قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

الأمم المتحدة تحذر من تزايد أعداد الفارين بسبب القتال غربى السودان

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الأمم المتحدة تحذر من تزايد أعداد الفارين بسبب القتال غربى السودان

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 15 فبراير 2016 - 20:05

الأمم المتحدة تحذر من تزايد أعداد الفارين بسبب القتال غربى السودان
نازحون جدد في انتظار توزيع المياه بالقرب من موقع )يوناميد( في سورتوني، شمال دارفور..صورة من

نازحون جدد في انتظار توزيع المياه بالقرب من موقع )يوناميد( في سورتوني، شمال دارفور..صورة من "يوناميد"

قدمت الأمم المتحدة مساعدات غذائية وإنسانية، لـ 38,000 من المدنيين ، نزحوا بسبب النزاع الأخير الذي اندلع في منطقة جبل مرة في دارفور غربي السودان، وحذرت على لسان مسؤولة رفيعة من تزايد اعداد الفارين ما لم تتوقف المعارك العسكرية بالمنطقة.

وجرى تسليم المساعدات المنقذة للحياة بواسطة قافلة مكونة من 24 شاحنة رافقتها بعثة الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور )يوناميد(.
وأجبر القتال في منطقة جبل مرة الذي تصاعدت وتيرته منتصف شهر يناير آلاف المدنيين على الفرار من المنطقة الجبلية التي تتمدد في ثلاث من ولايات دارفور.
ومشي الكثير منهم سيراً على الأقدام لأميال دون طعام أو ماء. ويتوزع النازحين في ثلاثة مواقع بولاية شمال دارفور، 23,000 منهم في سورتوني بالقرب من قاعدة )اليوناميد(، و13,000 في طويلة )في معسكر النازحين(، وأكثر من 1,000 في بلدة كبكابية.
وبحسب بيان من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في الخرطوم فان 62 % من النازحين الجدد في سورتوني من الأطفال، و28 % منهم نساء.
وأفاد إن الأمم المتحدة لم تتمكن من التحقق من موجة النزوح الجديدة التي جرى الإبلاغ عنها،في ولاية وسط دارفور ،كما لم تتحقق، من الاستجابة للاحتياجات الإنسانية هناك.
وقالت المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية مارتا رويداس أنه جرى تقديم إمدادات الطوارئ للنازحين الجدد في ولاية شمال دارفور، ولكن هناك حاجة إلى دعم على المدى الطويل ، طالما لا تزال الأوضاع غير آمنة بالنسبة لعودة هؤلاء النازحين إلى قراهم".
وأردفت "يمكن لعملية النزوح أن تتزايد إذا استمرت الأعمال العدائية. لذا، تدعو الأمم المتحدة إلى وقف الأعمال العدائية، وتحث جميع أطراف النزاع على السماح للعاملين في المجال الإنساني الدولي ليتمكنوا من الوصول إلى النازحين في ولاية وسط دارفور".
وبالإضافة إلى تقديم المساعدات في حالات الطوارئ، قامت الأمم المتحدة والشركاء أيضا بنشر الطواقم الطبية، وموظفي حماية الأطفال.
مفوضية اللاجئين تساعد العائدين من تشاد
وفي غضون ذلك أبدت المفوضية السامية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، موافقتها الأحد، على توفير المعينات والغذاء للاجئين السودانيين العائدين من تشاد إلى ثلاثة مناطق بولاية شمال دارفور، البالغ عددهم نحو 60 ألفاً لمدة 6 أشهر لحين حلول الخريف.
وبحثت الحكومة السودانية ممثلة في وزير الدولة بوزارة الداخلية بابكر احمد دقنة، ووالى شمال دارفور عبد الواحد يوسف إبراهيم، مع وفد المفوضية السامية للاجئين الزائر إلى السودان بمقر حكومة الولاية بالفاشر، سبل إيواء العائدين من دولة تشاد.
وقال الوزير لوكالة السودان للأنباء، إن اللقاء تناول سبل توفير الإيواء ومياه الشرب للعائدين باعتبارها من الاحتياجات الضرورية والعاجلة التي تمكنهم من الاستقرار بمناطقهم.
وأشار إلى أن توفير تلك المعينات من شانه التشجيع على العودة والاستقرار النهائي، مبيناً أهمية توفير الخدمات التعليمية والصحية وغيرها من الخدمات الأخرى الضرورية.
وقال الوزير، أن المفوضية السامية لشئون اللاجئين وافقت على توفير تلك المعينات للعائدين بجانب توفير الغذاء لمدة ستة أشهر إلى حين حلول فصل الخريف.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى