هناك فرق منى أبو زيد - أوهَـام النُّخبـة ..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17022016

مُساهمة 

هناك فرق منى أبو زيد - أوهَـام النُّخبـة ..!




هناك فرق
منى أبو زيد
أوهَـام النُّخبـة ..!
هناك فرق - منى أبو زيد‏ ‏
»أعني بهذا الوهم سعي المثقف إلى تنصيب نفسه وصياً على الحرية والثورة، أو رسولاً للحقيقة والهداية، أو قائداً للمجتمع والأمة«.. علي حرب!
كنت أتأمل ظهور حواء »الطقطاقة« عبر وسائل الإعلام، وهي تسرد تاريخها الحافل خلف ذلك الإطار الهازل الذي تُصِرْ برامج التلفزيون وحوارات الصحف على أن تحشر حضورها الإنساني داخله حشراً، فاسترجع كلامات جان بول سارتر وميشال فوكو عن استعلاء المثقف الذي يفكر ويحكم ويقرر إنابة عن الآخرين ..!
أشاهد تلك الصور الإعلامية التي تختزل سيرة »الطقطاقة« ببسالتها الأخاذة، وكفاحها الفاتن، وحضورها التاريخي في طابع الذاتي والشخصي والخاص، فأتذكر تفنيد الدكتور علي حرب لأوهام المثقف ونقده لتصوراته النخوبية والطليعية، وتعاطيه اللاهوتي مع الأفكار والأحداث، مهما بلغت رحابة بعدها الإنساني ..!
تلك الـ »حواء« من يومها »أيقونة« تاريخية، لكنها ظلت رهينة محبَسيْ الدهشة والمفارقة عبر وسائل الإعلام.. » كان يا ما كان .. غنَّاية تظاهرت ضد الاستعمار .. وتمردت على الإنجليز .. سُجنت .. نُفيت .. فقدت أسنانها .. رميت بالرصاص .. لكنها رغم ذلك شهدت الجلاء .. وارتدت يوم الاستقلال ثوباً بألوان العلم .. ثم بقيت فينا تلك الغنَّاية التي تسرد حكايات الوطن فيُلبِسها الإعلام أثواب الطرائف .. دون أن يأخذ حضورها التاريخي - يوماً- مأخذ الجد ..!
حواء »الغناية«، بنت السودان التي تمردت على تقاليد مجتمعها »بترقيص صوتها«، ودافعت عن كرامته بروحها، لم تجد لها مكاناً بين أفكار وسطور مثقفيه، بخلاف تحية كاريوكا »الراقصة« المصرية، التي تمردت على أعراف مجتمعها »بترقيص جسدها«، ونصرت قضاياه بعقلها، فأخذت مكانة رفيعة في قلوب مفكريه ومثقفيه، وأرَّخت لسيرتها سطورهم ..!
قال عنها شاعر بقامة أحمد مطر »أتمنى أن أرى حزباً عربياً واحداً يقوده مخلوق صادق وجريء وأمين وطيب القلب مثل »كاريوكا« التي بدأت راقصة وانتهت حاجة، فيما يبدأ معظم المناضلين حجاجاً وينتهون راقصين.. امرأة ولا كل الرجال .. كفاها شرفاً من دونهم جميعاً، أن أحداً - مهما افترى - لا يستطيع أن يثبت أبداً أنها كانت ترقص على الحبال«..!
وكرَّم مفكر بحجم ادوارد سعيد ذكراها فكتب »كانت تضاهي بهيبة حضورها نخوبيَّة المثقفين، وتؤدي دورهم في التأثير على الناس.. كانت امرأة أعلم، وأذكى، وأشد انفتاحاً، من أن يحتملها أي رجل في مصر المعاصرة«..!
لا غرو، فالإنسانية انتماء لا يعرف الطبقيَّة الاجتماعية، والوطنية لواعج وأفعال لا تعترف بالمفاضلة الفكرية، والبطولات هي جلال الأفعال لا نخبويَّة الفاعلين.. ليس هنالك مناضل مثقف ومناضل تافه، ولا يوجد فعل وطني كبير وفعل وطني صغير.. بل يوجد »شخص وطني« يستطيع بإخلاصه أن يجعل كل الأفعال كبيرة..!
إن »الطقطاقة« في موقفها الوجودي لا تقل عن أي مثقفة تحمل هماً فكرياً، أو أي مناضلة تملك رؤية سياسية، وهي - لأجل ذلك كله - تستحق احتفاءاً، وتوثيقاً إعلامياً جاداً، يكرام ذكراها ويحترم »وحدة موضوع« تاريخها الفني والسياسي..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى