المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

كلام عابر| عبدالله علقم

اذهب الى الأسفل

06032015

مُساهمة 

كلام عابر| عبدالله علقم




كلام عابر| عبدالله علقم


قرصــــون
في الوقت الذي لفظت فيه طيبة الذكر،شامخة التاريخ، سينما "كوليزيوم"آخر أنفاسها،كآخر ضحايا الحرب التي لا تنتهي على فن السينما، كان يجري في صمت العمل في إنتاج سينمائي عملاق في جهده ومضمونه بقدرات بشرية وابداعية كبيرة تتجاوز الأجواء المحبطة وشح الإمكانات المادية. فيلم قرصون من تأليف فخري محمد الفاضل، وسيناريو فخري محمد الفاضل وعادل عبدالقادر وحسام جوهر، واخراج عادل عبدالقادر، شارك فيه 36 ممثلا وممثلة، وصور في مواقع مختلفة من ولاية الخرطوم، واستغرق التصوير أقل من أسبوع. يناقش الفيلم على مدى ساعتين واقع الشباب السوداني ويطرح بجرأة وموضوعية قضايا الإنحراف والإنهيار القيمي المجتمعي وتعاطي المخدرات، ويدعو الفيلم في مجمله لقيم مجتمعية بناءة من بينها كسب واستغلال الوقت بطريقة إيجابية والعمل على تغيير الذات لما هو أفضل ويتطرق لأعداء النجاح والعلاقات السطحية بين الناس والكره المتمكن من النفوس،كل ذلك برؤية مبتكرة غير تقليدية.
الشركة المنفذة للفيلم حلا سودان ميديا بمشاركة شركة خندقاوي للإنتاج الفني والإعلامي، والأخيرة تقوم أيضا بالتسويق. كل هذا العمل الإبداعي الجميل يقف وراءه بصفة رئيسة الشاب طارق مأمون خندقاوي الذي درس في الكلية الكندية في الخرطوم، ويتمتع بمواهب متعددة في الإخراج والتمثيل، كما قدم عدة برامج في قناة النيل الأزرق وقناة الشروق واذاعة مانقو اف ام 96. طارق معين لا ينضب من الإبداع والمواهب رغم صغر سنه. هذا الفيض الإبداعي له جذور..ربما للوراثة دور فيه، فطارق خندقاوي سليل أسرة البنا العريقة التي ظلت ترفد المجتمع السوداني بالمبدعين،وحفيد السيد إدريس البنا، الإعلامي والفنان التشكيلي المعروف وعضو مجلس رأس الدولة إبان فترة الديمقراطية الثانية.
لا أدعي معرفة بشأن السينما أكثر من معرفة المتفرج، ولكني أعلم أن السينما بوجه خاص لها أدوار كبير في التنمية الإجتماعية والاقتصادية. في غياب الجهة الرسمية الراعية والممولة لمثل هذه الأعمال الإبداعية، ربما من الأفضل أن تتولي جهات استثمارية تمويل صناعة السينما برؤية اقتصادية وحضارية، مثلما يحدث في صناعة السينما في كل العالم، فالمال ركيزة هامة لا تقوم بدونها صناعة السينما أو أي صناعة أخرى. ويمكن الإٍستفادة من تجربة نيجيريا وغرب أفريقيا الناجحة في هذا المجال.
وأخيرا.. موعدنا قريب إن شاء الله مع العرض الافتتاحي لفيلم قرصون في مركز دال الثقافي، الخرطوم.
)عبدالله.co

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

كلام عابر| عبدالله علقم :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى