تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بكرى اتشقلب والمظاليم ظهروا !بهدوء | علم الدين هاشم

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10032015

مُساهمة 

بكرى اتشقلب والمظاليم ظهروا !بهدوء | علم الدين هاشم




بكرى اتشقلب والمظاليم ظهروا !
بهدوء | علم الدين هاشم
عاد المريخ الى سكة الانتصارات من جديد فى الدورى الممتاز وفاز على فهود الامل بهدفي بكرى المدينة وعبده جابر فى الجزء الاخير من الشوط الثانى بعد سيطرة ميدانية امتدت على مدار شوطى المباراة اهدر خلالها بكرى المدينة وزملائه مجموعة من الفرص الذهبية كانت كافية فى ان تمنح المريخ وجماهيره فوزا تاريخيا على الامل الذى بدا واضحا منذ انطلاقة المباراة انه جاء الى استاد المريخ من اجل الخندقة املا فى ان يخرج بالتعادل على اقل تقدير الا ان تبديلات غارزيتو كانت له بالمرصاد لاسيما فى شوط المدربين الذى استخدم فيه المدرب الفرنسي ذكائه وخبرته فى كسر الترسانة الدفاعية للفريق العطبراوى عبر الاطراف حتى نجح فى تحقيق الفوز وحصد النقاط ,,
مواجهة الامل كما هو معلوم اخر مباراة يخوضها المريخ قبل ان يستضيف كابوسبورت الانجولى مساء السبت القادم فى دور ال 32 من دورى الابطال لهذا وضح ان غارزيتو كان حريصا فى العودة من جديد بالدفع منذ بداية المباراة بالتشكيلة الاساسية التى سيخوض بها المواجهة الافريقية على ملعبه ووسط جماهيره حيث كان من المهم جدا التركيز على مستوى الاداء قبل النظر الى النتيجة التى تأخرت حتى ثلث الساعة الاخير من زمن اللقاء بعد التبديلات الموفقة التى اجراها المدرب ومنحت المريخ الاضافة الفنية المطلوبة وكذلك الفارق الكبير الذى حسم الفوز لمصلحته,, واذا كنا نتحدث عن التبديلات وحسن قراءة المدرب لمجريات المباراة والتفكير السليم فى استخدام الحلول التى كانت على دكة البدلاء فى الوقت المناسب فلابد هنا ان نشير الى دخول عبده جابر الذى اعتقد انه كان بمثابة ) الورقة الرابحة ( الحقيقية التى منحت المريخ هذا الفوز الفنى والمعنوى والنقاط الغالية فمنذ دخوله ضاعف من القوة الهجومية للفريق وزاد من الضغط على دفاع الامل بل كان مصدر ازعاج للاعبيه رغم التكتل امام منطقة جزاء الفريق العطبراوى حيث نجح عبده جابر فى اضافة الهدف الثانى من مجهود فردى يستحق عليه الاشادة ,, وكما هو معروف ان عبده جابر ظل واحد من بين ابرز العناصر المظلومة المحبوسة والمعطلة على دكة البدلاء دون مبرر رغم قدراته وامكانيته الهجومية ومهاراته فى المراوغة والاختراق مثلما فعل بالامس قبل تسجيل هدفه من زاوية ضيقة يصعب على اى لاعب اخر ان يسجل من خلالها ,, بل كاد اللاعب نفسه ان يضيف الهدف الثاني له والثالث للمريخ بذات الطريقة الا ان القائم غير مسار الكرة لترتد من جديد الى داخل الملعب ,, فالمجهود الكبير الذى بذله عبده جابر رغم الفترة الزمنية القصيرة التى شارك فيها اعتقد انه كاف جدا لاقناع اى مدرب فى ان يضع ثقته فيه دون تردد ويعتمد عليه فى المقدمة الهجومية خاصة فى ظل تبارى الاخرين فى اهدار الفرص واضاعتها بطريقة ساذجة ومضحكة مثلما فعل احمد الباشا وهو فى مواجهة المرمى ,, كذلك فان مشاركة بكرى المدينة فى التسجيل كانت مفتاح السعادة لجماهير المريخ التى وقفت الى جانب اللاعب وهتفت باسمه ورفعت لافتات تدافع عنه فى ظل الهجوم المنظم الذى يتعرض له والمؤامرات التى تحاك ضده لتحطيمه واضعاف معنوياته منذ انضمامه للمريخ ولكن فى كل مرة يثبت بكرى على قوة شخصيته وقدرته فى تحمل مايتعرض له بكل شجاعة دون ان يهز ذلك شعرة فى راسه والدليل على ذلك ادائه القوى ولياقته البدنية والذهنية العالية وحركته المستمرة فى كل اركان الملعب حتى توج ذلك بهدف راسي انتصر به لنفسه ولفريقه .
بالتاكيد فوز المريخ جاء فى توقيت مناسب ليرفع من معنويات اللاعبين ويبعث بالطمأنينة فى نفوس الجماهير ويعزز من ثقتها فى الفريق قبل مواجهة الفريق الانجولي ولاعزاء للاخرين

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى