بسبب ممارسة الجنس امريكا تكتشف أول إصابة بعدوى زيكا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

03022016

مُساهمة 

بسبب ممارسة الجنس امريكا تكتشف أول إصابة بعدوى زيكا




بسبب ممارسة الجنس امريكا تكتشف أول إصابة بعدوى زيكا
بعوضة الزاعجة المصرية )ايديس ايجبتاي( الناقلة لفيروس زيكا‏ ‏
رويترز - أعلنت يوم الثلاثاء أول اصابة معروفة بفيروس زيكا في الولايات المتحدة في تكساس وقال مسؤولون محليون في مجال الصحة إنه يحتمل انتقال الاصابة من خلال ممارسة الجنس وليس بسبب لدغات البعوض.
يجيء هذا الإعلان بعد يوم من إعلان منظمة الصحة العالمية ان عدوى زيكا الفيروسية التي تنتقل عن طريق البعوض تمثل حالة طوارئ دولية تحدق بالصحة العامة بسبب ارتباطها بآلاف من حالات تشوه الأجنة فيما تسعى المنظمة للرد على هذا الخطر.
ويستفحل الفيروس -الذي سبب تشوهات في الأجنة والمواليد لآلاف الأطفال في البرازيل- بسرعة في الأمريكتين فيما حذرت منظمة الصحة من خطر انتشاره الى قارتي افريقيا وآسيا اللتين بهما أعلى معدلات للمواليد في العالم.
وأكدت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ان أول حالة إصابة بعدوى زيكا الفيروسية في دالاس هي الأولى لشخص لم يسافر للخارج اثناء تفشي الفيروس بالمنطقة.
ولم تتحقق المراكز بعد من كيفية انتقال الفيروس.
وعقب رصد هذه الحالة نبهت المراكز على الرجال باستخدام الواقي الذكري عقب السفر الى مناطق ينتشر بها الفيروس على ان تتوخى الحوامل اليقظة من انتقال الفيروس اليهن.
وقالت ادارة الصحة في دالاس على تويتر إن حالة الاصابة نجمت عن ممارسة الجنس من شخص سافر إلى فنزويلا إلى شخص لم يسافر اليها فيما يجري التحفظ على التقييمات احترازيا.
وعبرت منظمة الصحة العالمية عن قلقها يوم الأربعاء للأنباء الخاصة بأن الفيروس انتقل عن طريق ممارسة الجنس بالولايات المتحدة وطالبت بإجراء مزيد من الفحوص.
وقال جريجوري هارتل المتحدث باسم المنظمة لرويترز "يتعين اجراء مزيد من الفحوص لفهم الظروف واحتمالات اسهام ممارسة الجنس في نقل العدوى."
وأضاف ان فريق مواجهة فيروس زيكا المنبثق عن منظمة الصحة سيناقش يوم الأربعاء التقرير الخاص بالاتصال الجنسي وعلاقته بالعدوى إلى جانب مسائل أخرى خلال اجتماعه اليومي.
وقال "هناك الكثير الذي لا نعرفه عن زيكا. يستلزم الأمر تشديد اجراءات الترصد الوبائي وقد شكلنا فريقنا ونحن على يقين من تحقيق تقدم سريع".
وقال إن الاجراءات التي يتعين اتخاذها حاليا في المناطق المتضررة تتضمن مكافحة البعوض مع ارتداء الملابس المناسبة واستخدام أجهزة طرد البعوض واستخدام الناموسيات عند النوم.
ونبهت منظمة الصحة العالمية الدول الاوروبية إلى البدء فورا في رفع حالة التأهب لوقاية السكان من الفيروس الذي لم ينتقل بعد إلى أوروبا.
وقالت السلطات الأمريكية إنه لم ترد أنباء عن انتقال الفيروس محليا عن طريق البعوض في مقاطعة دالاس الواقعة في تكساس.
ADVERTISEMENT
وأُعلن عن انتشار الفيروس في أكثر من 30 دولة ومنطقة وانه ربما يرتبط بحالات تشوه الأجنة وصغر حجم رأس المواليد.
وناشدت لجنة الصليب الأحمر الأمريكي يوم الثلاثاء المتبرعين بالدم من مناطق تفشي فيروس زيكا الانتظار 28 يوما على الأقل قبل التبرع لكنها أشارت الى ان مخاطر نقل الفيروس من خلال الدم لا تزال منخفضة "للغاية" في قارة أمريكا الشمالية.
وقال بيان من اللجنة إن هذا التنبيه يسري على المتبرعين بالدم ممن زاروا المكسيك ومنطقة البحر الكاريبي وأمريكا الوسطى والجنوبية خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة.
وطلبت اللجنة ممن يتبرعون بالدم ثم تظهر على المتلقين فيما بعد أعراض الاصابة بفيروس زيكا خلال 14 يوما من التبرع المبادرة بإبلاغ الصليب الاحمر لمصادرة الدم المتبرع به.
كانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت الاسبوع الماضي أن عدوى زيكا الفيروسية تستفحل بصورة شديدة وقد تصيب نحو أربعة ملايين شخص في الأمريكتين.
وقال انطوني كاستيللو الخبير بمنظمة الصحة العالمية في مجال الصحة الانجابية وصحة الطفل إن من الأهمية بمكان انشاء مواقع للترصد الوبائي في المناطق الفقيرة بالدول المتضررة وغيرها لرصد أي حالات اصابة مؤكدة او مشتبه بها.
وقالت ديلما روسيف رئيسة البرازيل إن حكومتها لن تدخر أي موارد في سبيل تعبئة بلادها في حرب لمكافحة البعوض الذي ينقل فيروس زيكا الذي يجتاح الأمريكتين حاليا. وقالت في كلمة خلال جلسة مشتركة لمجلسي الكونجرس البرازيلي في بداية العام التشريعي في البلاد يوم الثلاثاء "لن يكون هناك أي نقص في التمويل".
وأضافت ان البرازيل والولايات المتحدة دخلتا شراكة لابتكار لقاح مضاد لفيروس زيكا في أسرع وقت ممكن للقضاء على انتشار الفيروس المرتبط بآلاف من حالات تشوه مخ المواليد بالبرازيل.
وفي إطار السباق الدولي المحموم لابتكار لقاح ضد فيروس زيكا أطلقت شركة سانوفي الفرنسية للمستحضرات الطبية مشروعا لابتكار لقاح ضد الفيروس في أقوى التزام من نوعه حتى الآن لمكافحة هذه العدوى الفيروسية. وقالت الشركة إن مختبر باستير للقاحات سيوظف خبراته لإنتاج لقاح على غرار لقاحات أخرى تعالج الحمى الصفراء والالتهاب السحائي وحمى الدنج.
وأعلنت شركتان هنديتان في مجال التكنولوجيا الحيوية يوم الأربعاء إنهما تعكفان على ابتكار لقاحات لمكافحة الفيروس ومن بينها لقاح ينتج بالاستعانة بالتقنيات الحيوية علاوة على لقاح آخر ينتج بعد إضعاف الكائن المسبب للمرض ليحقن في اجسام المرضى لتتكون اجسام مضادة للفيروس في الجهاز المناعي.
وسيخضع اللقاحان للتجارب الاكلينيكية على حيوانات التجارب خلال اسبوعين.
واعلنت شركات فايزر وجونسون آند جونسون وميرك للمستحضرات الدوائية وجامعات ومراكز بحثية انها تجري تقييما للتقنيات الخاصة بها لإنتاج لقاحات ضد فيروس زيكا لكن جميع هذه الجهات نبهت إلى ان إنتاج أي لقاح فعال وآمن يحتاج إلى فترة من الوقت.
وقالت مارجريت تشان مديرة منظمة الصحة العالمية للصحفيين إن الأمر يتطلب تضافر الجهود الدولية لتحسين أساليب الرصد وتسريع جهود ابتكار لقاح مع تحسين أساليب تشخيص المرض مشيرة إلى ان المسألة لا تستلزم فرض قيود على السفر أو التجارة.
وقالت تشان "ان التخوف الأول والأهم يتعلق بالتشوه الخاص بصغر حجم الدماغ وعدم اكتمال نمو المخ" لدى المواليد.
وأشارت إلى وجود "اشتباه قوي في الارتباط بين الفيروس وتشوه الأجنة" لكن الصلة بينهما لم تتأكد علميا بصفة قاطعة.
كانت منظمة الصحة العالمية قد تعرضت لانتقادات العام الماضي لتأخرها في التعامل مع وباء الايبولا بغرب افريقيا الذي أودى بحياة أكثر من عشرة آلاف شخص خلال عامين بعد ان تعهدت المنظمة بسرعة مواجهة الوباء.
ولا يوجد لقاح أو علاج لعدوى زيكا الفيروسية التي ينقلها البعوض من جنس )ايديس ايجبتاي( ويتسبب الفيروس في ارتفاع درجة حرارة جسم المريض وظهور طفح جلدي ولم تظهر على 80 في المئة من المصابين بالفيروس أي أعراض. وتتركز معظم الاجراءات على الحد من انتشار البعوض ووقاية البشر منه.
ولم يكن فيروس زيكا -الذي رصد بافريقيا في عام 1947- معروفا في الأمريكتين حتى العام الماضي ثم ظهر في شمال شرق البرازيل وواصل انتشاره بسرعة في أمريكا اللاتينية عبر البعوض الذي ينقل ايضا حمى الدنج والحمى الصفراء وفيروس التشيكونجونيا.
وقالت وكالات للسفر إن النساء الحوامل على وشك الوضع بدأن يتجنبن منطقتي أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بسبب التحذيرات الخاصة بارتباط زيكا بتشوه الأجنة والمواليد.
وتقول سلاسل الفنادق وشركات الطيران إنه من السابق لأوانه الجزم بأن هذه التحذيرات قد أثرت على الحجوزات لكنها أدت الى تجنب الحوامل فقط السفر لهذه المناطق وقمن ببعض الالغاءات وتغيير وجهات السفر.
وعلى هامش تطورات الأوضاع في أزمة فيروس زيكا أصبحت شركة استرالية صغيرة متخصصة في إنتاج المبيدات الحشرية هذا الاسبوع من أوائل المستفيدين من انتشار الفيروس الذي ينقله البعوض عندما وقع الفريق الاولمبي للبلاد أول عقد رسمي للرعاية مع الشركة.
وفيما تتسابق السلطات على مستوى العالم لمواجهة الأزمة قالت شركة )جونو لابوراتوريز( ومقرها ملبورن إنها ستطرح ألف عبوة من مبيد في شكل جيل الطارد للبعوض للرياضيين والمسؤولين الاستراليين خلال دورة ألعاب ريو دي جانيرو في البرازيل في اغسطس آب القادم.
وتعتزم استراليا المشاركة بنحو 450 رياضيا و330 من فرق المعاونة الادارية لدورة الالعاب الاولمبية في البرازيل.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى