تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

كما أفكر .. اكرم حماد .. حاجة غريبة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25012016

مُساهمة 

كما أفكر .. اكرم حماد .. حاجة غريبةn




كما أفكر
اكرم حماد
حاجة غريبة
الحديبة نيوز
.
يقولون لا خير في وطن يكون السيف عند جبانه وأنا أقول لا خير في هلال يكون القرار فيه عند جهلائه.. فمصيبة الهلال الآن هي القرار.. والقرار في الهلال يكون دائماً دون رؤية سليمة ودون دراسة أو تخطيط.. وهو الأمر الذي يجعل النادي يدور في نفس الحلقة المفرغة.. وملف الجهاز الفني واحد من الملفات التي تؤكد هذا الشيء.
بمباراة واحدة فقط تم تقييم المدرب الفرنسي كافالي وقام الكثيرون بتجهيز المشانق له لتتحول مباراتي الهلال أمام هلال كادوقلي وهلال الأبيض من مباراتين إفتتاحيتين لموسم الهلال إلى مباراتين لإصدار الحُكم الإعلامي.. والحُكم الإعلامي هو المطالبة بالإقالة.. والمؤكد أن مجلس الهلال بقيادة الكاردينال سيستجيب لهذا الحكم كما إستجاب لحكم تعيين هيثم كمساعد للمدرب.. وليس بالضرورة أن تأتي الإستجابة من الكاردينال بسرعة.. ربما تتأخر الإستجابة شهر أو شهرين إذا نجح الهلال في تحقيق الإنتصارات في الفترة الأولى من الموسم.. ولكن في النهاية سيقوم الكاردينال بإقالة المدرب الفرنسي في أول فترة تعثر وبالتالي ربما يتحقق السيناريو الذي تحدث عنه البعض وهو تحوُل هيثم مصطفى من الرجل الثاني في الجهاز الفني إلى الرجل الأول.
وإقالة كافالي ليست مستبعدة بل أنها تبدو متوقعة بشكل كبير.. ففي الهلال هناك إستعجال غير طبيعي في إصدار الأحكام على المدربين بل إستسهال عاطفي في التقييم وقد عشنا هذا الأمر كثيرا في المواسم الماضية ولعل تجربة المدرب البلجيكي باتريك أكبر مثال على ذلك.. ففي الموسم الماضي قام مجلس الهلال بإقالة باتريك اوسيموس بعد مرور ثلاثة أشهر فقط من فترة العقد والغريب في الموضوع هو أن الإقالة جاءت بشكل غير منطقي ولا يستند إلى أي مبرر موضوعي لأن الهلال مع باتريك كان يحقق الإنتصارات ولم يكن يتخلف عن الصدارة إلا بفارق نقطتين فقط.
كافالي إذا فقد النقاط ستتم إقالته.. وإذا لم يفقد النقاط ولكنه فقد الأداء فإن الإقالة ايضا قادمة على طريقة باتريك.. وحتى إذا لم تتم إقالته سيتم تضييق الخناق عليه إعلاميا وسيتم إفتعال المشكلات والقلاقل حتى يغادر لوحده على طريقة المدرب التونسي النابي.. لاحظوا أننا نتحدث قبل بداية الموسم بشكل عملي.. وكل هذا بسبب مباراة ودية أمام فريق قورماهيا الكيني والتي جعلت البعض يتحفزون وبشكل مبكر للسيناريو المعتاد والممل وهو سيناريو الهجوم على المدرب والمطالبة برأسه.
والملاحظ أن الكاردينال إنجرف وراء الموجة الإعلامية بصورة تؤكد أنه يفتقد لألف باء تاء ثاء الإدارة.. فقد أطلق تصريحا قال من خلاله أنه لن يطيح برأس كافالي.. ورغم أن التصريح جيد في إطاره الظاهري إلا أن الوضع الراهن لم يكن يحتاج إلى تصريح من هذا النوع لأن الحديث مجرد الحديث عن إقالة المدرب من عدمها في هذه المرحلة يعتبر أمرا مبتذلا وساذجا.. وشخصيا لو كنتُ مكان الكاردينال لما أطلقتُ تصريحات بخصوص المدرب لأن هذه التصريحات حتى ولو كانت إيجابية فإنها تساهم في تضخيم خسارة مباراة قورماهيا.
بمناسبة التصريحات لا ادري متى سيتوقف الكاردينال عن إجراء الحوارات وإطلاق التصريحات.. فالواضح أن كلام الرجل أصبح كثيرا في الآونة الأخيرة وأغلب تصريحاته للشو وإبراز العضلات وشخصيا إستفزني جدا الكلام الذي قاله من خلال ترويج حلقة قناة الشروق التي لم تر النور فقد ظهر مفتخرا بأمواله مؤكدا أنه من أثرى أو أغنى خمس أشخاص في المنطقة وأنه كان يمتلك ملايين الدولارات قبل ثلاثين عاما ولا ادري ماذا سيستفيد المشاهد من هذا الكلام ولماذا يفتخر بماله من الأساس.
هناك العديد من رجال الأعمال الذين قادوا القمة مثل طه علي البشير وصلاح إدريس والأمين البرير وجمال الوالي ولا أذكر أنني قرأت أو سمعت شخصا منهم يتحدث عن أمواله أو يتكلم بفخر عن ثرائه.
أعود إلى كافالي وأقول أن مشكلة هذا المدرب وكل المدربين الأجانب الذين يأتون للهلال أنهم يعملون مع إداريين لا يفقهون شيئا في كرة القدم.. ويُواجَهون بحملات إعلامية من مجموعة من الصحفيين العاطفيين من ناحية والمصلحجيين من ناحية اخرى.. حتى الجمهور لا يرحم ولا يعرف الصبر.. ربما لأنه يتأثر بكتابات الصحفيين هذا بالإضافة إلى أنه ومن الأساس يستعجل النتائج والعروض.
الآن الحديث عن الضغوطات التي تحيط بالمدرب الفرنسي.. وهو أمر كما قلتُ أعلاه غريب ومدهش.. فأول مرة نسمع عن مدرب يرزح تحت وطأة الضغط قبل إنطلاقة المباريات الرسمية.. وأول مرة نسمع عن مباراة رسمية أولى قد تتسبب في الإطاحة بالمدرب في حال الخسارة.. وأنا هنا اتساءل.. هل كل المدربين الذين قادوا الهلال في السنوات الاخيرة فاشلين؟.. هل نبيل الكوكي فاشل.. وباتريك اوسيموس فاشل.. وكامبوس فاشل.. والنابي فاشل.. وغارزيتو فاشل.. ودو سانتوس فاشل.. إلخ.. هل كل هؤلاء المدربين فاشلين؟.. لا يُعقل أن يكرر الإعلام أخطاء كل موسم ويبدأ في الهجوم على المدربين.. ولا يُعقل أن يكون مجلس الإدارة على إستعداد دائم لإقالة المدربين ودون أي منطق.. لقد بح صوتنا ونحن نطالب بمنح المدربين الفرصة الكافية.. فالهلال لن يتقدم إلى الأمام دون إستقرار فني.
لا للحُكم على كافالي من خلال المباريات الأولى من الممتاز.. لا تنسوا أن الهلال يحتاج إلى عمل كبير وهذا العمل يحتاج إلى وقت.. فكافالي لم يتسلم هلال 2007 أو حتى هلال 2009.. بل إستلم هلال 2015 المليء بالمشاكل والثغرات الفنية.. كلنا يعرف هذه المشاكل وفي نفس الوقت كلنا نطالب بهلال يهز الأرض من قولة تيت.. حاجة غريبة!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى