تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

جعفر عباس .. زاوية غائمة .. التلفزيون ليس مربِّيا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07032016

مُساهمة 

جعفر عباس .. زاوية غائمة .. التلفزيون ليس مربِّيا




جعفر عباس
زاوية غائمة
التلفزيون ليس مربِّيا
ـــــــــــــــــ
شهدت الأشهر القليلة الماضية كارثة إعلامية تمثلت في تدشين أول قناة تلفزيونية أمريكية مخصصة للأطفال ما بين سن ستة أشهر وثلاث سنوات، ويقول القائمون على أمر تلك القناة )بيبي فيرست تي في( وتعني »الطفل أولاً«، وبرامج القناة عبارة عن مجموعة ألعاب خفيفة تشد انتباه الأطفال وتعلمهم الأشكال الهندسية الأساسية )دائرة ومربع ومستطيل( وتمييز الألوان، وهناك برامج الغرض منها هدهدة الصغار لحملهم على النوم.
الكارثة الحقيقية هي أن تلك القناة قوبلت بترحاب فائق من ملايين العائلات الأمريكية، وستنتقل خدماتها إلى بريطانيا خلال الأشهر القليلة المقبلة، ومن المعروف أنه إذا عطست أمريكا وبريطانيا أصيب العرب بالبواسير وفتاق الحجاب الحاجز والحمل خارج الرحم، فإذا كنا قد استوردنا برامج الدعارة المقنعة والإسفاف والتفاهة واللغو، فهل يعقل أن ننجو من قناة كهذه غايتها جعل التلفزيون »دادة/ جليسة أطفال إلكترونية«. هل صار الأطفال عبئاً بحيث نسعى إلى ابتكار وسيلة تلهيهم وتصرفهم عنا فلا يحتاجون إلى رعايتنا! هل هناك متعة تعادل متعة رؤية طفل رضيع يتعلم المشي ويقلب الطاولات ويحشو رغيف التوست في جهاز الفيديو ويصاب بلوثة عقلية ويبدأ في الرفس و»الريالة« كلما رأى زجاجة أو كوب عصير في يد ضيف؟
حتى عندنا حيث الأسرة أكثر تماسكا من نظيرتها الغربية، لم تعد الأمهات يغنين للرضع من عيالهن، بينما كانت أمهاتنا يؤلفن أهازيج خفيفة أو يرددن بعض المتوارث منها، لتهدئة الصغار عند البكاء أو تعبيرا عن الفرح لدخولهم حياة الأسرة )من محفوظات أغاني الهدهدة في السودان: النوم تعال/ سكِّت الجهال/ النوم، النوم ولدي الغالي/ النوم النوم يستر حالي(.
كنت وما أزال أعتقد أن التلفزيون أداة إعلامية مهمة وخطيرة، تستطيع أن تلعب دوراً كبيراً في التنوير والتوعية والترفيه، ولكن الشيء إذا فات حدَّه انقلب ضده.. التنوير صار تسليط الأنوار والأضواء على العورات، والتوعية صارت تعني أن التلفزيون »وعاء« ينضح بالوسخ والعفن والنتانة، والترفيه صار مفهوماً هلامياً تمارس بمقتضاه تجارة الرقيق الأبيض )الحمد لله أن السواد الذي يرمز في اللغة للبؤس وسوء الحظ والتعاسة لا يستخدم للرمز إلى الفسوق والفجور العادي أو الإلكتروني(.
ما دور الأب أو الأم في الحياة إذا قام التلفزيون بمهمة إلهاء طفل رضيع عن اللعب والعبث؟ كانت لي بنت »عذبتني« في طفولتها بشقاوتها وعنادها، وكانت لا تنام ما لم استلق على ظهري ورقدت هي فوق بطني فأطبطب على ظهرها بلطف. كانت مزعجة ومرعبة بدرجة أن جدتها لأمها، وكانت امرأة تتسم بالصبر الشديد وطول البال تقول كلما رأتها نائمة: نوم الظالم عبادة!! ويا ويلي إذا نمت قبلها. فقد كانت تدخل إصبعها في عيني أو فتحة أنفي فأصرخ وانتفض من الألم فتبتسم في خبث وتغمض عينيها لتوهمني بأنها فعلت ذلك وهي نائمة. وعندما كبرت وصارت تستحي أن تنام فوق بطني أو حتى قربي على السرير، أحسست بمرارة »الفراق«.. مررت بتجربة الانسحاب withdrawal التي يمر بها »المدمن« عندما يتوقف عن تعاطي شيء معين! أصغر أولادي، وبعد أن كان مرحا ضحوكا وشقيا صار »ثقيل الدم« لأنه يريد أن يتصرف وأن يعامل كشخص كبير، وكان من قبل يسعد بالرقاد معنا أنا وأمه ويكون في قمة السرور عندما »أصارعه« أو أرمي عليه مخدة أو كرة مطاطية.
لم يعد في بيتنا ذلك الضجيج الحميم الذي يبعث الهدوء في الأعصاب، وأتمنى أن أعيش حتى أصبح جدا.
jafabbas19@gmail.com

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى