الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يناير 2017 - 20:24

اعمدة الصحف السودانية

  • المواضيع
  • 16012017
    تنظير امنة السيدح - السودان ضد الإرهاب

    صادق البرلمان السوداني في الاسبوع قبل الماضي على الاتفاقية التي وقعتها قوات الشرطة مع دول شرق افريقيا لمكافحة الارهاب وقد كتبت المقال التالي حينها واثرت نشره اليوم بمناسبة رفع الحظر الاقتصادي عن السودان لتعاونه في ملف مكافحة الارهاب مع الابقاء عليه في القائمة السوداء وفيما يلي نص المقال
    )لا احد يشك في ان الارهاب انتشر بشكل كبير واصبح لايعرف الحدود ولا الجغرافيا رغم انه لم يصل العالم لتعريف محدد له ..السودان من الدول التي عمل العالم على الصاق تهمة رعاية الارهاب...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 48
  • 16012017
    قصاصات امنة الفضل - قوس قزح

    * في كثير من الأوقات نحتاج وبشدة إلى من يأخذ بأيدينا إلى الخطوة القادمة أو ينتشلنا من بركة اليأس ويعيد ترتيب أجندتنا الداخلية والخارجية وقد يحالفنا الحظ في وجود شخص ما على استعداد تام في تقديم الدعم واحيانا بلا مقابل فقط يكفيه أن يرى ابتسامتك تخرج إلى الحياة من جديد ..
    التعرض للعنف والكوارث وفقدان الأهل أو الانفصال عن الأسرة.. والصراعات والكوارث الطبيعية تؤثر بشكل كبير على رفاه الأطفال ونموهم النفسي والاجتماعي. وقد يؤدي التعرض للعنف والكوارث وفقدان الأهل أو الانفصال عن الأسرة...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 31
  • 16012017

    زاوية منفرجة جعفر عباس - كان أحسن »تلاتة قدور محلبية«

    حسِبَ العريس نفسه فنجريا، فقدم لعروسه 3 أرادب »غدا«، و3 قدور محلبية، ومثلها صندلية، وريحة نَيّة، ولكن ،حماته اللئيمة »قالت شوية / حرمان ما يدخلن عليا«، والمؤتمر الوطني وصلته هدايا عينية من بينها عشرة قناطير تمباك »إتشوووو«، من شمال دارفور دعما لميزانية الحزب، فقبلها، ودليلي على قبوله لها أن السكوت علامة الرضا، فلم يصدر تكذيب للتبرع الود عماري من أي مسؤول في الحزب الحاكم. فقط د. ربيع عبد العاطي قال لجريدة السوداني أنه لا يجوز لحزب سياسي أن يقبل هدية »مكروهة« دينا »إن من يتعاطى المكروه عمدا ـ يا...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 43
  • 16012017

    عصف ذهبي - عبدالمحمود الكرنكي - هوامش على علاقة السُّودان وإسرائيل… السّودان… من الأمس إلى الغد

    )الحزن الأكبر( هو )حزن النهضة الوطنيَّة(. ومالم تحوِّل الطليعة الوطنية والمثقفون الوطنيون )الحزن الأكبر( إلى )حزن شخصي(، مالم تتحوَّل )أزمة الوطن( إلى )أزمة شخصية(، فلن ينهض الوطن. ولن يتمَّ ذلك التحويل إلا بثلاثية الإسلام و الثورة والتجديد )النضال الفكري(.حيث تقف ثلاثية )شعب الإسلام( و)شعب أفريقيا( و)شعب العرب(، في الهامش المنسي، في منطقة )حرام( في التاريخ . حيث )شعب الإسلام( أضاع )الكتاب الواحد( و)القبلة الواحدة( فتبعثرت )الوحدة( وأصبح الجسم الواحد...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 62
  • 16012017

    دكتور ربيع عبدالعاطي يكتب عن دلالات رفع العقوبات الاقتصادية

    * لقد كانت العقوبات الاقتصادية والسياسية ، المفروضة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ، هى المعرقل للمسيرة التنموية ببلادنا ، كما هى التي ولدت الكثير من الذعر ، والخوف في نفوس أصحاب رؤوس الأموال ، فترددوا للمجئ للسودان بالرغم من علمهم بثرواته ، وموارده الضخمة ، وما يتمتع به من إمكانات اقتصادية ضخمة فاقت بحقائقها ومعلوماتها أضابير مراكز الدراسات ، والبحوث .
    * واليوم عندما ترفع هذه العقوبات بقرارات شبيهة بالمراسم الدستورية قد يعتقد البعض بأنها قرارات صدرت بدافع شخصي من الرئيس الأمريكي...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 39
  • 16012017
    هناك فرق - منى أبو زيد - هل نستحق الديمقراطية ..?!


    »المحررون لا وجود لهم، الشعوب وحدها هي التي تحرر نفسها« .. تشي جيفارا ..!
    تتناقل وسائل الإعلام أخبار استقالات وزراء العالم الأول من مناصبهم بعد صدور الحد الأدنى من النقد الموضوعي لأي تجاوزات غير مقبولة تصدر عنهم في إطار التكليف الرسمي .. الكثيرون يعتذرون لشعوبهم ويقرون بالخطأ ثم يتركهم المجتمع بسلام لأنه لا يريد منهم أكثر من ذلك ..!
    فالمصلحة الوطنية يجب أن تعلو على المصلحة الشخصية، وعلى المسؤول أن يتعامل مع أخطاء المسؤول بذات المعيار...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 33
  • 16012017

    شوف عيني - معاوية محمد علي - سمحة المهلة يا قناة الهلال


    ليس من عادتنا أن نرد على من له رأي فيما نكتب، ليس تعالياً على أحد أو تصغيراً- )لا سمح الله(- لأن بعض ما يردنا أو يقال لا يستحق أن نهدر فيه وقتنا ولا وقتكم، خاصة تلك التي تحمل إتهامات هنا وهناك، وتطالبنا أن نكون دوماً في حالة إنتقاد الآخرين، أو بصحيح العبارة نريد من عيوننا ألا ترى في أعمال الآخرين شيئاً جميلاً، وبالتأكيد في هذا منطق معوج وظلم كبير لكثيرين ظلوا يقدموا لنا من الأعمال ما يستحق أن نفرد له المساحات بالإشادة والمديح بأشكاله المختلفة.
    مناسبة هذا الحديث هو تعليق أحد الزملاء...

    من طرف Admin - تعاليق: 0 - عدد المشاهدات: 30
 

عدد المتصفحين الحاليين للمنتدى: لا أحد
المشرفون

لا أحد

صلاحيات هذا المنتدى:

لاتستطيع وضع مواضيع جديدة في هذا المنتدى
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى