أبشر الصائم - ألا ليت الزبير يعود يوماً

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14022016

مُساهمة 

أبشر الصائم - ألا ليت الزبير يعود يوماًn





ملاذات آمنه
أبشر الماحي الصائم
ألا ليت الزبير يعود يوماً

ـــــــــــــــــ

ﻳﺎ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀِ
ﻳﺎ ﺭﺟﻼً ﺑﻘﺎﻣﺔ ﻛﻞ ﺃﺑﻨﻮﺱ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ
ﻭﻛﻞ ﻧﺨﻼﺕ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝْْ
ﻳﺎ ﺳﺎﻣﻘﺎً ﻛﺎﻟﻄﻮﺩ ﻓﺮﺩﺍً
ﻓﻮﻕ ﺃﻋﻨﺎﻕ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝْ
ﻳﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﻨﺴﻮﺝ ﻭﺣﺪﻙَ
ﻣﻦ ﺩﻣﺎﺀ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﻣﻦ ﺳﻌﻒ ﺍﻟﻨﺨﻴﻞ ..
ﻭﻣﻦ ﻫﻮﻱ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻣﻦ ﺣﺠﺐ ﺍﻟﺠﻼﻝْ
ﻳﺎ ﻗﻮﻳﻤﺎ ﻓﻲ ﻫﻮﻱ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻗﺎﻝ :
"ﻳﺎ أﺧﻮﺍﻧﺎ ﻫﻮﻱ ﻋﺸﻢ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺩﺍﻳﺮ ﺍﻟﺘﻤﺎﺳﻴﺢ ﺍﻟﺒﺘﺨﻄﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﻴﺮﻩ ﻭﺩﺍﻳﺮ ﺍﻟﻔﻲ ﺍﻟﻘﻴﺪ
ﻳﻨﺎﺗﻞ ﻟﻠﺴﻼﻡ أﻭ ﻟﻠﻜﺘﺎﻝ"
ﻳﺎ أﻳﻬﺎ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺠﻼﻝ
... روضة الحاج محمد
* تمر علينا سنوياً ذكرى استشهاد الزبير محمد صالح دون أن ينتبه لها الكثيرون.. ولكم أن تتساءلوا.. لماذا هذه المرة بالذات أوقفنا ركائب التأريخ وأنخنا بعير مسيرنا وأمعنا في مدلول الاستذكار؟!
.. أتصور ليس سوى دلالة )في الليلة الظلماء يفتقد البدر(!!
عندما تتداخل أمامنا الطرق وتكثر الشعاب وتتوه الخطى وتثقلنا الخطاوي والخطيئة.. عندها تحتدم الذكرى وتتعالى أصوات بعض الصادقين من منابرهم العراء.. ياسارية الجبل.. وسارية لايستمع لمن هم خارج )المكتب القيادي(.. من الذين أفضت بهم مآلات الأحداث إلى قارعة الطريق !!.. قلت لأحدهم يوم أن أصبحنا على وقع قرار طرد البعثة الإيرانية بمهلة قد لا يمكنها من لملمة جراحات السنين.. قلت لصديقي هذا.. أنا لا أبكي الشيعة في السودان بقدرما أبكي مروءتنا السوداناوية السمحة التي تمهل الضيف حتى يلملم أغراضه!! غير أن الحيثيات لم تبن على قواعد وطنية ولا عقدية.. كنا نجوع من قبل ولا نبيع شيئا من كبريائنا !!
.. هذا مجرد نموذج لضيق مواعين الشورى.. هل كانت صدفة وأنا أكتب بالتزامن مع صيحة )العميد ود إبراهيم في الصيحة(.. قال رفيق الشهداء "إن أكثر من 80 بالمائة من الإسلاميين بين الهجرة والرصيف"!! ولم تجف صيحة القائد الطلابي الأشهر محمد عبدالله شيخ إدريس بالعودة إلى متن القضية!! كثيرة هي القرارات التي يستيقظ على وقعها الإسلاميون ولا تشبه أحلامهم.. إن لم تصدمهم لدرجة تساؤل الروائي السوداني الراحل الطيب صالح.. طيب الله ثراه.. من أين أتى هولاء !!
* تمر ذكرى استشهاد الزبير محمد صالح ونحن نخرج من كرنفال لندخل لا محالة إلى استفتاء!! على أن آخر شيء في جدول أعمالنا هو الإنتاج والزراعة.. والجنية السوداني يتراجع والكرنفالات وليالي الإبداع تتقدم.. قال لي أحدهم ذات مهرجان تسوق وسياحة.. قال لم أسمع يوما أن أحدا اشتكى من عدم وجود )تمويل للمهرجانات(.. وفي المقابل يشتكي المزارعون دائما عند كل موسم من )تباطؤ التمويلات الزراعية(!!
* ستتآكل.. لا محالة.. أرصدة الإسلاميين الجماهيرية بخروج فصائل الإصلاح واحدة بعد الأخرى.. فكم فتى بمكة يشبه غازي وود إبراهيم وقطبي والقائمة حزينة وطويلة ومفتوحة.. غير أن أفظع تآكل هو الذي يضرب الرصيد القيمي.. يضرب المشروع في أعظم ما يملك !!
* كنت أتساءل دائما.. لماذا خلدت عبارة الشهيد الزبير الدارجة.. "أنحنا الموت دا حانسعليه محل يعز البلد والدين..".. لماذا خلدت هذه وسقطت آلاف الخطب العصماء!! الإجابة هي أن الخلود يكتب بماء الصدق والتجرد !!
برغم كل ذلك نحن مع حكم العبارة الخالدة )هلك من قال الناس هلكي(.. فهناك فرصة ووقفة إن وجدت الرغبة وتوفرت الإرادة للإصلاح و..
* الخروج من باب الدخول ..
ﻭﻣﻀﻴﺖ ﻋﻨﺎ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﺍﺑﺸﺮ
ﻟﻦ ﺗﻀﺎﻡ ﻭﻟﻦ ﻧﻀﺎﻡ
ﺳﺘﻈﻞ ﺣﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﻭﻓﻲ ﺧﻄﻮﻁ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ ﺍلأﺣﺮﺍﺵ ﻓﻲ ﺳﺒﻞ ﺍﻟﺴﻼﻡ
ﺳﻴﻈﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺰﺣﻒ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺴﻴﻞ ﻳﺠﻌﻞ ﻛﻞ ﺣﻄﺎﻡ ﺣﻄﺎﻡ
ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﻌﻮﻥ ﺳﻴﺨﺮﺟﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻌﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﻭﺏ
ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻠﻮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﺣﺎﻡ
ﺳﻨﻈﻞ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﻬﺪ
ﻧﺮﻓﻊ ﺭﺍﻳﺔ ﺍﻟﻤﺠﺪ ﺍﻟﻤﺒﻴﻦ ﻣﺒﺪﺩﻳﻦ ﺩﺟﻲ ﺍﻟﻈﻼﻡ

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى