تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

أثيوبيا تؤكد عدم توقف بناء سد النهضة خلال فترة الدراسات الفنية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12022016

مُساهمة 

أثيوبيا تؤكد عدم توقف بناء سد النهضة خلال فترة الدراسات الفنية




أثيوبيا تؤكد عدم توقف بناء سد النهضة خلال فترة الدراسات الفنية ‏
ـــــــــــــــــ

أكدت أثيوبيا أنها لن تتوقف عن بناء سد النهضة ولو للحظة وستواصل العمل فيه خلال فترة إجراء الدرسات الفنية والمقدرة بنحو عام.

وقال وزير المياه الأثيوبي موتوا باسادا خلال مقابلة مع "بي بي سي" إن بلاده ستعمل على افتتاح السد رسميا في موعده المحدد في العام 2017، مشيرا الى أنه لا يوجد سبب لتأجيل افتتاح السد.
وفشلت اجتماعات اللجنة الوطنية الفنية الثلاثية للسودان ومصر وأثيوبيا حول سد النهضة في التوقيع على عقد الدراسات مع المكتبين الاستشاريين الفرنسيين "بي آر إل" و"ارتيليا" في جولة مباحثات اختتمت بالخرطوم، يوم الخميس، لكنها توافقت على عقد اجتماع بأديس أبابا، يحدد لاحقا، للتوقيع على العقد مع الاستشاري بعد اكتمال نقاط فنية وتعاقدية عالقة.
ونفى، الوزير الأثيوبي الاتهامات الموجهة لبلاده بالمماطلة والتسويف في المفاوضات المتعلقة بالسد حتي تصبح أمرا واقعا، وقال "نحن لسنا السبب في التأخير وانما الخلافات بين الأطراف حول الشركات التي ستجري الدراسات وغيرها من القضايا".
وبدأت، أثيوبيا في بناء سد النهضة على أراضيها لكن هناك مخاوف مصرية من أن يؤثر السد على حصتها من مياه النيل مما حدا بالسودان وأثيوبيا ومصر الدخول في مفاوضات شاقة ومعقدة حول السد والآثار البيئية المُحتملة من بناءه.
وحول مخاوف مصر من أن يتسبب سد النهضة في نقص حصتها من مياه النيل، أكد باسادا انهم يأخذون هذه المخاوف وغيرها على محمل الجد وان المفاوضات كفيلة بحل كافة الخلافات.
وأضاف ان بلاده لديها قلق كبير من تأخر تنفيذ اتفاق اعلان المبادئ الذي وقعه روؤساء الدول الثلاث بالخرطوم في مارس 2015 والذي يعتبر مرجعية لحل الخلافات.
كما اشتكى المسؤول الأثيوبي من تعاطي الإعلام المصري مع ملف سد النهضة قائلا إنه يشوش كثيرا على المفاوضات التي وصفها بالمثمرة.
وأبدى استعداد بلاده لمنح الخرطوم والقاهرة الأولوية في بيع الكهرباء المنتجة من سد النهضة وبأسعار تنافسية من أجل مصلحة شعوب المنطقة، على حد قوله.
ويقع سد النهضة على بعد 20 كيلومترا من الحدود السودانية، وتبلغ السعة التخزينية للسد 74 مليار متر مكعب، وينتظر أن يولد طاقة كهربائية تصل إلى 6000 ميغاواط، وبدأت إثيوبيا بتحويل مياه النيل في مايو 2013 لبناء السد الذي يتوقع الانتهاء من تشييده في 2017.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى