تمريرات قصيرة .. فزنا بالوسيلة الجبانة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08022016

مُساهمة 

تمريرات قصيرة .. فزنا بالوسيلة الجبانة





.
‎تمريرات قصيرة
يعقوب حاج ادم
فزنا بالوسيلة الجبانة
ـــــــــــــــــــــــ

* قد يكون شكل الزعيم الهلالي الذي شهدناه بالامس امام ضيفه فريق الاهلي مدني مقبولا الى حد ما فالشكل العام للفريق كان افضل بصورة امثل من شكله الذي كان عليه في اللقاءات الثلاثة الماضية ونستطيع ان نقول بان الفريق قد قدم كوره مقنعة الى حد معقول اكرر الى حد ما ولم اقل الى حد كبير ختى لاتفهموني غلط بعد ان قدم اللاعبين عطاءات جميلة ورسموا لوحات مضيئة على المستطيل الأخضر وشهدنا الروح القتالية تسود اوساط اللاعبين وهي جزئية افتقدناها في المباريات السابقة كما ان الغزو الهجومي قد تنوع قي هذا اللقاء عن ماكان عليه من قبل فكان الغزو من العمق والاطراف والتي اجاد فيها الظهير العصري معاوية فداسي والذي طالبنا بمنحه الفرصة على حساب زميله عبد اللطيف بويا حيث ساهم فداسي في تتشيط الجبهة اليسري بصورة فعالة سببت صداع مستديم لجبهة دفاع الاهلي اليمني وليت الفرنسي كافالي يعتمد على النجم فداسي كظهير اساسي في المباريات القادمة لانه قد اثبت وبالدليل القاطع بانه اللاعب المناسب في المكان المناسب وبما ان البقاء للاصلح فان فداسي يبقى هو صاحب قصب السبق في وظيفة الظهير الايسر بحماسه وصلابته واجادته للادوار المزدوجة دفاعا وهجوما فمصلحة الهلال لاتعرف المجاملة وتفضيل زيد على حساب عمر.
* المباراة اكدت بان مشكلة التهديف في الهلال قائمة وهي كانت وستبقى مشكلة ازلية وهاجس مخيف حتى اشعار اخر ربما يكون حتى نهاية شهر مايو القادم وهو الموعد الذي سيشهد فترة التسجيلات الصيفية والتي وعد الكاردنال جماهير الاسياد فيها بمهاجم سوبر استار حيث ان فوزنا قد جاء بركلتي جزاء وهي وسيلة جبانة لاحراز الاهداف كما قال عنها ملك الكرة البرازيلي بيلية حتى وان كانت صحيحة والفوز بركلات الجزاء ليس ممتعا ختى لو وصلت ركلات الجزاء الى خمسة ركلات وسجلت جميعها فانها لن تشبع نهم الجماهير الذواقة للفن الكروي الرفيع حيث ان الهدف ان لم يكن ملعوبا واتي بجملة او جمل تكتيكية متنوعة وتناقلت فيه الكرة بين اقدام اللاعبين بكل سلاسة وانسيابية حتى تستقر الكرة في شباك الفريق الخصم فانه لن يرضي جماهير الاسياد لانها تعودت على الاهداف الملعوبة والمتعوب عليها.
* ونحن نتسال وفي براءة شديدة هل سننتظر في كل لقاء ان يمنحنا الحكم ركلة او ركلتي جزاء لكي نحقق بهما الفوز بالطبع من الصعب ان تحتسب لنا ركلات جزاء في كل اللقاءات اذن فنحن في حاجة ماسة الى صحوة هجومية فعالة من راسي الرمح في الفريق ولاء الدين موسي ووليد الشعلة بحكم انهما يمثلان القوة الهجومية الضاربة في الفرقة الهلالية وينبغي بل يجب ان يجدا الفرصة كاملة من المدرب كافالي لترسيخ اقدامهما واكتساب الخبرة والاحتكاك المطلوب لان وضعهما الحالي وهما يلعبان بالتقسيط غير المريح ربع ساعه او نصف ساعه من مباراة الى اخرى لن يعطيهما الثقة المطلوبة ولن يساهم في تجهيزهما للفرقة كمهاجمين صريحين وهذه جزئية مهمة يجب ان لاتغيب عن فطنة الفرنسي كافالي ومساعده المدرب العام لاعب المريخ السابق.
ولابد لنا من ان نقول بان كاريكا قد استطاع ان يكسر حاجز النحس الذي لازم لاعبي الهلال في تنفيذ رملات الجزاء وحالات الاخفاق التي كان عليها اللاعبين منذ الموسم الماضي ومرورا بمباراة جورماهيا وانتهاءا بلقاء سيد الاتيام الذي لم يعد سيدا كما اسلفت من قبل حيث سدد النجم المخضرم كاريكا الركلتين الجزائيتين بكل اتقان وبثقة مفرطة بعد ان حدد الزاوية التي سيلعب بها الكرة اضافة الى القوة في التصويب وهي الجزئية التي تصعب مهمة اي حارس في التصدي للكرة من سرعتها وقوتها والراي عندي ان تكون هنالك حصة تدريبية خاصة لكاريكا على تنفيذ ركلات الجزاء في التدريبات حتى يتقنها اكثر واكثر ويصبح متعهد ركلات الترجيح في الفرقة الهلالية. وهذا لايمنع ان يتدرب معه مجموعة من اللاعبين لتنفيذ الركلات بقيادة الشغيل ونيلسون وبشه وولاء الدين وايشا وموكةرو تحسبا للمنافسة الافريقية الكبرى والتي قد نحتاج فيها للركلات الترجيحية في دور الاربعة او الدور النهائي.
تراوري قي راسو ريشه !!!
* لن اتحدث عن المسرحية الهزلية والهزيلة التي شهدناها والتي كان ابطالها المريخيين مريخ العرضه جنوب بوهنه وضعفه وانكساره ومريخ السلاطين بفقره وهزاله وذلك لان المباراة قد قتلت بحثا وجيرت نقاطها الثلاثة لمريخ ام درمان في الغرف المغلقة قبل ان تطأ اقدام الفريقين ارضية ملعب النقعة بعد ان قدم المريخ الاب المعدات الرياضية والفنايل والشنكارات والجوارب والكدارات وتوابعها لمريخ السلاطين لياتي لاعبي مريخ السلاطين الى الملعب وهم ضامنين الهزيمة وخاتنها في جيوبهم الخلفية بعد ان كتل مجلس التسير قلوبهم بالهدايا المغلفة فكانت تلك الهوشة التي افتعلها نجوم مريخ السلاطين عبارة عن ))اكشن(( وتغطية للسيناريو الممل الرتيب الذي كانوا عليه في ملعب المباراة والا فليخرج علينا اي مراقب ليفسر لنا حالة الشرود والتوهان التي كان عليها متوسطي دفاع السلاطين وهم يتفرجون على بجري المدينة ابو كهربة زايده وهو يرتقي للكرة بكل سهولة وحيدا بلا مضايقة من قلبي الدفاع ليغمز الكرة براسه نحو المرمى والحارس الهمام يطير في الهواء بعد ان استقرت الكرة في المرمى كهدف سبق في المباراة ياراجل انت بتضحك على نفسك ولا يتضحك علينا احنا انت قايل روسينا دي فيها قنابير.
وبرغم السوء الذي كان عليه لاعبي الفريقين والعك الكروي الذي شهدناه والشلاليت المتبادلة بين لاعبي الفريقين الا ان اسواء مافيها كان عنترية جمال سالم الذي صب جام غضبه على اللاعب مصعب العلمين الذي احتك معه لحظة استلامه الكرة احتكاك عادي لم يشير اليه الحكم بالعقوق فاذا باليمني ينهض من الارض ويدفع اللاعب بكلتا قدميه حتى اطاح به ارضا ليحدث الهرج والمرج وبعد شد وجذب تتفتح عبقرية الحكم باشهار البطاقة الحمراء للاعبين معا ليصبح النجم مصعب العلمين كبش فداء لليوغندي لان الحكم لو طرد جمال لوحده وهو القرار الصائب كانت القيامة قامت.
* واذا كان في هذه المباراة القضيحة حسنة واحدة فهي تتمثل في الهدف الرجولي البعيد عن النعومة والذي احرزه اللاعب ابراهيم جعفر بقذيفة صاروخية لاتصد ولاترد لم يشاهدها الحارس البديل محمد المصطفى الا وهي تتراقص في المقص العلوي من الشباك كاحلي اهداف الدوري بلا منازع لاتقول لي هدف اوكرا ولا تقول لي هدف بشه فهذا هدف اسطوري لم نشاهد مثله الا علي ايام سليمان المحينة شفاه الله او على ايام البرازيلي ريفلينو في الهلال السعودي فالهدف قد لايتكرر قريبا في ملاعبنا لاننا حقيقة نفتقد في ملاعبنا للمدفعجية الذين يهددوا المرمى من كل ابعاد الملعب وماارجوه ان لايكون الهدف قد جاء كخبطة عشواء بل اتمنى ان يكون اللاعب بالفعل متمكن وقادر على تكراره من لقاء الى اخر لان مثل هذه الاهداف تعتبر هي فاكهة المباريات ومن الجمل الفنية التي تسعد الجماهير وتنثر الفرح في نفوسها.
التمريرة .. الأخيرة
* قال حسن كمال هداف مريخ السلاطين ان هزيمة المريخ العاصمي هي مسالة وقت فقط .. افحمتنا والله .. ياراجل انت المباراة ماكملتها مع رفقاء الدرب فكيف تكون مسالة وقت فقط .. قالوا الفاضي يعمل قاضي .. قال ابه .. قال مؤالة وقت فقط .. اي وقت يادولي !!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى