تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

جنة الشوك - الحظر الأمريكي.. بين العريضة.. والعريضة المريضة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05022016

مُساهمة 

جنة الشوك - الحظر الأمريكي.. بين العريضة.. والعريضة المريضة




جنة الشوك
جمال علي حسن
الحظر الأمريكي.. بين العريضة.. والعريضة المريضة
جنة الشوك<br />جمال علي حسن<br />الحظر الأمريكي.. بين العريضة.. والعريضة المريضة‏ ‏
هل قمت بالتصويت في عريضة رفع الحظر الأمريكي؟ وما هو موقفك من هذه العريضة التي تطالب إدارة أوباما برفع الحظر الأمريكي المفروض على السودان منذ سنوات طويلة؟ هل فكرت في التوقيع عليها ثم تراجعت بعد أن تذكرت موقفك من الحكومة السودانية واختلافك السياسي مع من يحكمون هذا البلد..?!!
العريضة مطروحة للتصويت منذ منتصف الشهر الماضي وتبقت فقط 10 أيام لانتهاء فترة التصويت على هذه العريضة التي تم طرحها عبر موقع البيت الأبيض الأمريكي وتطالب برفع الحظر الأمريكي عن السودان وإذا أكملت التوقيعات عليها خلال هذه الفترة المحددة 100 ألف توقيع - وقد اقتربت فعلاً من هذا الرقم - فإن البيت الأبيض يلزم نفسه بالرد عليها.
الحكومة تحت الحظر الأمريكي لأكثر من عقدين من الزمان وهي أي الحكومة الآن تمضي لعامها السابع والعشرين في حكم السودان وهو عمر طويل ومديد بحسابات متوسط أعمار الأنظمة والحكومات، ألا يكفي هذا للوصول لقناعة عند الجميع بعدم تأثير هذه الإجراءات والعقوبات على النظام الحاكم في شيء.
هذه القضية بعيدة تماماً عن الموقف من الحكومة، التي تختلف معها أو تتفق فإن الحظر الأمريكي لم يتسبب في تقصير عمرها إن لم يكن قد أسهم في تمديده.. لكننا ننظر للتأثيرات المباشرة على المواطن السوداني.
صدقوني إن موقف أمريكا وتعاونها مع الأنظمة لم يعد هو الذي يمنح تلك الأنظمة بطاقات البقاء في الحكم وأقرب مثال هو حسني مبارك الذي حين أطاحت به ثورة الشعب المصري كانت علاقاته مع أمريكا وإسرائيل ودول الغرب جميعها )زي الفل( لكن كل تلك العلاقات وكل ذلك الرضا الدولي عن حسني مبارك لم يسعفه في التصدي لثورة شعبية حقيقية تعبر عن إرادة الشعب المصري حين أراد هذا الشعب الإطاحة به.
الآن هناك مجموعات قليلة من المؤزمين السودانيين في أمريكا قامت بطرح عريضة أخرى مناوئة لعريضة رفع الحظر الأمريكي وتحث أوباما على المزيد من الضغط على الحكومة السودانية أو بالأصح على الشعب السوداني، وتشكره على تمديد أو تجديد العقوبات في نوفمبر الماضي وزيادتها لكن المفاجأة كانت خطيرة حتى الآن إذ أن وجود العريضتين على موقع البيت الأبيض كشف حجم الجعجعة الإسفيرية التي تصخب بغير طحين وعكست مستوى وعي الشعب السوداني وقدرته على اختيار الموقف الصحيح الذي يصب في مصلحة الوطن وليس مصلحة نظام حاكم أو معارضة )كيبوردية(.
فحتى يوم أمس الخميس كان عدد المصوتين في عريضة رفع الحظر الأمريكي 75,525 صوتاً بينما كانت جملة الأصوات التي جمعتها العريضة )المريضة( التي تطالب بتمديد العقوبات على السودان حتى الساعة الثانية و48 دقيقة ظهراً لحظة كتابة هذا المقال كانت جملتها 249 صوتاً.. فقط لا يهمهم ما يعانيه الشعب السوداني من ضغوطات اقتصادية وعزلة عن المعاملات المالية العالمية وحرمان للشعب السوداني من التكنولوجيا الطبية والصيدلانية.
وهذا مؤشر خطير بالنسبة لمن يدمنون إمتاع أنفسهم بضجيج الإسفير حيث أن 249 صوتاً يعني فعلاً أن زوبعات المؤزمين الإسفيرية تضج في فنجان.
شوكة كرامة
لا تنازل عن حلايب وشلاتين

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى