اخز خطبه للداعيه الشيخ محمد سيد حاج

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

31032011

مُساهمة 

اخز خطبه للداعيه الشيخ محمد سيد حاج




بسم الله الرحمن الرحيم

خطبة الشيخ محمد سيد حاج
الجمعة23/4/2010

الحمد لله الذي خلق الكائنات وتفضل علينا بجوده والرحمات والذي أرسل
رسوله بالهدى والبينات وعضده لمن أنكره بالمعجزات أنزل التوراة
والإنجيل والزبور وأتمها بالآيات علام الخفيات قاضي الحاجا ت لا
يعذب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماوات ، مجيب الدعوات ،
فالق الإصباح ومبدد الظلمات،النظر إلى وجهه الكريم نهاية الغايات ،
يسمع دبيب النمل وخافي الهمسات ، لا تختلط عليه اللغات يسمع
ضجيج الأصوات على
إختلاف اللهجات وتعدد العبارات على تفنن الحاجات ، أحمده سبحانه
على أفضاله المباركات وخيراته الكثيرات وأصلي وأسلم على إمام
الدعاة وسيد السادات وعلى آله وأصحابه البررة الثقات
عباد الله... قضية مؤرقة ومسألة مزعجة وموضوع شائك وأمر خطير
ذلك الأمر الذي يرتبط بمصير أمة وحياة شعب ومستقبل أجيال وعلاقة
دولة إنها قضية ترتبط بشعب مكلوم وأمة تائهة وأجيال ضائعة وموارد
مبددة وطاقات مهدرة.
حديثي في هذه الجمعة عن قضية أعيت المفكرين وأعجزت الساسة وحيرت
القادة وأرقت المصلحين سأتناول قضية ربما يتساءل الناس عن لماذا
نتناول هذا الموضوع في خطبة جمعة ولكني قبل أن أفصح عن عنوان
خطبتنا ينبغي أن أطرح سؤالا كبيرا واستفهاما عريضا.
نحن أمة تمتلك مقومات النهضة فلماذا نحن أمة ضعيفة وذليلة وفقيرة
وعاجزة أن تصنع حضارتها ونهضتها بيدها ويبقى السؤال أين الأزمة
وما هي الأسباب الحقيقية لضعف أمتنا ، هل أزمتنا هي أزمة قيادة أم
أزمتنا أزمة أمة ومجتمع وضمير واع ومجتمع راق.
إن عنوان خطبتنا السبيل إلى النهضة
نعم نتحدث في منبر الجمعة عن النهضة من غيرنا ينبغي أن ينهض
ونحن الذين نمتلك مقومات النهضة من غيرنا ينبغي أن يسود ونحن الذين
نمتلك القران الذي ساد ، من غيرنا ينبغي أن يسمو ونحن نمتلك الرسول
صلى الله عليه وسلم الذي سما ننتمي إلى مة الرسول الذي سما من غيرنا
ينبغي أن يرتفع ونحن نمتلك السيرة التي إرتفع بها الرجال .
النهضة
ولكن بين يدي الحديث عن النهضة أرقام وإحصاءات أمتنا اللإسلامية
العريضة الممتدة تمتلك من المقومات والموارد المادية ما يعجز العقول
ويحير الأفهام 70% من إحتياطي النفط العالمي هو في أراضي وأيدي
المسلمين 60% من الماغنزيوم الموجود في العالم موجود في العالم
المسمى بالعالم الإسلامي 47% من الحديد واليورانيوم العالمي موجود
في العالم الإسلامي 25% من إحتياطي الغاز الطبيعي في العالم الإسلامي
85% من فقراء العالم من العالم الإسلامي.

فالسودان دولة مترامية الأطراف وبلدة خصبة الأراضي تخيل أن مشروع
الجزيرة يساوي مساحة هولندا والذي يحصل أن في السودان 185
مليون رأس من الماشية ويستورد السودان من هولندا لبن مجفف ما
قيمته 35 مليون دولار ، لبن مجفف فيه 35 مليون رأس في بلد
مشروع الجزيرة فيه فقط يساوي مساحة هولندا وهولندا ترسل لنا لبن
مجفف هذه قيمتها ، بلد فيها عشر مصانع للسكر ويستورد السكر
وسعر السكر لا ينزل وإنما دائما في إرتفاع , دارفور تساوي مساحة
فرنسا وما ذالك شك السودان يعتبر عاشر بلد في العالم من حيث
المساحة واول بلد في المساحة في الوطن العربي وثان بلد في المساحة
في العالم الإسلامية ،هل نحن ناهضون حقيقة؟ لنجيب على هذا السؤال
لابد أن نفصح عن ماهية النهضة ، النهضة أن يعيش المجتمع محافظا
على هويته قائما بمبادئه سعيدا بهذه المبادئ ، الشعب مرتاح والأمة
في رفاهية والعلاقة بين الحكومة والشعب يحافظ عليها وفق مؤسسات،
هذا هو التعريف البسيط للنهضة
النهضة تتكون من شقين من الشقالمادي ؛ معمار طرق جسور مستشفيات
تعليم مجاني إلى غير ذلك من المفردات الكثيرة الشق المادي للنهضة في
القران موجود في قوله جل وعلا ( وأنزلنا الحديد ) النهضة تقوم على
الصناعة ونحن أمة سورة الحديد ما زلنا نترقى في سلم الحضارة تحت
ظلال وتحت ركاب وفي أزيال العبيد (وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ
لِلنَّاسِ) نعم (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ)
هذا الشق الثاني للنهضة الشق المعنوي الأخلاقي القيمي الهوية المبادئ
الثوابت الأخلاق الشق الروحي للنهضة (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ
وَأَنْزَلْنَامَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ) الكتاب الوحي والميزان العدالة والأخلاق
ولانهضة بغير عدالة ولا نهضة بغير أخلاق ولذلك من زعم أن أروبا
في نهضة أو أن أمريكا في نهضة أو ان الغرب في نهضة هذا خاسر
لأن الغرب خسر قيمه وخسر أخلاقه إن الغرب يشكو الأن من أكبر
ثلاث جرائم في العالم يشكو من تجارة السلاح ومن تجارة المخدرات
ومن تجارة الرقيق الأبيض ما استطاعوا أن يسيطروا على هذا الإنسان
الجامح أقصوا الكنيسة فوجدوا هنا الفراغ الروحي الكبير وسد الفراغ
الروحي الكبير بالعقل الإنساني العاجز فكان الإنحطاط وليست النهضة
ولكنهم بكل صراحة يملكون الشق المادي من النهضة بلادهم هادئة لا
حروب ولا تمرد ولا قلاقل ولا فوضة ولا فتن ولا مشاكل القانون حكمه
يسود ، يمكن أن تشتكي رئيس الوزراء وتنتصر لك الدولة يمكن أن تأخذ
حقك بغير تعب ولامشقة الإنسان هنالك محترم ، نعم هذا الشق المادي
للنهضة الذي فقدناه نحن أمة (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ
الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ ) الشق الروحي الثوابت القيم ( وأنزلنا الحديد )
الكتاب لابد له من حديد القيم لابد لها من حديد ولا بد لها من نهضة
إذن النهضة تتكون من شقين ومن بعدين الشق المادي للنهضة والشق
الروحي للنهضة .

وبعد هذه المقدمة سأطرح سؤالا خطيرا ما هو المطلوب من حكومتنا
القادمة ، طبعا إلى هذه اللحظة لم نعرفها لأنه لم يعلن عنها بصورة
رسمية، لكن عندي سبعة مطالب أطالب بها حكومتنا القادمة التي سوف
يعلن عنها ، وقد مهدت لهذه الخطبة بالخطبة السابقة التي كانت عن
عمر بن عبد العزيز توطئة وأرضية نقف عليها ونحن نتحدث عن
النهضة نريد من حكومتنا القادمة أن تحدث في بلادنا نهضة عبر
سبعة محاور.
المحور الأول الحكم بيد الله يؤتيه من يشاء والملك له لا لسواه (قُلِ اللَّهُمَّ
مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَمِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ
وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُإِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) الحكومة التي ستأتي
ينبغي أن تعلم أنها ما أتت بشطارتها ولا بذكائها السياسي ولا بقوتها
ولا بحصافتها إنما جاء بها رب العالمين امتحانا لها وامتحانا للناس
قال تعالى (الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ) قال تعالى (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ
آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ) الاستخلاف في
الأرض والحكم بيد الله وفي ذلك يقول تعالى (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ
مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِأَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) الأرض لله يورثها
من يشاء من عباده لن يحكم أحد في ملك الله بغير إذن الله ولن يتصرف
أحد في ملكوت الله إلابمشيئة ورضى الله إعلموا هذا ، جاء في الحديث
القدسي (قال تعالى أنا الملك ملك الملوك قلوب الملوك بيدي فمن
أطاعني – أي الشعوب- جعلتهم عليهم رحمة ومن عصاني جعلتهم
عليهم نقمة لا تشغلوا أنفسكم بسب الملوك ولكن توبوا إلي أعطف
عليكم ) توبوا إلى الله يعطف عليكم رب العباد يلين لكم قلوب الحكام
إذن ينبغي أن يعلم الذين فازوا إن هذا الفوز إنا هو بإذن الله وبمشيئة
الله وبتوفيق الله وليس من عند أنفسهم .
ثانيا عليهم أن يشكروا الله على نعمة الفوز أعجب من رجل فاز في
منصب يأتيه الناس يباركون له ويهنئون له ويهنئونه ويلمنك
يقولون لك أنت لما لم تهنئ فلان أهنيئ على شنو دي مصيبة دي
مسؤلية تهنئه تمشي تقول له الله يعينك وشد حيلك واعمل حسابك
والأمة في رقبتك ، واحد فاز يذبح الذبائح وأي زول جايب خروف ،
قال لك الخرفان في السوق كملت والأسعار زادت دا شنو دا ، ما هكذا
يشكر الله عند النصر قالت المقولة الحكيمة : (إبتسم عند الهزيمة
وتواضع عند النصر ) إبتسم عند الهزيمة : كان هزموك إضحك
ماتخرخر في ناس بخرخروا زمان في الكورة في العب كانوا بخرخروا
لحدي اليوم في ناس بخرخروا في الانتخابات دي ، ياخي ما فزت ما
تخرخر أبتسم ، أنت عارف معنى تبتسم شنو، من إبتسم عند الهزيمة
أفقد المنتصر حلاوة النصر البهزمك دا كان إنت إبتسمت له بطمم بطنه
وبتمسخ له نصره ما يبقى له قيمة,.، { دخل رسول الله صلى الله عليه
وسلم مكة فاتحا فتحها بعد لي وعناء ومشقة وكفاح وجهاد ونضال
دخلها مطأطئ الرأس دامع الطرف مؤدب لا يستفز خصومه بالكرنفالات
والاحتفالات والمهرجانات التي ينفق فيها أموال طائلات ممكن أن تبني
مركزا صحيا أو أن تعيد الحياة إلى مريض والبسمة إلى أسرة ، دخل
مكة وهو مطأطئ الرأس وعثنون لحيته في ركبته والناس ينظرون إلى
وجهه المشرق وجبينه الوضاء فلا يكاد الواحد منهم يستبين شيئا ،
وطرفه باكيا معظما لله الحمد لله الذي نصر عبده وأعذ جنده وهزم
الأحزاب – ما الأحزاب دي لا ما دي عشان الناس ما يربطوا الموضوع
ساكت ، الأحزاب ديلك الكفارالرسميين ديك كفار ، فيهم ناس مسلمين
وكويسين ، - وهزم الأحزاب وحدهم أول شيء فعله طهر الكعبة من
الأوثان شكرا لله ، فيا من وفقت للنصر ويا من فزت بالأصوات الكثيرة
ويا من سحقت مرشيحيك ومنافسيك بفارق كبير تواضع لله وتذلل لجناب
الله وانكسر لمولاك الذي جاء بك ووفقك }.
ثالثا : على حكومتنا القادمة أن تحرس الملة وأن تحفظ الدين وأن تصون
الكليات وأن تقيم الأسلام وأن تحارب الفساد بكل أنواعه وصوره
ومسمياته وألوانه وصنوفه ؛ الرشوة المحسوبية التبرج التعري الفسوق
الفجور الإختلاط المشين كل ما من شأنه أن يهز ثوابت الأمة عليها أن
تحاربه وقبل هذا أن تحرس العقيدة بأن تحارب الشرك والبدعة والخرافات
بدء بالسحرة والدجالين والمشعوذين مرورا بالقبورية الذين يعظمون
القبور وينادون الأموات ،( شخص) جاء بك رب الأرض والسماوات إلى
السلطة تخاف أن تحارب من ينادي غير الله ويتبرك بالقبور تخاف منهم
أن لا يوصوتوا لك أو أن يزيلوك من مكانك أو أن يزحوك من مسؤلياتك
ومن منصبك والله لا يقدرون بعض الناس يعشق النصب إلى درجة أنه
له ساحر يأتي به في منزله أومكتبه يقول له أعمل لي كجور ، كجرها
لي عشان ما يشيلوني ، والله يشيلوك شيلة يقوليك عشان ما يشيلوني
جر لي سبحة ، في سبحة بتقعد ليها زول في كرسي ؟ سبحة شنو يجره
اليك ، ويجر ليك السبحة ليه ؟ أنت كفءٌ آى( بمعنى نعم ) قدم وانجز ،
ولو كنت كفء وأزاحوك ما أكثر الأكفاء الذين هم خارج السلطة يمكن
أن تخدم بلدك من خلال منبر ووظيفة ووضعية غير هذه الوضعية .
حراسة الملة
رابعا: تأمين الحياة الكريمة للمواطن المسكين، وأعلنها من هذا المنبر
أن الفقر قد تفشى وأن الضعف إنتشر ، أسر كثيرة مسكينة وأسركثيرة
عاجزة ونفس الأسر هذه تصوت لك على عجزهم وضعفهم ، فهلا
بادلتهم الحب حبا وهلا بادلتهم حبهم ووقفتهم معك إحسانا ... أيها
المرشح أيها المنتخب .
تأمين الحياة الكريمة للمواطن المسكين ؛ أكله ،المواطن داير شنو يأخوانا؟
أكله وشربه وأمنه وتعليمه وصحته ؛ خلاصة ذالك رفاهيته،جاء رجل
مسكين إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال:-
يا عمر الخير جوزت الجنة أكسو بنياتي وأمهن
وكن لنا من الزمان جنة أقسمت بالله لتفعلن
حلف عليه قال له والله تعطينا ، قال إلا أفعل يكون ماذا- العنه علي سلطان
منو ما بعطيك ، قال: إذن أبا حفص لأذهبن، قال له إذا ذهبت يكون ماذا
– أمشي محل ماتمشي- ،
قال إذن عني وعنهن لتسألن يوم تكون الأعطياتهن
إما إلى نار وإما إلى جنة
بمشي لكن في قيامة ، بكى عمر بن الخطاب حتى أخضل لحيته بالدموع ،
قال أعطوه والله لا لشعره ولكن مخافة ذلك اليوم الذي خوفنى به ،
يقول صلى الله عليه وسلم – حديث خطير أتمنى أن يقع في أذن كل
مسؤل ، ياخوانا في ناس يمكن أن يتضايقوا مني ، والله يا أخي الموضوع
دا حكيتو حكا شديدا ليك كم جمعة تنضم فيه، ياأخي دي خمس سنوات
قادمات خمس سنوات عندهم صلاحيات، الزول إترشح وفاز في شنو تاني،
لا بد أن ينبهوا وأن يذكروا وأتمنى أن ينقل هذا الكلام ،يقول صلى الله
عليه وسلم : (من ولاه الله من أمر أمتي شيئا فشق عليهم اللهم فاشقق
عليه،) هذه أمة محمد أعمل حسابك هذه أمة محمد عليه الصلاة والسلام
في أى عصر أو عهد أو مصرأو دولة ، ظلمت أمة محمد عليه الصلاة
والسلام دعى عليك رسول الله- صلى الله عليه وسلم- مستجاب الدعوة
(من ولاه الله من أمر أمتي شيئا فشق عليهم اللهم فاشقق عليه،) لا
تشقوا على الأمة ، أمنوا الحياة الكريمة للمواطن ،إذا أصدرتم القرارات
فينبغي أن تدافعوا عن قراراتكم ؛ جباية مافي ، معناه جباية مافي ، ما
ممكن مسؤل كبير يقول جباية مافي ، يجي مسؤلين صغار يقولو ليك دا
مابيعنينا ، نحن حناخد الجباية حناخد الجباية ، الكبير لابد أن يكون
كبير والرئيس لابد أن يكون رئيس والوالي لابد أن يكون والي والحاكم
لابد أن يكون حاكم ، إذا صدرت قرارات في صالح المواطنين دافع عنها
وترقبها وتحر عنها وأوصلها إلى آخرها، أمنوا الحياة الكريمة للمواطن
المسكين .
خامسا:-
أقيموا القسط وسوا بين الرعية (يَا دَاوُودُ) ما شُغل عمر بن الخطاب ولا
شُغل صحابة وعمر بن عبد العزيز ، دا شُغل أنبياء ، شوف الأنبيا فوق
(يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ
الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ
شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ)
الفاز حزب واحد ولكن الشعب ليس حزبا واحدا ، سيحكم هذا الحزب شعبا
كبيرا وأمة عريضة فيها المؤيد وفيها المعارض وفيها الذي منهم والذي
ليس منهم عليهم أن يسوا بينهم جميعا والرئيس القادم سيكون رئيسا
قادما للسودان وليس للحزب الحاكم وفي السودان حتى أعداؤه حتى
خصومه حتى الكفرة ينبغي أن نؤمن لهم الحياة الكبيرة طالما هم في
كنفنا وتحت ظلالنا إنه الدين الدين إنه الإسلام ، العدل بين الرعية
سأنقلكم إلى الأندلس إلى مدينة الزهراء التي بناها الملك الناصر بن
الحكم بن عبد الرحمن الداخل ، عبد الرحمن الداخل صقر قريش حكم
بعده الحكم إبنه وجاء الناصر، الناصرهذا عجيبا بنى مدينة الزهراء
كأحسن ما يكون في الفن المعماري الراقي وبنى قصرا جميلا منيفا
وبنى قاعة من الذهب مدرجاتها من الذهب وأخّر افتتاح القاعة والقصر
إلى يوم الجمعة وجاء يصلي الجمعة في مسجد الزهراء الكبير وخطب
الجمعة منذر بن سعيد البأستغفر الله تكلم منذر بن سعيدعن هذا الاسراف
وتلا قوله تعالى : (أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آَيَةً تَعْبَثُونَ (128)
وَتَتَّخِذُونَ مَصَانِعَ لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ (129)
وَإِذَا بَطَشْتُ مْبَطَشْتُمْ جَبَّارِينَ (130)
فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (131)
وَاتَّقُوا الَّذِي أَمَدَّكُمْ بِمَا تَعْلَمُونَ (132)
أَمَدَّكُمْ بِأَنْعَامٍ وَبَنِينَ (133)
وَجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (134)
إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ)
وتلا قوله تعالى:
(أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ
عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)
وتلا آيات في هذا المعنى ثم خاطبه وهو جالس في الحضور ، والله ماكنت
يا أمير المؤمنين أن الشيطان أخزاه الله يتلاعب بك أن أنزلك منازل
الكافرين(وَلَوْلَا أَنْ يَكُونَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُبِالرَّحْمَنِ
لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُونَ) وانتهت الخطبة وبكى
الناس وخرج الحاكم غاضبا ، الناصر خرج مغضبا ومعه ولده الحكم
خرج مغضبا ، قال الناصر أرأيت جرأته يا بني لا أصلي معه أبدا ، هذا
قراره ما قال يعتقلوه ولا قال يعزلووه ، قال له أنا تاني ما بصلي معه ،
يا اخوانا دا الحاكم والجامع دا من رعيته وفي مملكته وفي سلطانه
شوف الحكم دا بالله ، قال له ولده وما يمنعك أن تعزله يا أبي –
ما أنت عينته أعزله بس جيبو في النشرة بتاعت الساعة تسعة -،
قال له ويحك يا بني أو مثل منذر بن سعيد يعزل لأجل نفس ناكبة
عن سبيل الرشد والله يابني إني لأستحي أن أجعل بيني وبين الله
إماما غيره والله خجالنما يكون إمامي منذر بن سعيد ومضت الأيام
وعاشت الدولة قحطا شديدا واحتاج الناس للغيث فارسل إليه الملك
أن اخرج وصل بالناس فقال له والله لا أخرج حتى ترد المظالم لأهلها
– ماكل حق الناس – فرد المظالم إلى أهلها وخرج منذر إلى الصحراء
ليصلي وكان له رجل من خاصة الملك صاحبه قال إذهب وانظر إلى
الملك الناصر ماذا نفعل وارجع إلىَّ قبل أن أبدأ الصلاة فذهب الرجل
ودخل وزير من الوزراء ، دخل علي الناصر ورجع إليه ؛قال رأيته
خاشعا في زاوية من القصر يتضرع لله عز وجل ويبكي ، قال يا بني
عليَّ بالمنطر- المنطر المشمّع جيبوا المشمع المطر حاتجي ، إذا خشع
جبار الأرض رحم جبارالسماء إقامة العدل وإقامة الحق بين الناس
والتسوية بينهم ، لا تقل هذا كان معنا وهذا صوت لنا وهذا كان ضدنا
وهذا ليس من حزبنا ، إنه ليس من حزبك ولكنه مواطن له حق في هذه
البلاد كم لكم حق فيها .
قصة من أعجب القصص رواها الإمام القلعي رحمه الله تعالى ؛ والإمام
القلعي إمام من اليمن كتب كتابا في السياسة الشرعية سماه تهذيب
الرئاسة وترتيب السياسة ذكر في هذا الكتاب قصة عجيبة أن أبا جعفر
النصور دخل عليه أحد تجار بغداد الذين يسافرون إلى الصين كثيرا
وكان أبو جعفر يعجب بغرائب الأخبار وعجائبها فسأل الرجل عن أعجب
ما رأى في الصين قال أعجب ما رأيت في الصين أن ملك الصين ثقل
سمعه فدخله غم واكتئاب وانعزل عن الناس فاجتمع إليه الحاشية
والوزراء والبطانة والأحباب فقالوا له أنت ملك لو ثقل سمعك لا يضرك
شيئا ، قال { والله إنما حزنت خشيت أن ينقطع مظلوم ببابي يستصرخنى
فلا أسمعه قال ولكن إذا أذهب الله سمعي فقد بقي بصري سأركب كل ثلاثاء
من الاسبوع فيلا وأصدر في الناس على المظلوم أن يلبس أحمر}
يمر على الناس وهو يركب الفيل فإذا رأى من يلبس الأحمر ناداه ونزل
من على الفيل وجعل يكلمه في أذنه في مظلمته لينتصر له قال يا أبا جعفر
هذا ملك كافر فعل هذا رحمة بقومه ، أنت أولى بهذا منهم . إقامة العدل
وإقامة القسط في الناس .
أسأل الله تعالى أن يوفقنا لما يحبه ويرضى وأن يأخذ بنواصينا إلى البر
والتقوى إنه ولي ذلك والقادرعليه وصلى الله وبارك وأنعم على عبده
ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

على حكومتنا القادمة أن تكون قدوة للناس في كل شيء ، إذا ربط الشعب
حجرا من الجوع فليفعلوا كمافعل رسول الله صلى الله عليه وسلم رفعوا
فإذا هو يربط حجرين صلى الله عليه وسلم، إذا خافوا خرج رسول الله
عليه وسلم أمامهم وبادرهم إلى مكان الحدث والناس استيقظوا ويبحثون
عن الحدث يجدون رسول الله عليه وسلم راجعا يقول لهم لن تضاموا
ولن تراعوا ارجعوا وناموا على فرس عري – يعني حصان من غير
سرج - ، كونوا أمام الناس في كل شيء، الحكومة الصالحة هي القدوة
الصالحة نزاهة في اليد وسلامة في اللسان كونوا قدوة في كل شيء .
آخيرا وسابعا : الحكومة الناجحة التي نريدها هي التي تحرك الشعب نحو
النهضة تفعل الهمم تفجرالطاقات تحدث التنمية هذا مطلوب وعليهم في
ذات الوقت أن تقربوا خصومهم لأ لأجلهم لأجل وطن جريح ولأجل شعب
مسكين دائما صراع السياسين تشقى به الشعوب والأمم ، قربوهم
وافتحوا معهم باب للحوار الجاد إذا فعلتم هذا ، هذا مشروع نهضوي ،
هذه النقاط بسيط التي ذكرتها في خطبة جمعة عادلة إنها والله مشروع
نهضة استمددته واستلهمته من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم
إمام الهدى وقائد النهضة قائد نهضة الشرية من أولها إلى آخرها فجروا
الطاقات في الشعوب، السباب العاجز عن العمل العاطل افتحوا له فرص
اللعمل ليعمل ، الذي يريد تأهيل أهلوه ولوفي الخارج ، العقول والكوادر
الفي الخارج المهاجر عود بها إلى البلاد وأعطوهم الأجور المجزية
لأجل أن يكون العائد أفضل ويكون الانجاز أكبر حركوا المجتمع وقربوا
خصومكم { دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة منهو خصمه
طيلة هذه السنين أبو سفيان لما انتصر لم يقص أبا سفيان قال من
دخل دار أبي سفيان كان آمنا فتحها الآن وأبو سفيان كان مشرك قاد
المشركين في أحد وفي الأحزاب وفي كل المواقع وكان قائد قريش
أعطاه شيء رضّاه ، إنها لعاعة الدنيا هذه بعض النقاط للحكومة
القادمة المطلوب منها .

أسأل الله تعالى أن يوفقنا لما يحبه ويرضى وأن يأخذ بنواصينا الخاطئة
الكاذبة إلى البر والتقوى اللهم اهدنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت
وتولنا في من توليت وبارك اللهم لنا فيما أعطيت وقنا برحمتك شر
ما قضيت إنك تقضي بال الحق ولايقضى عليك إنه لايعز من عاديت
ولا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت ، الله ابرم لهذه الأمة أمر
رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر في هذه الباد
بالمعروف وينهى فيها عن المنكر يا رب العالمين اللهم آمنا في أوطاننا
واصلح أئمتنا وولاة أمورنا واجعل ولايتنا في من خافك واتقاك واتبع
رضاك يارب العالمين اللهم اجعل هذا البلد آمنا سخاء رخاء وسائر
بلاد المسلمين اللهم وفق ولاة أمرنا لكل خير فيه صلاح العباد والبلاد
يا رب العالمين اللهم اصلحهم واصلح بهم يا رب العالمين وهيئ لهم
البطانة الصالحة التي تقودهم إلى الله وتنقاد إليه يا رب العالمين
وصل الله وبارك وأنعم على عبد ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى