المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

حلف بالطلاق أن يشاجر أخاه هاتفيّا فنهته أمه فاتصل به ولم يشاجره فما الحكم؟

اذهب الى الأسفل

09032016

مُساهمة 

حلف بالطلاق أن يشاجر أخاه هاتفيّا فنهته أمه فاتصل به ولم يشاجره فما الحكم؟




حلف بالطلاق أن يشاجر أخاه هاتفيّا فنهته أمه فاتصل به ولم يشاجره فما الحكم؟

.
السؤال:
حلفت بالطلاق على أن أتصل بأخي على الهاتف، وأتشاجر معه؛ لأنه هو وزوجته، أساءا معاملة أمي، فغضبت لدرجة لا تحتمل، ولكني اتصلت عليه دون مشاجرة؛ لأن أمي قالت: سوف تغضب علي إن تشاجرت معه، فما حكم اليمين؟.
الفتوى:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: فقد أحسنت بطاعة أمّك، وترك الشجار مع أخيك، لكنّك بذلك حنثت في يمينك إن كنت حلفت على أنك ستتشاجر معه إذا اتصلت به، ولم يتم ذلك. والمفتى به عندنا أن امرأتك طلقت منك، بحنثك في هذه اليمين، وإذا لم تكن تلك الطلقة مكملة للثلاث، فلك مراجعة امرأتك في عدتها، وقد بينا ما تحصل به الرجعة شرعًا، في الفتوى رقم: 54195. لكنّ بعض العلماء يرى أنّك إذا كنت حلفت هذه اليمين بقصد التأكيد، والتهديد، ونحوه، لا بقصد إيقاع الطلاق، فلم يقع طلاقك بحنثك، ولكن تلزمك كفارة يمين، وهذا قول ابن تيمية -رحمه الله- وانظر الفتوى رقم: 11592. وننبهك إلى أن الحلف المشروع هو الحلف بالله تعالى، وأما الحلف بالطلاق، فهو من أيمان الفساق، وقد يترتب عليه ما لا تحمد عقباه. كما ننبهك إلى أنّ الغضب مفتاح الشر، فينبغي الحذر منه، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: أَوْصِنِي، قَالَ: لَا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ: لَا تَغْضَبْ. رواه البخاري. قال ابن رجب في جامع العلوم والحكم: فهذا يدل على أن الغضب جماع الشر، وأن التحرّز منه جماع الخير. والله أعلم.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى