تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بالمنطق صلاح الدين عووضة - عمك(!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27022016

مُساهمة 

بالمنطق صلاح الدين عووضة - عمك(!!




.
‎بالمنطق
صلاح الدين عووضة
عمك(!!
ـــــــــــــــــ

* ثقافة التعامل بين الناس تدل على مستوى التحضر بينهم ..
*وناشر صحيفة )الجريدة( لديه ملاحظة في هذا الصدد أشرت إليها مرة..
* فقد قال عوض محمد عوض – بعد اغتراب طويل بأسبانيا – إن السودانيين لا يجيدون ثقافة الشكر .. يعني الواحد يمكن أن تفسح له الطريق تأدباً” – في الشارع العام – فلا يكلف نفسه )واجب( شكرك ..
* ولا يحسن – كذلك – ثقافة الاعتذار ولو تأخر أحدهم عن الموعد المضروب بينكما لأكثر من ساعة.
* ونضيف- من عندنا- أنه لا يعرف ثقافة التخاطب عند المناداة أيضا”..
فعادي جدا” يمكن أن تسمع مفردات من قبيل )ياعمك( و)يازول( و)ياهوي( إن كان المنادى رجلاً”.
* أما إن كان إمرأة فيمكن أن تسمع )يا حاجة( و)يا خالة( و)يا ولية (.
* ومعروفة حساسية المرأة – في كل مكان- مع المفردات ذات الدلالة العمرية.
*وقبل أيام جذب انتباهي نقاش عابر – في مطار الخرطوم- بين سوداني ومصري.. فالسوداني أراد قلماً من المصري فصاح فيه )عمك، قلم( دون حتى أن يلحق بطلبه عبارة )لو سمحت(.. فما كان من المصري إلا أن رد عليه بدهشة بدت على ملامح وجهه )عمي؟ مين عمي ده؟!( .
* ويبدو أن كلمة )عمك( أثارت من حيرته ما صرف عن سمعه الأخرى التالية لها ..
* فالمصريون من شعوب الأرض التي تتحلى بثقافة التخاطب على نحو يعكس قدراً عالياً من التحضر ..
* وعند المقارنة بيننا وبينهم نجد البون شاسعاً في هذا المجال رغم أننا أهل حضارة لا تقل عراقة عن التي يفاخرون بها .
* طيب ما الذي يجعلنا بعيدين عن ثقافة التحضر التخاطبي وهم أهل ذوق وكياسة ولباقة ؟!
* هذا هو السؤال الذي يجب أن نبحث عن إجابته في دواخلنا دونما عقد وحساسيات وادعاءات كاذبة ..
* انظر إلى الأثر النفسي الطيب لمفردات من قبيل )يا أستاذ( و)يا باشا( و) يا أمير( في مقابل )يا عمك( و)يازول( و)ياهوي(..
* وانظر إلى الأثر المماثل لمفردات من شاكلة )يا آنسة( و)يا هانم( و)يا مدام( في مقابل )يا حاجة( و )ياخالة( و)يا ولية (..
* ثم انظر – فوق ذلك – إلى مصطلحات الشكر أو الاعتذار الرقيقة لديهم في مقابل عدم الشكر أو الاعتذار أصلا” من جانبنا ..
* وقد حكى لي شاب سوداني عن اختلاف ردة الفعل من تلقاء صحفي ابن جلدته وآخر مصري تجاهه عند إبداء إعجابه بكليهما في مناسبتين مختلفتين. . قال إن السوداني – وهو كاتب صحفي معروف- اكتفى بغمغمة مبهمة وهو يمد نحوه يداً )باردة(..
* أما المصري فقد جذبه إليه ليطبع على رأسه قبلة وهو يقول بحرارة )متشكر يا ابن النيل، ده شرف عظيم لي (..
* وفي مدينة بحري متجر شهير يبدو أن صاحبه )تطبع( مع مفردة )عمك( من كثرة ما نودي بها ..
* فوضع على واجهته لافتة ضخمة كتب عليها )عمك بحر ( .
وبضخامة )بحر عمك( مصيبتنا مع ثقافة )ياعمك!! ( .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى