تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

قلق بالكويت بعد كشف هوية "الجهادي جون" جلاد داعش

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06032015

مُساهمة 

قلق بالكويت بعد كشف هوية "الجهادي جون" جلاد داعش





قلق بالكويت بعد كشف هوية "الجهادي جون" جلاد داعش
- أثارت تقارير بأن أشهر جلادي تنظيم الدولة #الإسلامية مولود في #الكويت قلقا بالغا بين الكويتيين من تأثر بلادهم بالحرب في #العراق و#سوريا والتي أصبحت تخوضها دول عربية حليفة.
وسارع أشخاص من داخل الحكومة وخارجها إلى القول إن محمد الموازي المعروف إعلاميا باسم "الجهادي جون" أصبح متشددا فيما يبدو في بريطانيا حيث ترعرع كمواطن بريطاني.
لكن الموازي ليس أول متشدد كبير مناهض للغرب يولد في الكويت فسليمان أبو غيث المتحدث باسم تنظيم القاعدة كويتي كما يعتقد كثيرون أن خالد شيخ محمد العقل المدبر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول ولد في الكويت أيضا كما أن محسن الفاضلي أكبر قياديي القاعدة في سوريا كويتي.
وقال الشيخ محمد المبارك الصباح وهو وزير كويتي لرويترز إنه لأمر صادم أن تكتشف أمور كهذه ومن المؤسف أنه لا يمكن لأي دولة التحكم فيها بشكل كامل.
وأضاف أن الأمر يضر بسمعة الدول التي يولد فيها هؤلاء.
لكنه قال إن شخصا كالموازي لا يمثل القيم الحقيقية لبريطانيا كلها.
وأقر مسؤولون أمنيون بأن شبانا من دول خليجية عربية تدفقوا بالمئات لخوض القتال في سوريا والعراق مع الدولة الإسلامية وهي إشارة على تأثير اعلان التنظيم المتشدد قيام دولة الخلافة.
والكشف عن الموازي بأنه هو الشخص الملثم الذي يمسك بسكين ويتوعد الرهائن الأجانب يعطي المجندين المحتملين شخصية بارزة يمكنهم التطلع إليها. كما أن دور الكويت في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد يزيد من اقبال من يشعرون بالغربة في وطنهم.
وفي العام الماضي وصفت وزارة الخزانة الأمريكية الكويت بأنها "مركز جمع التبرعات للجماعات الإرهابية في سوريا."
ويجاهر الممولون الكويتيون خاصة الذين يتبعون المذهب الوهابي بإرسال أموال لفصائل متشددة منذ سنوات ويقول البعض إن عددهم آخذ في الازدياد بالكويت.
ويقول مسؤولون وهيئة مراقبة دولية إن الدولة الكويتية شددت القيود على هذا النوع من التمويل لكن المخاوف الغربية لا تزال قائمة.
* البقاء
بعد الغزو العراقي في أوائل التسعينيات والحرب بين العراق وإيران بين عامي 1980 و 1988 يركز البلد الذي يسكنه 3.5 مليون نسمة يبلغ عدد الكويتيين منهم نحو 1.2 مليون فقط على الاستقرار والبقاء مدركا اعتماده على قوى خارجية.
وتقع الكويت وهي قوة نفطية واستثمارية بين السعودية وإيران والعراق وهي ثلاث دول مجاورة كبيرة تلعب دورا محوريا في أمن المنطقة الغنية بالطاقة.
وعادة ما تسعى الكويت لتبني نهج تصالحي في الشؤون الخارجية لكنها شريك طوعي في مساع تدعمها الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإٍسلامية وهو موقف من المرجح أن يعززه الكشف عن أصول الموازي.
ويقول مسؤولون حكوميون إن الكويت قدمت معلومات مخابرات وتمويل وأتاحت لبعض أعضاء تحالف غربي - عربي يقاتل الدولة الإسلامية باستخدام مطاراتها لشن هجمات. وذهبت السعودية والإمارات حليفتا الكويت إلى أبعد من ذلك بالمشاركة في ضربات جوية باستخدام مطاراتهما.
ويشعر مسؤولون أمنيون بالقلق من أن الخطر على استقرار الكويت قد يأتي من الداخل بقدر ما قد يأتي من الخارج مشيرين إلى قدرة تنظيم الدولة الإسلامية على استغلال الخلافات الطائفية والقبلية في المجتمعات بالإضافة لطموحه للإطاحة بالأسر الملكية الحاكمة في الخليج.
وسعى مسؤولون هذا الأسبوع لأن يباعدوا بين الكويت - وهي أكثر دولة منفتحة سياسيا في الخليج - والتنظيم المتشدد.
وقال وكيل وزارة الخارجية الكويتية خالد الجار الله إن هذه الأسرة لا تتعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية وإنها مثل أي أسرة تعيش في الكويت وإن تنظيم الدولة الإسلامية لا علاقة له بالكويت.
ويتجلى الصراع على الأفكار والسلطة في الحرب ضد الدولة الإسلامية على مرأى ومسمع الجميع هناك حيث تشمل التقاليد التعددية وجود برلمان نشط وصحافة جريئة وحياة ثقافية ثرية.
ومن بين الانتقادات الأساسية هي وجهة النظر بأن الحرب تتجاهل بل وتساعد على صعود الجماعات الشيعية المسلحة المدعومة من إيران في العراق وسوريا الأمر الذي يزيد من إقبال السنة في الخليج على الانضمام لتنظيمات متشددة مثل الدولة الإسلامية.
وتقول شخصيات كويتية بارزة إن تجربة الغزو العراقي في 1990-1991 وتحرير البلاد الذي قادته الولايات المتحدة يعني أن هناك قيودا على مدى معاداة الكويتيين للغرب.
وعبر سامي الفراج وهو مستشار لمجلس التعاون الخليجي عن اعتقاده بأن هناك توافقا شعبيا في الرأي بشأن دور القوى الخارجية في الدفاع عن هذا البلد لأن أحدا لا يريد تكرار الغزو إذا وجدت الكويت نفسها وحيدة.
لكن لا يتفق الكل على أن قتال الدولة الإسلامية على أراض أجنبية هو الخيار الأصوب.
وأخذ أسامة المناور وهو عضو سابق في البرلمان يتبني النهج السلفي يقلب في صور عنيفة على هاتفه لأطفال يقول إن ميليشيات مدعومة من إيران قتلتهم في معارك خارج العاصمة السورية.
وقال إن مشاركة الكويت في الحرب ضد الدولة الإسلامية خطأ وأضاف أنه يتعين مساعدة المعارضة المعتدلة مع عدم تجاهل الخطر الأكبر المحدق بالكويت وهو العدوان الإيراني.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى