اواخر الليل .. اسحق احمد فضل الله .. ما يحدث غداً

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21012016

مُساهمة 

اواخر الليل .. اسحق احمد فضل الله .. ما يحدث غداًn




اواخر الليل
اسحق احمد فضل الله
ما يحدث غداً

اسحق احمد فضل الله
.
< الاحداث التي تغلي.. مشهدها البسيط هو..
< بهدوء: الصحف امس الاول تنقل وساطة خليجية بين الخليج.. والسعودية.. وبين واشنطن.. لرفع العقوبات
< والدول.. عادة لا تعلن شيئاً قبل ان يكتمل
< وبهدوء.. مقاطعة الخليج لمصارف الخرطوم.. ترفع قبل اسابيع
< ثم السعودية
< والترابي .. في الخليج.. تمتد اقامته والصحف تقول.. مريض
< بينما؟
< بينما الخليج/ الذي يحمل احتراماً واسعاً للترابي/ كان يستمع للشيخ
< والسعودية/ التي تحمل احتراماً واسعاً للبشير/ وعلى امتداد شهور كانت تستمع للبشير
< وسياسة طويلة فوق الارض وتحتها تفعل ما تفعل
»2«
< والاسابيع الماضية بعض شاهدها هو
: عرمان يبتسم للخرطوم
< وتراجي تزحم الاعلام
< وابنة الصادق تعلن »الصادق قادم.. رئيساً للوزراء«
< والحوار..
< ومزالق احاديث السياسيين
< بينما؟!
»3«
< بينما.. »مرافيت« .. مولد تراجي .. وعرمان ومعركة قوز دنقو.. واحاديث المخابرات كانت هي ما يعمل
< ولما كانت معركة قوز دنقو تكسر ظهر التمرد »عرمان قالها« كانت معركة المخابرات تجعل معركة تراجي وعرمان تكسر ظهر الجبهة الشعبية
< والمعركة الآن.. والشرق كله هي معركة مخابرات
< »ربما لهذا كانت محاولات اختراق او تحطيم جهاز امن ومخابرات الخرطوم تنطلق بعنف«
< »ومذاكرة« اجهزة الدولة تجد ان
< »مرافيت« .. منفي الموظفين المصريين/ المرفوتين/كانت تأتي بوالدة تراجي إلى هناك
< ووالدتها.. اول امرأة تقود عربة في بورتسودان .. تتزوج السيد عمر مصطفى.. مدير مكتب المحافظ يومئذ
< والصبية تراجي في جامعة الخرطوم تجمعها الشيوعية مع عرمان
< ثم القاهرة.. ثم كندا
< ثم معركة عنيفة جداً بين تراجي وعرمان واصحابه
< ومسلسل عربات الشرق »البرادو.. والثلاثة عشر عربة التي تضربها اسرائيل« تصبح صفحة في كتاب معركة تراجي وعرمان
< وصفحة في كتاب مخابرات مصر»عمر سليمان« ومخابرات أخرى ضد السودان
< وعمر سليمان .. مخابراته التي تحتضن جبهة عرمان تسرب إلى اسرائيل ان عربات هناك تقوم بتهريب الاسلحة إلى حماس
< وعمر سليمان وغيره.. بهذا يقدم اوراقه لاسرائيل »وتراجي تفضح زيارة عرمان والجبهة لاسرائيل«
< وعمر يقوم بدوره في التمهيد لضرب الاسلام في مصر
< والصعود الغريب لعمر سليمان له حديث
< وتراجي هنا.. تطلق الحديث عن تطبيع مع اسرائيل
< وتراجي تلقم الاعلام احاديث التطبيع هذه
< و..و..
»3«
< والاحداث التي تغلي بعضها هو
: تخفيض السعودية لاسعار النفط »وهي تدير معركتها هناك.. والسعودية تدير الآن حلفا من احلاف ثلاثة«
.. التخفيض .. دون قصد.. يجعل سلفاكير .. يفلس تماماً
< وانهيار الجنوب القادم نحدث عنه وعن عقابيل تتبعه تبدل المنطقة الجنوبية
< واجهزة الامن امس تحذر جهات اجنبية من التلاعب باستفتاء دارفور
< اجهزة الامن تشعر ان غبار انهيار الجنوب سوف يجعل دارفور.. تعطس
»4«
< الخرطوم التي تعمل الآن ببراعة تتغطى »باختلاف« الاسلاميين
< والترابي والبشير وغيرهم كلهم يعزف اغنية واحدة
< والخليج والسعودية .. وغيرها.. كلهم يشد خيوط الاوتار
< والخرطوم تتغطى باختلاف المعارضة
< عزف الخرطوم من هناك يقابله »دبدبة« المعارضة من هنا
< وعراك الجبهة »عرمان وتراجي وغيرهم« تستخدمه الخرطوم
< وحزب كبير .. معارض.. يدعو لمؤتمر في السادس والعشرين ليجمع شتات الحزب
< و»جمع« الشتات يطلق حديث ابنة الصادق المهدي عن ان »الصادق عائد .. رئيساً للوزراء«
< والمرأة تقول للمعارضة
< اما هذا واما »بلاش«
< وغبار الاقتتال العنيف منذ عشرين سنة.. لعله ينكشف قريباً عن مشهد هو
< الوطني »متحكر«
< والسوق ريان.. شبعان
< والمعارضة تبحث عن »العفو«
< وعرمان.. الذي يبتسم للخرطوم قبل شهر واحد .. يصبح هو قاموس تفسير الاحداث هناك
٭٭٭
بريد
استاذ الطيب مصطفى
< جملة اعتراضية نقول فيها
»ورجال اذكياء مثل الطيب مصطفى وحسين خوجلي تمر تحت انوفهم كتابات صحفية هدامة«
< كنا نحدث عن اذكياء وأغبيا ء في عالم الصحافة والسياسية
< وذكى عندكم يشتمنا امس
< والرجل يذكرنا بحكاية كشك
< فالشرطي.. في الحكاية المصرية.. يعتقل رجلاً يهتف يسقط »الملك الفاسد«
< والرجل يحتج عن عند الشرطي بقوله
: يا شاويش.. انا لم اقل يسقط الملك فاروق.. انا قلت .. يسقط الملك الفاسد
< والشرطي الذكي يقول ساخراً
:لا يا شيخ.. يعني في ملك فاسد غير ملكنا؟؟
< غريب يا استاذ الطيب ان عنوان مقالنا كان هو »اللهم نعوذ بك من بعض الذكاء«
٭٭٭
السيد مدير المراسم بالقصر
< طفل عمره ست سنوات .. يرقد في العناية المركزة مستشفى القوات المسلحة.. منذ عامين!!
< بعض الاطباء يوصي بنزع اجهزة الحياة.. لانه لا امل
< ودكتور الفاتح يرفض.. والطفل يعود للحياة »حياة لا تكفي للحياة«
< والرئيس البشير هناك يعبر بالطفل مصادفة.. ويقرر ارساله للعلاج
< كان هذا منذ ستة اشهر
< ووالدته تلح على تنفيذ التوصية
< اخيراً بعض الموظفين عندكم ينهرونها من هنا.. ويمنعون وصولها للبشير
< السيد مدير المراسم
: نتمنى الا يبلوك الله بمثلها
< لكن الموظفين عندك شيء غريب!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى