قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

يعقوب حاج ادم : خسرنا معركه ولم نخسر الحرب

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13032016

مُساهمة 

يعقوب حاج ادم : خسرنا معركه ولم نخسر الحرب




تمريرات قصيرة
يعقوب حاج ادم
خسرنا معركه ولم نخسر الحرب
ـــــــــــــــــ

* تخيل عزيزي الهلالابي الفيور المحب العاشق لهذا الكيان الشامخ ان يلعب الزعيم الهلالي اولى مبارياته في دوري ابطال افريقيا امام ضيفه الضعيف المتهالك فريق الأهلي الليبي وخلال ال 90 دقيقة من عمر المباراة لم يفتح الله على لاعبي الهلال بتنفيذ جملة تكتيكية واحدة طوال شوطي المباراة يحدث هذا في حين ان البشائر التي اتت من معسكر تونس القصير اشارت الى اكتمال الجاهزية وارتفاع الروح المعنوية ودخول اللاعبين في فورمة المباريات واستعدادهم على انزال هزيمة ساحقه ماحقه ببطل ليبيا في عقر داره وامام جماهيره ولكن ماحدث امامنا في ملعب المباراة كان شيئا يدعو الى الدهشة وفقر الفاه حيث راينا اشباح تتحرك داخل الملعب بل راينا مجرد دمي تتحرك بلا هدى وتقدم كرة عشوائية طابعها الخرمجه والهرجلة والتوهان وكم كان غريبا ان نرى الفريق الهلالي الذي امطر شباك الامير البحراوي بالاهداف الثمانية وهو عاجز عن تصويب كرة واحدة نحو مرمى الحارس الليبي الذي كان ضيف الشرف الاكبر في المباراة وهو يرى هجوم الهلال الكسيح عاجز عن الوصول لمرماه ولو لمرة واحده وحتى النجم محمد احمد بشير بشه صاحب السوبر هاتريك في لقاء الامير قد كان خارج الشبكه ولم نحس له بوجود الا في الكره شبه الانفرادية التي جاءته على طبق من ذهب من زميله نزار الاسواء في المباراة الا انه لعبها برعونة خارج الخشبات لحظة خروج الحارس من مرماه والمرمى مفتوح امامه وتلك كانت الهحمه الوحيدة للهلال في المباراة اما قائد الفريق كاريكا فقد كان في وادي والكرة في وادي اخر واحقاق للحق فان كاريكا وبمستواه المتواضع الذي شفناه عليه في هذه المباراة سيكون خصما على الفريق في القادم من المباريات وقد اتفق جميع المشاهدين في كل القروبات الهلالية على ان العشري قد تاخر كثيرا في عمليات الاحلال والابدال وبخاصة في النواحي الهجومية وهو يبقي على كاريكا بكل سوئه وبروده ولامبالاته كل ذلك الوقت ولايعطي الفرصة لوليد بخيت الا خلال خمسة دقائق لاتكفي حتى للتسخين ناهيك عن ان يدخل في اجواء المباراة"
* ولعلى كل من شاهد الامس قد وصل الى قناعة تامة بان مشكلة المشاكل في الهلال يوم امس قد كانت في خط الوسط الذي فشل في اداء ادواره المزدوجه دفاعا وهجوما وكان سببا رئيسيا في الضغط المتقطع الذي تعرض له الدفاع الهلالي ونتجت عنه العديد من الأخطاء التي كادت ان تكلف الفريق كثيرا في لقاء الامس مما كان سيصعب كثيرا من مهمة الفريق في لقاء الاياب في ام درمان العاصمة الوطنية وبرغم ذلك ظل العشري يتفرج بلا حراك ودون ان يفعل شيئا لاعادة مياه العافية لخط الوسط وخلاصة القول نستطيع ان نقول بان الهلال خسر معركة ولم يخسر الحرب فمازال للابداع بقية والكرة لاتزال في الملعب وفي ام درمان يكون نجوم الهلال رجالا او ان يذهبوا كل لحال سبيله فهم من صعبوا المهمة امام فريق متواضع ليس عنده مايخوف به الهلال وليس من العدل في شئ ان يعود الهلال خاسرا وان كانت الخسارة بنيران صديقه فالمهم والاهم بل الاكثر اهمية هو ان نقتص من هذا الفريق الكحيان الذي لايهش ولاينش ونقولها صريحة اذا خرج الهلال من البطولة على ايدي هذا الفريق الكحيان الفتران فقل على الدنيا السلام وعلي هلال الملايين الف سلام وللعشري نقول بان رجالك كانوا في وادي والقتال في وادي فهم لامقاتلين ولا محاربين والفريق محتاج لتهيئة نفسية في المقام الاول قبل التهيئة الفنية والبدنية فهل تسمعني ياكوتش؟؟
الليلة نحن مريخاب بلا حدود
* اليوم يدشن مريخ السودان الطرف الثاني في القمة السودانيه مشاويره في دوري ابطال افريقيا عندما ينازل بطل النسور النيجيريه فريق )) واري ولفز(( في عقر داره ووسط جماهيره متطلعا الى تحقيق النتيجة الايجابية التي ستعينه على تخطي مشوار البداية من مرحلة دور ال 32 في الطريق الى مرحلة دور الستة عشر والتي تعتبر من اهم المراحل في مشاوير البطولة للفريقين الكبيرين هلال مريخ على اعتبار ان الوصول الى مرحلة الستة عشر من شانها ان تقود الفريق الى دوري المجموعات في مراحل الدور ربع النهائي او أن تقود الفريق الى بطولة الترضية في الكون فدرالية والتي يعتبر التنافس بين دهاليزها اخف وطأة من التنافس في المسابقة الأم الكبرى دوري ابطال افريقيا بحكم انها تضم فرق اقل عراقة ومكانة من فرق البطولة الام ومن هنا فان الطموحات لابناء عمومتنا المريخاب يجب ان تكون كبيرة وهم يبداون مشوار الألف ميل بخطوة النسور النيجيرية وفي اذهانهم المشوار الجميل الذي قطعه الفريق في الموسم الماضي والذي وصل فيه الى مرحلة الدور نصف النهائي ليسقط في اختبار مازيمبي الكنغولي العنيد المتمرس والذي قذف بهم خارج منصة التتويج التي كان المريخاب قاب قوسين او ادنى منها وتلك دروس عظيمة خرج منها نجوم المريخ بفوائد عظيمة ستكون بلاشك نبراسا يضئ لهم طريق البطولة في النسخه الجديدة التي هم بصددها الان.
* ويقيني بان المرحلة الاعدادية التي قطعها فريق المريخ من خلال معسكر القاهرة والمباريات الاعدادية التي خاضها الفريق قد جعلت المدرب البلجيكي يقف على جاهزية اللاعبين قبل الدخول في مواجهة فريق واري ولفز الذي حملت الانباء بانه خطير ومخيف ويمتاز بسرعة الاداء وقوة الالتحام والوصول الى المرمى من اقصر الطرق بجانب تفوقهم في الاستفادة من الكرات العكسية من اطراف الملعب او من الركلات الركنية وهي اولويات يجب ان يضع لها البلجيكي مدرب المريخ الف حساب وحساب حتى لاتكون سلاحا فتاكا ينفذ منه النيجيريين الى شباك الحارس اليوغندي جمال سالم حامي عرين المريخ.
* وكما نوهنا بالامس ونحن نطالب لاعبي الهلال بان يكونوا في مستوى الحدث ويتغالبوا على النفس ولايدخروا حبة عرق الا وسكبوها على المستطيل الاخضر فاننا نعيد نفس السيناريو ونطالب لاعبي المريخ بالالتزام به وتطبيقه بصورة جادة من داخل المستطيل الاخضر سعيا الى العودة الى الخرطوم عاصمة الصمود بنتيجة ايجابية تفرح كل قاطني ارض المليون ميل مربع فالمريخ اليوم وهو ينازل فربق واري ولفز النيجيري في هذه الموقعة الشرسة لن يكون ملكا لنفسه وجماهيره التي تدين له بالولاء وحدها بل هو اليوم مريخ كل السودانيين بمختلف ألوان طيفهم مريخاب وهلالاب ومورداب ونيلاب وتحريراب وخرطوميين وولائيين وتبعا لذلك فلابد لكل سوداني يخفق قلبه بحب هذه الارض الطيبة ان يتجرد من روح الأنا ومن كل الانتماءات الضيقة ويقف مع فريق المريخ الممثل الثاني للبلد في هذه البطولة الكبرى وان نرفع جميعنا اكف الضراعة الى العلي الأعلى بان يكن للمريخاب ولايكن عليهم وان ينصرهم ويسدد خطاهم ويجعل التوفيق حليفهم في بداية المشوار حتى يعودوا الى ارض الجدود وهم مكللين بوشاح النصر المؤزر الذي سيجعلهم يضعوا قدما راسخه في عتبة دور الستة عشر في الطريق الى دوري المجموعات فكونوا لها اخوان علاء والمدينه وامير وتراوري وعنكبه وأوكرا وكوفي وبقية العقد النضيد.
التمريرة .... الأخيرة
* ترى ماهي الفائدة التي خرجت بها الصحف الحمراء وهي تفبرك لخبر عاري من الصحة وتدعي بان فريقها قد اسقط فريق الانتاج الحربي المصري برباعية قاسية في ختام مراحل اعداده لمواجهة النسر النيجيري .. وكيف سيكون شكل هذه المطبوعات الحمراء امام الامم المتحده ونفر من مسئولي نادي الانتاج الحربي ينفي جملة وتفصيلا ان يكون ناديه قد التقى المريخ السوداني في لقاء ودي فهل يعقل ان يصل بنا الحال الى هذا المستوى الضحل من التفكير لفبركة اخبار كاذبة للرفع من معنويات لاعبي المريخ بتلك الاخبار الكاذبة التي تسيئ لتلك المطبوعات وتفقدها مصداقيتها لدى القارئ المريخي قبل القارئ الأخر من الاندية الأخرى.
وكم هو مؤسف ان تتخلى تلك المطبوعات الملونة عن امانة الكلمة وقدسية الرسالة السامية التي يحملونها بين افئدتهم من اجل مكاسب رخيصة لاتثمن ولاتغني من جوع وليت القائمين على تلك المطبوعات الملونة يعودوا لصوت الحق ويقدموا الاعتذار للجماهير المريخية وغير المريخية التي ضحكوا على عقولها ويعاهدوا الله اولا وانفسهم ثانيا وجماهيرهم ثالثا بانهم لن يعودوا لمثل هذه الاخبار المفبركه والتي تعتبر خصما عليهم وليس اضافة لهم حتى ولو مؤقتا

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى