تمريرات قصيرة - صغارنا وطنية صادقة وولاء بلاحدود

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18022016

مُساهمة 

تمريرات قصيرة - صغارنا وطنية صادقة وولاء بلاحدود





تمريرات قصيرة
يعقوب حاج ادم
صغارنا وطنية صادقة وولاء بلاحدود
ـــــــــــــــــ

* الدروس القيمة والعظيمة التي قدمها صغار السودان في بطولة قناة جيم الدولية بمدينة الدوحة حاضرة دولة قطر من قبل منسوبي مدرسة المناضل الراحل محمد عبد الله موسى من مدينة ودمدني العريقة المدينة التي قدمت للوطن اعظم الرجال في شتى مناحي الحياة في الفن والرياضة والاجتماع والسياسة والدين والادب والثقافة مدينة مدني الفيحاء الوارفة الظلال المخضرة المشرئبة نحو السمؤ والسؤدد مدني التي انجبت الكاشف وود الامين وابو عركي وثنائي الحزيرة مدني عبد المنعم عبد العال وعبد العال ساتي مدني سيد سليم وحكيم الجاك مدني اولاد سانتو واولاد الكوري واولاد محمد علي وباقر دباغه والحموريين الكبير والصفير والفاتح رنقو وسامي عز الدين والعمده واحمودي والقائمة تطول مدني هذه المدينة الحالمة هاهي تقدم لنا صغارها من مدرسة محمد عبد الله موسى ليقدموا لنا دروس جديدة في الوطنية وحب التراب والعشق اللانهائي لوطن الجدود لقد قدم براعم هذه المدينة الحالمة دروسا تربوية فيها الكثير من العبر والدروس في الوطنية وحب الوطن والتعلق بشعاره وعزته وشموخه.
* لقد ترك هولاء الواعدين ارث وذكرى عطرة في ملاعب الدوحة وهم يزرفون تلك الدموع الغالية وفريقهم الذي يمثل السودان الوطن الواحد يتخلف في المباراة وهي تلفظ انفاسها الاخيرة فكانت الدموع الصادقة عنوان بارز لروح الولاء وحب الشعار التي تحلى بها اولئك الفتية الابرار الاحرار وهم يدافعون عن شعار مدرستهم الذي هو شعار لوطن الجدود فكان ادركوا التعادل ليعيدوا المباراة لنقطة البداية لتنصفهم ركلات الترجيح وتنصف دموعهم الصادقة وتتوجهم ابطالا لبطولة قناة جيم الدولية كانجاز غالي يحسب لهولاء الفتية الاماجد مهروهوا بدموع الرجال الغالية وتكفي هولاء الفتية شهادة الاعلامي مصطفي الأغا مقدم برنامج صدى الملاعب الذي قال بانه لم يرى في حياته الرياضية الطويلة مثل هذا الاخلاص وهذا الولاء في اي فريق عربي من قبل زمعروف عن الأعلامي مصطقي الاغا بانه لايرمي القول جزافا"
* ولعلنا نقف وقفة تامل صادقة نستلهم منها تلك العبر والدروس نستشرف منها افاق المستقبل العريض لرياضة الوطن التي بذر هولاء الواعدين بذورها الراسخه وهم يؤكدون بان السودان كان وسيبقى في حدقات العيون املا واشراقا والا لما كانت تلك الدموع الصادقة التي زرفها اولئك الابطال وهم يدافعون عن شعار الوطن الغالي وبكل تاكيد فان مدرسة محمد عبد الله موسى قد قدموا دروسا بليغة في الوطنية الصادقة وقالوا لكبار السودان نحن هنا والرسالة جلية ومفعمة بروح الولاء ولاتحتاج لدروس عصرية لسبر اغوارها وفك طلاسمها وليتها تكون نبراسا يضيئ لكبار السودان طريق العتمة لكي يستتفروا قواهم ويتغالبوا على النفس ويعملوا جاهدين على اعادة اسم السودان الى اعلى المراتب كدولة رائدة في مجال كرة القدم كان لنا شرف تأسيس الاتحاد الافريقي مع الشقيقة مصر والجارة اثيوبيا وليس من العدل في شئ ان نكون قد حققنا الفوز بالبطولة الافريقية الام مرة واحدة في العام الميلادي 1970 اي قبيل 45 عاما من عمر الزمان الامر يدل على اننا نتقهقر ونسير الوراء بصورة محزنة حيث فشلنا في تعزيز ذلك الانجاز الذي مرت عليه 45 عاما بالتمام والكمال يحدث هذا بينما غيرنا من الدول تتقدم وتكتسب المزيد من الاراضي فهل يكون في انجاز هولاء الفتية الاماجد نقطة ضوء تشعل قناديل الأمل في نفوس الكبار بصورة تجعلهم قادرين على استعادة الأمجاد السليبة التي اكل الدهر عليها وأبي ان يشرب .. هذا هو الامل وذاك هو الرجاء ايها الصناديد المغاوير فكونوا قدر التحدي واكدوا لبراعمكم انكم على العهد باقين"
هل حقا تحكمنا أمرأة يانقر
* يخطئ من يظن باننا لانعطي المرأة احترامها وتقديرها ويخطئ من يظن باننا نعاملها معاملة هامشية كحرمه ست بيت وزولة مطبخ تكنس وتغسل وتعد الطعام وتربي الاطفال فقد تعدينا هذه النظرة الضيقة وبتنا نحس ونشعر حقا بان المراة هي نصف الرجل وساعده الايمن بعد ان باتت بعض النسوة يتفوقن على الرجال فهما وادراكا ومكانة اجتماعية ودينية وهذا بالطبع لن يلغي دورها كانسانة لها مشاعرها واحاسيسها المرهفة ولكننا قطعا لن نصل الى تلك المرحلة التي سنسلم فيها رؤسنا الى الحريم لكي يتعلموا فيها الحلاقة كما يقول الكابتن الفاتح النقر والذي اشار في شجاعة يحسده عليها كل الهلاليين بان الهلال قد دخل عصر الحريم وباتت تحكمه امرأة اسمها فاطمه الصادق المنسق الاعلامي بالنادي والتي تخرج كل القرارات الادارية خصوصا الحاسمة منها من بنات افكار المنسقه فاطمه الصادق فهي من تقرر وهي من تخطط وهي من تقود الدفة وتبصم بالعشرة على كل القرارات التي يصادق عليها الرئيس ومن هم في معيته"
واذا صحت هذه الرواية وكان الكوتش الفاتح النقر صادقا في ادعائه فقل على هلال الملايين السلام فمن الممكن ان نمرر بقاء فاطمه الصادق كمنسق اعلامي لاكبر نادي من انديتنا السودانية ومن الممكن ان نبلع وعلى مضض بقائها على قمة الهرم الاعلامي في النادي الكبير كحدث غير مسبوق في عهد اي مجلس من مجالس الادارات منذ تاسيس النادي وحتى يومنا هذا ولكننا لن نفهم ولن نهضم ولن نبلع معلومة مثل هذه في ان تكون السيده او الانسه فاطمه الصادق هي صاحبة القرار في مجلس الادارة تطبخ القرارات وتقوم بتجهيزها وتسلمها للرئيس ليعرضها على المجلس لاجازاتها بكامل اعضائه او ان يجيزها الرئيس منفردا فهذا شئ اقرب الى الخيال في ان يسلم الكاردنال رقبته ورقبة الهلال الى امراة لتصبح هي الامرة والناهية فالهلال اكبر من هذا والهلال نادي تربوي يقوده رجال تربويون يافاتح لايمكن ان يقبلوا لانفسهم ان تقودهم امرأة او تفرض نفوذها عليهم واعتقد بان الكابتن الفاتح النقر قد شطح كثيرا في هذه الجزئية التي ظلم فيها الكاردنالي ومجلسه كثيرا وهو يلقي التهم جزافا بلا ادلة دامغة تكشف المستخبئ وللكوتش الفاتح النقر نقول لقد ظلمت الكاردنالي ومجلسه وانت تقذفهم بمثل تلك التهم الجائرة ولن يضيرك شيئا ان انت قدمت اعتذارك للكاردنالي ومجلسه عن مابدر منك من اتهام جائر فيه تشهير بهذا المجلس الذي يقوده رجال لهم وزنهم بقيادة اشرف الكاردنالي واحمد عبد القادر وعماد الطيب والمهندس محمد عبد اللطيف وبقية العقد النضيد فهل من الممكن ان يكون كل هولاء الرجال اداة طيعة في يد المنسقة فاطمه الصادق بالطبع لا يانقر ولتحدث العاقل بما يعقل"
صحيفة الزعيم هلالية مع وقف التنفيذ
* العرف الصحفي السائد في صحافة الضلالة والكذب الضار ان تبحث عن السلبيات واوجه القصور في الفريق المنافس لكي تعريها امام جماهير الصفوة ليس من اجل التعرية وابراز السلبيات فقط ولكن طمعا في زيادة المداخيل عبر منافذ البيع وبالتالي تغطية مصاريف الطباعة وايجار العقارات ورواتب الموظفين والمراسلين وتوابعهم خوفا من ان تختفي الصحيفة من منافذ البيع كما حدث ويحدث لكثير من الاصدارات المريخية ويدرك مسئولي الصحف الحمراء البايرة ولن اقول العنوس بانهم اذا لم يشتلوا ويكذبوا ويهاتروا في الشئون الهلالية فان مطبوعاتهم ستتكدس في ارفف المكتبات وعلى ايدي الباعة المتجولين وسيكون الرجيع بالهبل وباعداد تقارب الكمية التي خرجت من المطابع وكل هذا شئ الفناه وعرفناه ولذلك لم استغرب ان تصبغ الجريدة المريخية التي يمتلكها واليهم جمال الوالي جسدها باللونين الازرق والابيض وتتخلى عن مريخيتها ولونيها المحببين الاحمر والاصفر حيث تاتي مانشتاتها العريضة كلها تتحدث عن الهلال ومدرب الهلال الفرنسي المقال في شتل بيزنطي طمعا في اثارة القارئ المريخي واجباره على اقتناء المطبوعة اذ ان المانشتات المفبركة هي ليست حصرية للجريدة المريخية التي نقلت حديث المدرب من مطبوعة اخرى وهذا فيه استعداء على حقوق الاخرين ولايدخل ضمن السبق الصحفي كما ان المانشتات مغايرة ومفبركه وبعيدة عن المصداقية ثم انني اسال اهل الزعيم المريخية المتلونة باللونين الازرق والأبيض هل الفرنسي كافالي اول مدرب يتم ابعاده من الملاعب السودانية وماهو العار الذي جلبه الهلال للكرة السودانيه وهو يسلم المدرب رواتبه والشرط الجزائي وماذا يريد كافالي اكثر من مستحقاته حتى يتبجح في الصحف الجزائرية وغيرها ولمسئولي صحيفة الزعيم نقول اهتموا بشئون فريقكم ودوروا على مصادر مالية تسد العجز المالي الذي خلفه جمال فهنالك اكثر من ستة لاعبين لديهم مرتبات متراكمه والمدرب الوك لم يهرب من فراغ وكله بسبب الضائقة المالية والافضل بدل ماتفتشوا عيوب الناس وانتو بيوتكم من زجاج الافضل ان تهتموا بعيوبكم فكلكم عيوب ومساوي وللناس اعين ولاتنسوا ان قضية كليتشي ابو قلبا ميت معلقة والفيفا لم يقول كلمته فيها كل هذه الاتاوات وغيرها تستحق منكم نقاشا مستفيضا لقتلها بحثا بدل الانشغال بهموم الهلال وتحويل الجريدة للأهتمام بهموم الهلال وقضايا الهلال .. فالهلال لديه صحافته الواعية التي تعي دورها تماما وتعمل على ترتيب اوضاع البيت الازرق بعقلانية وتروي بعيدا عن التشنج والانفعال الضار بمسيرة النادي وليتكم تتعلموا من تلك الدروس المجانية"
نقطة .. نظام
* يااخوانا العشر قام ليهو شوك علي جعفر بعد الاقوان العكسية بالنيران الصديقه بقى يجيب أقوان رأسية .. هزلت والله وهانت الزلابية حتى اكلتها بنو النضير !!؟؟
التمريرة ... الأخيرة
* بدل الانشغال بقضايا الهلال البيت الهادي شوفوا أموركم الدخلية وحلوا رقبتكم من الكابتن الصديق الطاهر هواري نجم نجوم الزمن الجميل في المريخ الذي حلف بسنسفيل اجداده بانه مافي شي يحلو منكم غير المحكمة بس غير المحكمة قال مافي اي تفاهم القضاء يقول كلمته انتهينا.. اها الكلام دخل الحوش واللي ايدو في النار مش زي اللي ايدو في الميه" الله يخارجكم من هواري فهو رجل حقاني ولايخشى في الحق لومة الائم وحقو مابخليهو لي زول. تاني اتفشروا

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى