تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

زفة ألوان .. يس علي يس .. اجلس متواضعاً .. وإلا عزلتك

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08032016

مُساهمة 

زفة ألوان .. يس علي يس .. اجلس متواضعاً .. وإلا عزلتك




زفة ألوان
يس علي يس
اجلس متواضعاً .. وإلا عزلتك
ـــــــــــــــــ

* نفرد المساحة اليوم للأستاذة نانا عبد المجيد منصور عبر "زفة ألوان" بحروفها الرشيقة وآرائها الجريئة، وهلاليتها التي لا يخالطها الشك، لتدلي بدلوها في الشأن الهلالي، لذلك نترجل في حضرة حروفها اليوم..!!
* مبروك للأهلة فوزهم على الأمير بثمانية هي نقطة انطلاق لسباق أفريقيا وملهمة لدنيا الفن الكروي في التهديف. والعشق القلبي للتبتل في محراب مرمى الخصم ولا تستكين الروح الا بالزيارة المتكررة لتلك الشباك. ولا يتنفس الجسد الصعداء إلا بإحراز الأهداف ومن بداية دق طبول المباراة في الحماء فيستعد الجسد للتحول الى آلة تهديف أو حث مما يكبر في صدور اللاعبين مجبول على النصر مسيطر على إقطاعيته منافساً لأقرانه لا يرحم متنبهاً واعياً وقارئاً جيداً للخصوم والملعب ومصادقاً للكرة يستجيب يتحرك ببرمجته بفطرته بتلقائيتة وبسهولة لأن مواهبه صُقلت وتدريبه أتى أُكله.
* مطلوب من اللاعبين تصفية العقل من كل السلبيات سواء أكانت أفكاراً أو توقعات أو حوارات تثبط العزيمة. 90 دقيقة هي زمن حصري للأداء العالي ولا شي غير ما يعزز ذلك, فليس مهماً ما سيقوله المدرب أو مجلس الإدارة أو الأهل والأصدقاء إذا كان سلبياً بل المهم كل ما هو إيجابي داخل عقل اللاعب. وكرت أحمر لكل السلبيات أثناء المباراة. مباراة الأهلي الليبي هي مباراة لتعزيز الثقة في القدرات والإمعان في الأنانية في التهديف عندما تسنح الفرصة بدون تردد. إن عدو الإنسان الأول عندما يكون في طريقه لتحقيق هدفه هو نفسه فلتكن مباراة يزيح اللاعب الهلالي أولاً نفسه عن طريق نفسه بإيجابية منظومته العقلية.
* إن الجاهزية الذهنية هي نتاج تدريب مستمر يبني أسساً ثابتة وليس هي مجرد كلمات تعتبر مخدراً موضعياً قد تنجح أو لا تنجح. لدي اللاعب من القوى ما مكنه من الوصول لهذه المرحلة وما يحتاجه فقط المزيد من التوجيه والإرشاد من عالم بما يدور في بواطن النفس البشرية.
* لنا أسوة حسنة وعمق وإنسانية في خطاب ) من عمر بن الخطاب الى عمر بن العاص بلغني أنك تجلس في مجالس الحكم بين الناس متكئا فاجلس متواضعاً والا عزلتك( رسالة عميقة لإي مجال عمل وخاصة في المؤسسات الجماهيرية. رسالة للجماهير التي يجب أن تعرف مكانتها وقدرها لأنها انتخبت من يخدمونها. وهي أيضاً رسالة إنسانية لينة لذوي السلطة عن كيف يحكم القائد العلاقات الوظيفية ما بين موظفيه ومرشحيه بما هو معلوم مرجعية عقائدية وثقافية في هذا المجتمع.
* إن نادي الهلال في الأساس كيان عظيم وإلا ماتهافت عليه رجال المال والأعمال بعقلية استثمارية ورؤىً مختلفة سواء أكان لنيل مجد منشود لا يحققه المال وحده أو أهداف استثمارية أخرى ونقول حواء الهلال ولود ولأن طابع الهلال الابداع فلا نخاف عليه. وكان السيد رئيس الهلال د. أشرف الكاردنال فطناً عندما قدر وكرّم رجالاً كانت لهم الأسبقية في رئاسة الهلال وحملوا راياته وبذلوا كل غال في سبيله فكرياً أو ومادياً تفانياً في رفعة الكيان وليصل للأجيال القادمة دائماً في القمة وكان تكريمه لمن حافظوا على مستوى النادي ليفخر بالانتماء إليه نتاج سلامة النفس والقدرة على تمثيله إضافة حقيقية لهذا الكيان. ونتمنى له وللفريق التوفيق بكسر رقم نهائي أفريقيا هذه السنة إن شاء الله.
* نجدد الدعوة لتأسيس اتحاد أسر رؤساء الهلال على مدى التاريخ.
* الملفات الهلالية القانونية الفاشلة ومحاولة الاستماتة في صناعة البطولة تذكرني بالهجمات المقطوعة وأحياناً المرتدة وتشعرني بالاختناق. وتوصلت إلى أن الرغبة في البطولة أحياناً تعمي الرؤية. وأن أثارة الزوبعات بدون مضمون سريعاً ما تذهب أدراج الرياح مخلفة الدهشة والحيرة )؟!!!(.
* شكراً الأستاذة نانا عبد المجيد منصور..!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى