بورما تختار أول رئيس مدني منذ عقود في سابقة تاريخية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15032016

مُساهمة 

بورما تختار أول رئيس مدني منذ عقود في سابقة تاريخية




بورما تختار أول رئيس مدني منذ عقود في سابقة تاريخية
#الحديبة_نيوز
بعد فوز حزب أونغ سان سوتشي "الرابطة من أجل الديمقراطية" الساحق الذي حققته في الانتخابات التشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. انتخب البرلمان هتين كياو المقرب من سوتشي رئيسا جديدا لبورما، ليصبح أول رئيس ينتخب ديمقراطيا منذ عقود.
انتخب هتين كياو المقرب من أونغ سان سوتشي رئيسا جديدا لبورما ليصبح أول رئيس ينتخب ديمقراطيا منذ عقود، وذلك بعد تصويت في البرلمان الثلاثاء.
وحصل هتين كياو على 360 صوتا من أصل 652.
وكان حزب الرابطة من أجل الديمقراطيةرشح هتين كياو المقرب من سوتشي حائزة جائزة نوبل السلام بدلا منها لأنه يتعذر عليها تولي المنصب بسبب قيود يفرضها الدستور الموروث من حقبة النظام العسكري.
وسيتولى الرئيس والحكومة الجديدة التي ستعلن تشكيلتها في الأيام المقبلة، مهامهما في الأول من نيسان/أبريل.
وكانت الرابطة من أجل الديمقراطية على ثقة بعد الانتصار الساحق الذي حققته في الانتخابات التشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر من قدرتها على إيصال هتين كياو إلى سدة الرئاسة مع أن ربع أعضاء البرلمان من العسكريين غير المنتخبين.
فقد تجاوز حزب المعارضة أونغ سان سو تشيالرابطة الوطنية الديمقراطية العتبة المطلوبة ليشكل أغلبية في البرلمانالبورمي، وفق نتائج الانتخابات الرسمية.
ولم تتمكن الرابطة من أجل الديمقراطية من ترشيح سوتشي لأن الدستور يحظر على أي شخص يحمل أولاده جنسية أجنبية تولي رئاسة البلاد، وهو ما ينطبق على سوتشي التي يحمل نجلاها الجنسية البريطانية. إلا أنها نبهت إلى أن سلطتها ستكون "فوق" الرئيس.
وسيصبح مرشحا مجلس الشيوخ والعسكريين نائبين للرئيس وقد حصلا تباعا على تأييد 79 و213 صوتا.
وهتين كياو )69 عاما(، الحائز على إجازة في الاقتصاد، هو ابن كاتب وشاعر بورمي ذائع الصيت، وصديق طفولة أونغ سان سو تشي. كما قام أحيانا بمهمة السائق الشخصي لها.
وبات هتين كياو أول رئيس مدني في البلاد منذ عقود، بعد قرابة 50 عاما من الدكتاتورية العسكرية تلتها حكومات يديرها جنرالات سابقون.
ولم تحدد سو تشي إن كانت ستتولى إحدى الوزارات في الحكومة التي سيتم تشكيلها في مطلع نيسان/أبريل أو ستحتفظ بمقعدها النيابي لتشرف منه على إدارة السلطة التنفيذية.
وهيمن الجيش على الساحة السياسية في بورما على مدى نصف قرن عبر مجلس عسكري ثم منذ 2011 عبر حكومة شبه مدنية يديرها حلفاؤه.
فرانس 24

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى