محمد لطيف - حين تكتب الصحافة.. ويستجيب المسؤول

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14022016

مُساهمة 

محمد لطيف - حين تكتب الصحافة.. ويستجيب المسؤولn





تحليل سياسي
محمد لطيف
حين تكتب الصحافة.. ويستجيب المسؤول
ـــــــــــــــــ

)بسم الله الرحمن الرحيم.. ولاية القضارف – محلية الفاو.. الإدارة العامة للتعليم.. مكتب المدير العام.. الأخ/ مدير مدرسة.. السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته.. الموضوع: خطاب الأخ/ مدير تعليم الأساس – الفاو.. مشيرا لخطاب الأخ / مدير تعليم مرحلة الأساس بالمحلية.. بنفس النمرة.. وبتاريخ 7/2/2016م.. أرجو أن أخطركم بأنه تم إلغاء القرار اعتبارا من تاريخه حسب توجيه الأخ/ المعتمد... جزاكم الله خيرا.. الفاتح الصافي حمزة.. مدير عام التعليم.. صورة إلى: الأخ/ م. م. المعتمد..(
لو خيرت بين أن أكتب كل يوم عن قضايا المركز والحكم والسياسة والاقتصاد الكلي.. دون أن يعير أي من جهابذة المركز التفاتة لما اكتب.. وبين أن أكتب عن أخطاء تقع فيها أصغر وحدة إدارية في أقصى بقعة في السودان.. ثم تنتبه تلك البقعة لما أكتب وتصحح ما وقعت فيه من خطأ.. أو وقع فيه أحد منسوبيها من تجاوز لاخترت الثانية بلا تردد.. فهنا يصبح للكتابة أثر.. وللنتيجة قيمة.. وللنجاح طعم.. ولئن كنا قد انتقدنا أمس الأول قرار مكتب تعليم محلية الفاو بفرض رسوم عشرة جنيهات على كل تلميذ يلتحق بالصف الأول وجنيهين على بقية التلاميذ.. بدعوى توفير "هايس" لترحيل الموجهين.. فإننا نجد لزاما علينا أن نحتفي اليوم بقرار مدير عام التعليم هناك بإلغاء القرار السابق.. وكما أوردنا نص قرار الفرض يومها وصدرنا به هذه المساحة فقد وجب علينا.. أيضا.. أن نأتي بنص قرار إلغاء الفرض ونصدر به.. بل نزين به مساحتنا هذه..!
ثلاثة أسباب تدفعني.. أو بالأحرى.. تفرض عليّ الاحتفاء بالحدث.. أولها أن الحدث قدم نموذجا مباشرا لدور يمكن أو ينبغي أن تلعبه الصحافة.. لا في الخرطوم.. وهذه نقطة مهمة جدا.. بل في أي بقعة تصل إليها في هذا الوطن الممتد.. وهنا نحمد لصحيفتنا هذي.. انتشارها ووصولها إلى كل موقع.. فلولا انتشار الصحيفة.. ولولا تأثيرها.. لما كان لما نكتب قيمة.. ولا رد فعل.. والسبب الثاني.. وهو غير بعيد عن الأول.. وهو أن الحدث هذا يؤكد أن الصحافة يمكن أن تكون عين المواطن التي ترى.. ولسانه الذي ينطق.. بل ويده التي تغير.. إن أرادت ذلك.. فكثير ذلك الذي يمكن أن يكتب وأن يقال.. في المساحة ما دون الخطوط الحمراء.. إلا إذا تقزمت مهددات الأمن القومي عندنا وبلغت حد نقد رسوم تفرضها المحليات دون حسيب أو رقيب..!
أما السبب الثالث والأهم.. فهو ذلك الاتصال الذي تلقيته من السيد وزير المالية بولاية القضارف والخبير الاقتصادي عمر محمد نور.. فالرجل لم يتصل محتجا ولا نافيا للوقائع.. ولا مدافعا عنها.. ولا حتى مبررا لها.. بل اتصل ليشكرني.. أي والله.. ليشكر الصحافة على الدور الذي تقوم به في تبصير المسؤولين بمواقع الزلل.. لم أكن أصدق أذناي للوهلة الأولى.. فقد اعتدنا في هكذا أحوال أن نسمع.. وفي أحسن الأحوال.. عبارة ممجوجة نصها.. كان حريا بكم أن تتصلوا بالجهات المختصة.. ولكن وزير مالية القضارف كان شجاعا وجريئا ومباشرا وهو يقول.. هذا هو دور الإعلام.. فساعدونا بنشر الحقائق مهما كانت مرة.. انشروا ما علينا قبل أن تنشروا ما لنا..! بل ألزم السيد الوزير نفسه وحكومته.. بمعالجة أي خلل تكشفه الصحافة خلال اثنتين وسبعين ساعة فقط.. كدت أطالب بنقل عمر محمد نور إلى شارع النيل.. ولكني عدلت وأنا أقول في سري.. أهل القضارف يستحقون هذا الوزير..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى