هجوم عنيف لتنظيم الدولة يستولي فيه على مناطق غربي بغداد

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28022016

مُساهمة 

هجوم عنيف لتنظيم الدولة يستولي فيه على مناطق غربي بغداد




.
‎هجوم عنيف لتنظيم الدولة يستولي فيه على مناطق غربي بغداد
ـــــــــــــــــ


سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق عدة غربي بغداد في هجمات واسعة تكبدت القوات العراقية خلالها عشرات القتلى، بينما قالت القوات الحكومية إنها صدت الهجوم.
وقالت مصادر أمنية عراقية إن عشرات من أفراد الأمن ومليشيات الحشد الشعبي قتلوا في الهجوم الواسع الذي شنه التنظيم على مناطق عدة تابعة لمنطقة أبو غريب )غربي بغداد(، وأضافت أن الهجوم بدأ بأربع آليات ملغمة، أعقبه هجوم آخر بمختلف أنواع الأسلحة.
وسيطر التنظيم على مواقع في منطقة المصنع العراقي ومديرية جمارك أبو غريب ومخازن الحبوب ومقر الفوج الثالث واللواء 24 وقريتي الحمدانية وكاظم العذاب. وأفادت المصادر بأن التنظيم سيطر أيضا على مركز شرطة الحصوة ومصنع الرضوان قرب مقبرة الكرخ.
من جهتها، قالت قيادة عمليات بغداد إنها صدت هجوم التنظيم وقتلت عددا من مسلحيه، وقال مسؤولون حكوميون إن انتحاريين في سيارات ومترجلين هاجموا مواقع حكومية على بعد 25 كيلومترا من وسط بغداد وقرب المطار الدولي.
وتكبدت القوات الحكومية ومليشيات الحشد الشعبي عشرات القتلى خلال الهجمات التي جرت بالقرب من مطار بغداد الدولي، مما أربك المسؤولين الحكوميين والقادة العسكريين.
وقال تنظيم الدولة إن مقاتليه نفذوا "ثلاث هجمات استشهادية" غربي بغداد، مما خلف عشرات القتلى في صفوف قوات الجيش والحشد والشرطة.
وأقر مسؤولون عراقيون بسقوط 12 قتيلا من قوات الجيش والشرطة جراء هجمات "نفذها انتحاريون وسيطروا على مواقع في صومعة للحبوب ومقابر".
لكن وكالة أعماقالتابعة للتنظيم أكدت أن الهجوم كبّد القوات العراقية ومليشيات الحشد أكثر من خمسين قتيلا، مشيرة إلى أن عناصر التنظيم سيطروا على "المصنع العراقي" وقرية العبادي وأجزاء من منطقة الحمدانية في قضاء أبو غريب )غربي بغداد(، مؤكدة استمرار المعارك.
وقالت وكالة أعماق إن القوات العراقية أُجبرت على الانسحاب من عدة مواقع، لكن المصادر الأمنية العراقية قالت إن المتشددين أجبروا على الخروج من مركز للشرطة وعدة مواقع عسكرية، وإنهم تحصنوا في المقابر والصومعة التي أضرمت النيران في جزء منها.
وفي هذه الأثناء، أفادت مصادر محلية وشهود عيان بأن قرى منطقة الحمدانية )غرب بغداد( شهدت موجة نزوح واسعة.
وأضافت المصادر أن قوات الجيش العراقي والمليشيات المساندة لها في المنطقة تكبدت خسائر كبيرة، وأشارت إلى أن السلطات فرضت حظراً للتجوال في تلك المناطق.
وقال مراسل الجزيرةفي بغداد محمد جليل إن الأنباء متضاربة بشأن استمرار سيطرة تنظيم الدولة على قرية في منطقة الحمدانية، حيث تشير مصادر إلى أنهم يحاصرون مقر الفوج الثالث التابع للواء 24، وأنهم اقتادوا أعدادا من منتسبي الأجهزة الأمنية والصحوات إلى منطقة مجهولة، في حين تنفي مصادر أمنية سيطرة التنظيم على أي منطقة بعد الهجوم الذي تم صده، بحسب تلك المصادر.
هجوم وتمشيط
وفي غربي الفلوجةبمحافظة الأنبار)غرب العراق(، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن 18 من عناصرها ومن أفراد الحشد العشائري قتلوا في هجوم شنه تنظيم الدولة في منطقة البو هوا بمحيط عامرية الفلوجة، كما شن التنظيم هجوما على موقع آخر للجيش والحشد الشعبي جنوب شرق الفلوجة.
يأتي ذلك بعدما قتل ثلاثة أشخاص -بينهم امرأتان- وأصيب أربعة -بينهم طفل- جراء قصف شنه الجيش العراقي على أحياء في الفلوجة غرب بغداد، بحسب ما أفادت به مصادر طبية عراقية.
وفي السياق ذاته، يواصل الجيش العراقي عمليات التمشيط في مدينة الرماديمركز محافظة الأنبار مع تكبد القوات الحكومية خسائر جديدة.
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن قائد شرطة الأنبار اللواء هادي أرزيج أن قوات الشرطة والجيش خسرت 15 عنصرا متخصصا في تفكيك الألغام في الرمادي أثناء عمليات تنظيم البيوت والمباني الحكومية والطرقات من الألغام والعبوات التي زرعها عناصر تنظيم الدولة في المدينة.المصدر : الجزيرة

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى