تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

تحليل سياسي .. فتح الحدود.. مَن وراء الكواليس؟!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

04022016

مُساهمة 

تحليل سياسي .. فتح الحدود.. مَن وراء الكواليس؟!




تحليل سياسي
محمد لطيف
فتح الحدود.. مَن وراء الكواليس؟!
محمد لطيف‏ ‏
التاريخ المشترك القريب للبلدين يذكر أن وجود السيد بونا ملوال بجوار الفريق سالفا كير لم يدم طويلا.. وأن ما اعتبرها البعض محاولة من بونا للسيطرة على الحركة الشعبية آنذاك قد اصطدمت بإرادة الشباب.. الذين كانوا تحت الشجرة.. لا حبا في سلفا.. كما كشفت الأحداث لاحقا.. ولكن وفاء للراحل المؤسس الدكتور جون قرنق.. ذاك زمان قد مضى.. ولكن من يرغب في القراءة الصحيحة لأحداث جوبا اليوم.. لابد أن يقف مطولا عند وقائع ذلك الصباح الخرطومي الغريب..!
وغير بعيد عن أحداث جوبا اليوم.. وبعد عقد كامل يعود السياسي المخضرم بونا ملوال.. ويظهر على الحدود.. حدود السودان وجنوب السودان.. هي الحدود الأطول بين دولتين في كل أفريقيا.. ألف ومائتا كيلومتر.. وهي الحدود الأكثر اكتظاظا بالسكان.. على الجانبين.. وهي الحدود الأكثر حركة.. وتبادلا للمنافع.. بين الجانبين.. أيضا.. ورغم ذلك هي الحدود الأكثر توترا.. والأطول إغلاقا.. أيضا.. كل هذا.. ودوافع أخرى.. ربما دفعت السيد بونا ملوال لأن يعود مجددا إلى المسرح السياسي.. وإلى قصر الرئيس سالفا كير تحديدا.. عارضا خدماته في أن يفعل شيئا على هذه الحدود.. أو بالأحرى ناصحا سالفا بضرورة أن يفعل شيئا لتحريك الساكن.. ويعدد بونا أمام سالفا.. الخسائر المترتبة على جنوب السودان عموما.. وعلى المواطن الذي يعيش على التخوم الشمالية خصوصا.. يحدثه عن معاناة الناس بسبب إغلاق الحدود.. يحدثه عن الأثر السالب لعدم الاستقرار على دولتهم.. وعلى نظامه.. وربما حدثه أيضا.. بخبرة السياسي المحنك.. كيف أن أي مساحة يبتعد عنها يتمدد فيها خصمه.. والمعنى واضح.. ولكن سالفا الذي يستمع لبونا جيدا وحتى النهاية.. لا يجهد نفسه كثيرا.. بل يضع له العقدة في المنشار.. ويبلغه أن المشكلة ليست في جوبا.. بل في الخرطوم.. فهي التي تغلق الحدود.. وهي التي توقف كل شيء..!
ربما فات على الرئيس سالفا أن الخرطوم ليست بعيدة عن بونا.. فهو يعرفها جيدا.. ربما أفضل من سالفا.. بل ربما أفضل من بعض أهلها.. هل تنسى الخرطوم أنه وفي صبيحة الجمعة 2 يوليو 1976.. حين كان أهل الخرطوم منقسمين بين نائمين.. وهائمين لا يدرون ما يحدث من حولهم.. وعدو غير معروف.. حتى تلك اللحظة على الأقل.. يهاجم الخرطوم.. هل ينسون أن بونا وحده ومعه ساعٍ فقط.. تحمل عبء الدفاع عن الخرطوم..?!
هكذا.. لم يكن غريبا أن أبواب الخرطوم كانت مفتوحة على مصراعيها أمام بونا ملوال.. عرض بونا بضاعته أمام المراجع العليا في الخرطوم التي أحسنت استقباله ووفادته.. ولكن ردها على سالفا كير كان مختلفا.. قالوا للرسول.. لقد تركت الحل خلفك في جوبا.. إن قوات صديقك سالفا كير.. تخترق حدودنا في ثمانية مواقع معلومة لدينا ومعلومة لديهم.. ولولا بعض رجاء في المستقبل وبعض اعتبار لحسن الجوار.. لأرسلنا قواتنا لإرجاع تلك القوات.. لن نفعل هذا.. ولكن الذي لن نفعله أيضا.. أنه لا فتح للحدود ولا تطبيع إلا بعد انسحاب القوات..!
يعود بونا إلى جوبا.. ويبذل ما يبذل.. فيطل السكرتير الصحفي للفريق سالفاكير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان ناقلا لمواطنيه.. ولآذان الخرطوم التي تترقب.. قرار الرئيس بتوجيه كل الوحدات في قواته.. وفي كل المحاور.. بالانسحاب جنوبا لمسافة خمسة أميال.. فيفاجأ أهل الخرطوم بما كانت تتوقعه جوبا في الواقع.. قرار رئيس جمهورية السودان المشير عمر البشير بفتح الحدود مع دولة جنوب السودان.. وللقصة بقية..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى