المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

بالمنطق .. صلاح الدين عووضة .. وبقيت النبوءة !!

اذهب الى الأسفل

08032016

مُساهمة 

بالمنطق .. صلاح الدين عووضة .. وبقيت النبوءة !!




بالمنطق
صلاح الدين عووضة
وبقيت النبوءة !!
ـــــــــــــــــ
أمثاله من أفذاذ الفكر الإنساني لا يموتون ..
* فهم يخلدون ذواتهم بما أحدثوا من تأثير يظل باقياً" أبد الدهر ..
* بل هم يقهرون الموت فلا يأخذ منهم ما يجعل صلتهم بالدنيا صلة ماض ..
* فهم أحياء يمشون بين الناس بآرائهم وأفكارهم واجتهاداتهم و)حكاياتهم( ..
* والترابي كانت له )حكاية( فصولها أكثر طولاً" من حكاوى ألف ليلة وليلة ..
* ثم هي أشد منها غرابة وتشويقاً "وإضحاكاً" وإيلاماً " و)خيالاً( ..
* كان من الذين قل أن تجود أرحام النساء بمثلهم ..
* من الذين لا تكثر نماذجهم وسط الشعوب إلا قليلا ..
* من الذين يفرضون أنفسهم على صحائف التأريخ فرضاً" فلا تنمحي أسماؤهم ..
* من الذين يختلف الناس إزاءهم - سلباً" وإيجاباً"- ولكن يعترفون بتميزهم ..
* ومن غرائب الصدف أنني كدت أن أكتب عن )نبوءة( له يوم موته ذاته ..
* أو بالأحرى كدت أن أعيد نشر نبوءته هذه استجابة لطلب قارئ قبل وفاته بيوم ..
* قال إنه )يحس( بضرورة نفض غبار النسيان عن كلمتنا هذه لتبعث حية" يوم )السبت( ..
* ثم ندمت إذ لم أفعل وأنا أتلقى نبأ رحيله المفاجئ هنا في القاهرة ..
* أما النبوءة فهي عن شيء سوف يحدث إن لم تأخذ الحكومة بنصيحته في أمر ما ..
* شيء لم يشر إلى كنهه ولكنه قال إنه لا يخامره شك بوقوعه )بعد حين( ..
* والأمر الـ )ما( هذا الذي تحدث عنه ربما يكون هو الحوار الوطني الراهن ..
* وربما يكون نصيحة أسر بها إلى )البعض( بعيداً" عن أعين - وسمع- أجهزة الإعلام ..
* وربما يكون تجديداً" لدعوته القديمة بضرورة التحول )الذاتي( نحو الديمقراطية قبل فوات الأوان ..
* وكاتب هذه السطور كان الأكثر تواصلاً" )صحفياً( مع الترابي منذ المفاصلة ..
* وما أفضى به إليه من )أشياء( ليست للنشر أكثر من التي نشرها على لسانه ..
* أشياء منها ما هو خاص ببعض )مفارقات( تدابير انقلاب يونيو ..
* ومنها ما هو خاص باجتماع جنيفا بينه وبين الصادق المهدي ..
* ومنها ما هو خاص بمحاولة اغتيال الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ..
* والآن إذ رحل بجسده فقد بقيت أسراره هذه تعتمل في نفسي )الأمارة بالنشر( ..
* وبقيت اجتهاداته ومجاهداته وجهوده وجهاد عقله الوقاد ..
* وبقيت سيرته الناصعة بيضاء من كل سوء وحسد ودنس و )فساد( ..
* وبقيت ذريته التي نأى كل فرد منها -رغم التفرد- عن العيش في )جلباب أبيه( ..
* وبقيت -أولاً" وأخيراً" -)النبوءة !!!( .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى