تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

أبشر الماحي الصائم - سودانيو تل أبيب.. محرجون

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13022016

مُساهمة 

أبشر الماحي الصائم - سودانيو تل أبيب.. محرجونn




.
‎ملاذات آمنه
أبشر الماحي الصائم
سودانيو تل أبيب.. محرجون

ـــــــــــــــــ

تقول الأخبار الواردة من دولة الكيان الصهيوني بأن اللاجئين السودانيين في دولة إسرائيل، عقدوا أمس الأول مؤتمراً صحفياً بتل أبيب.. تم من خلاله شرح موقفهم وتبرؤهم من )ملابسات الشهيد(!! وحسب المصدر فقد عرض المؤتمر لوسائل الإعلام بثلاث لغات )العربية والإنجليزية والعبرية(.. حيث تم توضيح أن الضحية كمال إدريس هو سوداني الجنسية من إقليم وسط السودان ولاية الجزيرة ريفي الحصاحيصا.. موجود في إسرائيل منذ العام 2008.. ومن جهة أخرى أوضح المتحدثون بأن )الشعب السوداني( في إسرائيل لديه موقفه الواضح من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وإن كمال إدريس المتهم إن ثبت أن جريمته إرهابية، فنحن براء منه وعندئذ لا يمثل )الشعب السوداني( ولا يشرفنا نهائياً. إذ نحن نرفض الإرهاب من أي جهة كانت.. ويضيف المتحدث السوداني.. حيث قام العرب في إعلامهم بتصوير الضحية على أنه شهيد وبطل من أبطال الانتفاضة الفلسطينية !! وتداولت صوره بشكل واسع سيما من قبل فضائية الجزيرة واسكاي نيوز عربية.. بحيث وضعت شعارات للكتائب على صور المرحوم وكتب عليه عبارات الشهيد السوداني !! كما تداولتها مختلف وسائل التواصل الاجتماعي في استباق واضح للحقيقة واصطياد في المياه السودانية دون أدنى إنسانية أو مهنية من القنوات الفضائية تحديداً !!
أما الإعلام الإسرائيلي، يقول المتحدث السوداني.. فأخذ منحى تحويل القضية إلى جانب الخط الدائم لإبعاد السودانيين من إسرائيل.. بحجة أنهم غير مرغوب فيهم لعدة أسباب منها اللون والدين أو أسباب خاصة بالدولة و.. و..
* انتهت وقائع المؤتمر الصحفي لسوداني تل أبيب.. والآن الحديث لسوداني الخرطوم.. خرطوم الشهداء.. خرطوم اللاءات الثلاث خرطوم المهدي والأزهري والشهداء الأبرار.. فلئن كان الشهيد البطل كمال إدريس يحرج هؤلاء ولا يشرفهم.. ففي المقابل.. فإن ما يسمى )باللاجئين السودانيين بإسرائيل( يحرجوننا في عقر معتقدنا ولايشرفوننا !!
على أن هذا الموقف لم يكن مزايدة من حكومة الإسلاميين.. بقدر ما هو موقف كل الحكومات الوطنية السودانية والنخب عبر الحقب بلا استثناء.. بحيث لم يتفق السودانيون عبر تاريخهم الحافل بالخلاف.. مثلما اتفقوا على الموقف المبدئي من دولة الكيان الصهيوني وشعبها المغتصب خلال كل العهود.. على أن موقف الشعب السوداني المقيم في السودان وكل المهاجر من القضية الفلسطينية موقف ناصع ومشرف.. ويكفي أن الجواز السوداني من بين كل جوازات العالم الذي يعزل إسرائيل ولا يجوز السفر إليها.. بحيث أن كل المتسللين إلى هناك لا يحملون شرف الجواز السوداني !!
* تمنيت لو أن حكومة السودان التي تجتهد الآن في معرفة أسباب قتل سودانيين في الأراضي المصرية.. لبعض من يتسللون إلى دولة الكيان الصهيوني.. تمنيت لو أنها قضت بأن كل الذين يخرجون إلى إسرائيل.. كما لو أنهم يخرجون عن شرف السوداناوية المبدئية العقدية.. وإن الدولة السودانية غير مسؤولة عنهم وعن مصائرهم وإنهم يتحملون أوزارهم كاملة في الدنيا والآخرة.. وليس هذا كل ما هناك.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى