تمريرات قصيرة - الشنداوية حبة فوق .. وحبة تحت

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22022016

مُساهمة 

تمريرات قصيرة - الشنداوية حبة فوق .. وحبة تحت




.
‎تمريرات قصيرة
يعقوب حاج ادم
الشنداوية حبة فوق .. وحبة تحت
ـــــــــــــــــ

* الهزيمة المجلجلة التي تلقاها الشنداوية في مدينة كوستي من مريخها بالرباعية القاسية مع الرأفة ينبغي بل يجب ان لاتمر مرور الكرام دون ان يقف عندها الشنداوية طويلا يستلهموا منها العبر والدروس والخروج منها بنتائج ايجابية تكون نبراسا يضيئ لهم طريق العتمة فالفريق الشنداوي الذي شهدناه امام الهلال في ام درمان كان فريقا قويا مهابا يمتلك كاريزما الندية والمجابهة والصمود فقد شهدناه يقف ندا قويا لهلال الملايين ويقيني بان اكثر المتشائمين من جماهير الاهلي واكثر المتفائلين من جماهير الرهيب لم يدر بخلدها ان يفوز مريخ كوستي على الاهلي ناهيك من ان يلحق به تلك الهزيمة الرباعية التي ستتحدث بذكرها الركبان دون شك فهي تمثل الفوز الثاني لمريخ كوستي في المسابقة حيث كانت في جعبته خمسة هزائم وفوز وحيد واذا به يسجل فوزه الثاني على حساب اهلي شندي الذي يعد من الفرق المرشحة للفوز باللقب مع اندية الهلال والمريخ والخرطوم الوطني فأي هوان هذا الذي اصابكم ايها الشنداوية فلتتداركوا انفسكم قبل ان يجرفكم التيار..
* اذن فماذا وراء الاكمة وماهو السر في تلك الهزيمة المفاجئة ومن يقف ورائها ومن المسئول عنها وهل هي مسئولية الجهاز الاداري الذي لم يهيئ اللاعبين بالصورة المثالية من الناحية النفسية ام ان الامر يعود الى الجهاز الفني الذي لم يدير المباراة بالطريقة التي تتوافق مع ظروفها وملابساتها ام ان المسئولية تقع على عاتق اللاعبين الذين لم يحترموا الفريق المنافس الذي يقف امامهم وظنوا انهم يمكن ان يفوزوا عليه باقل مجهود بحكم فارق الامكانيات المادية والبدنية والعناصرية فكان ان حلت الكارثة بفتية الاهلي ليتذوقوا هزيمة نكراء لم تدر بخلد اي شنداوي مهما كانت درجة تشأومه لتصبح تلك الهزيمة هي الثالثة من ستة مباريات فوز في ثلاثة وهزيمة في ثلاثة ليتجمد رصيد الفريق على 9 نقاط في المركز الثامن وهو مركز لايليق باهلي شندي ولايشبهه!!
* واعتقد بان الهزيمة القاسية الأليمة قد جاءت في وقتها لتصحي الشنداوية من الوهم الذي يعيشون فيه والذي يصور لهم بانهم قد اصبحوا من الاربعة الكبار في البلد فالكرة وكما هو واضح لاتعرف كبيرا الا بقدر ماتبذل وتجتهد من داخل المستطيل الأخضر فالاسماء وحدها لاتصنع الانتصارات والانجازات والا لما كان فريق مغمور مثل الوحدات الأردني قد انزل هزيمة ساحقة ماحقة بمريخ السودان قوامها سبعة اهدافا حسوما فالوحدات الاردني وين والمريخ السوداني فالبون شاسع بينهما والسيادة المطلقة تنصب لمصلحة المريخ من حيث العراقة والتاريخ والانجازات ولكن كل ذلك ام يشفع له فكان ان تلقى تلك العلقة الساخنة والتي ؤتبقى محفورة في اذهان ابناء عمومتنا المريخاب الى ان يرث الله الارض بمن عليها ولذلك فان احترام الخصم مطلوب وهو شئ هام وضروري والا فستتكرر مثل هذه السقطات الاليمة مع فرق اخرى من شاكلة الرهيب وغيره.
* والشنداوية مطالبين بالجلوس حول مائدة مستديرة تجمع كل الوان الطيف الشنداوي من اجل التفاكر والتشاور برغبة الوصول الى صيغة مثالية تعيد للفريق توهجه وعنفوانه والقه المفقود فليس من المقبول ان يتلقى الفريق ثلاثة هزائم في ستة مباريات والدوري لم يكمل دورته الأولى وهو حدث غير مسبوق لم يمر به الشنداوية منذ ان صعدوا للدوري الممتاز فقطعا هنالك حاجه غلط يجب ان يتداركها الشنداوية ويقفوا عندها ويضعوا لها الحلول الناجعة قبل ان تستشري وتستفحل ويصعب علاجها والحديث برمته نسوقه للشنداوية في كل مكان وفي مدينة شندي العريقة على وجه الخصوص والحديث بلاشك نوجهه لراعي الشنداوية الاول وقلبهم النابض بالحياة وبالامل الاستاذ صلاح احمد ادريس برغم بعد المسافات بينه وبينهم الا ان تواصله مع الادارة والمدرب واللاعبين سيكون له مردوده الايجابي بحكم انه رجل يجد الاحترام عند جميع الشنداوية وكلمته مسموعة لديهم فنحن تواقين الى ان نرى ارسنال شندي في كامل عنفوانه وقوته حتى يضيف القوة المنتظرة لدوري سوداني الممتاز بعد ان اصبح يمثل الضلع الثالث في منظومة الدوري الممتاز بجانب فريقي القمة هلال مريخ"
التمريرة الأخيرة
* ان ماالامم الاخلاق مابقيت .. فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا !!!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى