تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بدء التسجيل لاستفتاء دارفور بالاثنين وابوقردة يدعم خيار الولايات

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07022016

مُساهمة 

بدء التسجيل لاستفتاء دارفور بالاثنين وابوقردة يدعم خيار الولايات




بدء التسجيل لاستفتاء دارفور بالاثنين وابوقردة يدعم خيار الولايات
بحر إدريس أبوقردة‏ ‏
حدد رئيس مفوضية الاستفتاء الإداري لدارفور، عمر علي جماع، الاثنين، موعدا لبدء التسجيل للعملية حتى 28 فبراير الجاري، بكافة مراكز التسجيل بولايات دارفور الخمس والبالغة 1400 مركز، في وقت أعلنت حركة التحرير والعدالة التي يتزعمها بحر إدريس ابوقرده مساندتها لخيار الإبقاء على نظام الولايات.

وقال جماع في تصريح صحفي، الأحد، أنه يحق لأي مواطن سوداني سليم العقل يبلغ من العمر 18 عاماً مقيم في ولايات دارفور لمدة ثلاثة أشهر قبل قفل باب التسجيل، يحق له التسجيل والاقتراع مع إعفاء القوات النظامية والرحل من شروط الإقامة.
وأكد مقرر المفوضية، الفريق شرطة آدم دليل، اكتمال الترتيبات الإدارية والفنية واللوجستية لانطلاقة التسجيل الذي سيجري في وقت متزامن.
وتنص وثيقة الدوحة للسلام في دارفور الموقعة في 2011 بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة، على إجراء استفتاء بدارفور تُضمّن نتيجته في الدستور الدائم للبلاد، ويتضمن خياري الإبقاء على الوضع الراهن لنظام الولايات أو إنشاء إقليم واحد.
ومن المقرر أن تجري عمليات الاقتراع في الـ11 من شهر أبريل المقبل وتستمر ثلاثة أيام.
وفي السياق، قال رئيس مكتب متابعة سلام دارفور أمين حسن عمر، إن الحكومة عازمة على توظيف الموارد لإنجاح ودعم الاستفتاء الإداري بدارفور.
وأوضح في تصريحات له بنيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور، الأحد، أن الدولة في أعلي مستوياتها أصدرت توجيهات لإنجاح العملية لافتا إلى أن رغبة الأهالي هي التي ستحسم الخيار المطلوب.
وقال إن الحكومة حريصة على سماع أصوات اهل دارفور بخصوص الشكل الاداري لدارفور وعد الحديث عن تأجيل الاستفتاء طعن في العمل الانتخابي ، سيما وأن السلطة الوحيدة التي لها حق التأجيل او التمديد هي المفوضية .
من جهته ، أعلن رئيس حزب التحرير والعدالة، بحر إدريس ابوقردة، دعم حزبه لنظام الولايات فى دارفور، بعد أن اجازت الهيئة القيادية ذات الخيار الولايات لانه الأنسب لأهل دارفور.
وحث أبو قردة قواعد حزبه على التوجه لمراكز التسجيل للاستفتاء الإداري ، والايفاء بالاستحقاق الذي أقرته اتفاقية الدوحة للسلام في دارفور.
وأضاف " من حق اي مواطن ونازح ومسلح الإدلاء بصوته وممارسة حقه في التصويت".
وأوضح أن الدعوة التي أطلقتها بعض الحركات المسلحة لمقاطعة الاستفتاء لن تجد آذانا صاغية لأنه استحقاق نصت عليه اتفاقية سلام دارفور.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى