تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

"الاخوان المسلمين" تعلن وحدة اندماجية بين أكبر مجموعاتها

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16012016

مُساهمة 

"الاخوان المسلمين" تعلن وحدة اندماجية بين أكبر مجموعاتها




"الاخوان المسلمين" تعلن وحدة اندماجية بين أكبر مجموعاتها
علي ‏ جاويش وصديق علي البشير

علي جاويش وصديق علي البشير يعلنان الاندماج في أكبر تنظيم للأخوان المسلمين بالسودان
.
تراضت مجموعتا "المركز العام، والإصلاح" التابعتين لجماعة الأخوان المسلمين بالسودان، على وحدة اندماجية، وجرى اختيار قيادة انتقالية لحين انعقاد المؤتمر العام خلال أشهر، بعد أن فسر قيادي بارز في الجماعة حالة الشقاق التي ضربتهم في السنوات الماضية، بأنها "عقاب إلهي واجتماعي".

واثني المراقب العام السابق للجماعة، صادق عبد الله عبد الماجد، في منبر إعلامي بوكالة السودان للأنباء السبت، على الخطوة التي تمهد حسب قوله لحمل رسالة الإسلام في الدعوة والتسامح.
وقال : على كافة مكونات المجتمع السوداني التعاضد والتزام الطريق القويم.
واعتبر أمير جماعة الأخوان المسلمين )الإصلاح( صديق علي البشير، سيادة حالة من التفرقة والشتات والشقاق داخل الجماعة أوقعها في طائلة العقاب الآلهي والاجتماعي.
وكشف أن خطوة اندماج جماعتي "الإصلاح" و "المركز العام" في كيان تنظيمي موحد وقيادة واحدة، ناجم عن إقرار مشروع للوحدة داخل مجلس شورى الجماعة في كلا المجموعتين، لحين عقد المؤتمر العام خلال خمسة أشهر.
ورهن البشير نجاح الوحدة بتفشي الثقة، وإعمال الشورى الملزمة، والتوافق على المؤسسية الحاكمة.
ويشار الى أن جناح جماعة الأخوان تيار )الإصلاح( يمثل مجموعة الشباب الذين خرجوا من عباءة الأخوان المسلمين، بقيادة أميرها الراحل الشيخ سليمان عثمان أبو نارو، نظرا لابتعاده عن منهج الأخوان واتجاهه أكثر نحو السلفية وتبني التكفير .
من جانبه، دعا المراقب العام لمجموعة "المركز العام" علي جاويش، إلى البحث عن نقاط الالتقاء بين القوى السياسية لضمان وحدة واستقرار البلاد، وطالب بإصلاح المناهج الدراسية وأجهزة الأعلام.
وأمسك في المقابل عن الحديث حول شكل العلاقة التي تجمعهم مع المؤتمر الوطني الحاكم أو إمكانية الرجوع للمشاركة في الحكومة من جديد.
تخلت جماعة الأخوان المسلمين بقيادة علي جاويش عن شراكتها مع حزب المؤتمر الوطني، الحاكم، احتجاجا على اعتراف الخرطوم بنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي وتعاملها معه،برغم انقلابه علي حكم الأخوان بقيادة الرئيس السابق محمد مرسي.
وكانت الجماعة أنكرت أي صلات تربطها بالتطرف والغلو، وقال صديق البشير إن التدين عندهم بلا إفراط أو تفريط.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى