الشارع الرياضي .. الهلال لن يخذل الجماهير وسيكتسح الاهلي بانتصار كبير

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

20032016

مُساهمة 

الشارع الرياضي .. الهلال لن يخذل الجماهير وسيكتسح الاهلي بانتصار كبير




الشارع الرياضي
محمد احمد دسوقي
الهلال لن يخذل الجماهير وسيكتسح الاهلي بانتصار كبير
ـــــــــــــــــ

التشكيلة الصحيحة والطريقة الهجومية والروح القتالية والمساندة الجماهيرية طريق الهلال لدور الستة عشر
× تعتبر مباراة الهلال والاهلي الليبي مساء اليوم باستاد الهلال في اياب دور الـ 32 لبطولة الاندية الافريقية في منتهى الاهمية للأزرق الذي يحتاج لهدفين نظيفين للصعود لدور الستة عشر والذهاب بعيداً في بطولته المحببة التي سطر فيها ملاحم خالدة وصنع تاريخاً ومجداً في سماء القارة بانتصاراته الداوية على أقوى وأكبر الأندية الافريقية, والمؤكد ان وصول الهلال لدور الثمانية والاربعة للمنافسة على البطولة ليس بالأمر الصعب على الهلال الذي يملك كل مقومات التفوق من مهارات عالية وقدرات فنية كبيرة وخبرات ثرة تتمثل في كاريكا وبشة ونزار والشغيل كنجوم ساطعة لعبت عشرات المباريات الافريقية مع الهلال والتي تؤهلهم لقيادة الفريق لانتصار كاسح اذا كانوا في قمة جاهزيتهم وتركيزهم ووظفوا قدراتهم لمصلحة المجموعة ونجحوا في توجيه اللاعبين وتنبيههم لاداء واجباتهم بالمستوى المطلوب بجانب حثهم على بذل المزيد من الجهد للدفاع عن شعار النادي ببسالة وشجاعة..
× يدخل الأزرق الأنيق لقاء اليوم وهو يحمل آمال أمة وتطلعات شعب تتوحد فيه كل الأعراف والاتجاهات السياسية والأديان خلف الهلال لمساندته والوقوف خلفه لتحقيق النصر المؤزر الذي هو انتصار للوطن وليس للنادي ولذلك يجب ان تتوحد الصفوف ليهتف الجميع لنجوم الفريق ليؤكدوا ان السودان فوق كل الولاءات والانتماءات والانحيازات الرياضية والقبلية..
× في مفاجأة هزت أركان الشعب الهلالي خسر الفريق امام البطل الليبي بتونس بهدف من خطأ قاتل ارتكبه المدافع ابيكو في مباراة كان فيها بعيداً عن مستواه بسبب سوء أرضية الملعب المبتلة وغير المستوية والاستهتار بالخصم وفشل العشري في ادارة المباراة بالمستوى الذي كان من الممكن ان يغير شكل الفريق بايقاف سيل الهجمات بالجهة اليسرى باخراج سييه وتحويل ابوعاقلة كطرف يمين وادخال اطهر كمحور وتفعيل الهجوم بادخال الشعلة منذ بداية الشوط الثاني ليلعب برأسي حربة في محاولات جادة لتعديل النتيجة فضلاً عن منع لاعبي الاهلي من التقدم بمطالبة رباعي الوسط بالضغط عليهم في كل انحاء الملعب ولكنه مع الأسف ترك الأمر في الدفاع والوسط والهجوم كما هو ليفقد ثلاث نقاط غالية ما كان الاهلي يحلم بالحصول عليها من الهلال ولذلك لابد ان يستفيد العشري من هذه التجربة باختيار التشكيلة الصحيحة التي تعتبر مفتاح الفوز خاصة بعد ان وقف على نقاط الضعف والقوة في الاهلي وعرف اسلوبه في اللعب والذي يتيح له وضع الطريقة المناسبة لرد الاعتبار بانتصار يعيد الثقة للاعبين ويجعلهم يدخلون دور الستة عشر بمعنويات عالية واصرار على تشريف ناديهم بالظهور بالمستوى الذي يليق باسمه ومكانته..
× واقع الكرة وحساباتها تقول ان الاهلي الليبي سيلعب مباراة اليوم بطريقة دفاعية بحتة او متوازنة للمحافظة على فارق الهدف لانه لو لعب مهاجماً فسيكشف ظهره ويتعرض لهزيمة كبرى امام الهلال الذي يلعب على ارضه ووسط جماهيره المتحمسة والداعمة له بقوة ولذلك ليس امام الهلال سوى اللعب بطريقة هجومية كاسحة مع التأمين الدفاعي عند فقدان الكرة للمحافظة على نظافة الشباك من أي هدف يربك الحسابات ويجعل الهلال في حاجة لثلاثة اهداف لاجتياز هذه المرحلة, والمهم في هذه الخطة أن يقوم رباعي الوسط بدوره كاملاً في السيطرة على منطقة المناورة لايقاف تقدم الليبيين وبناء الهجمات وخلق الفرص لرأس الحربة مع أهمية الضغط المتواصل على حامل الكرة في كل انحاء الملعب وقيام الأطراف بدورها في الانطلاق السريع لعكس الكرات التي تخلخل الدفاع وتفتح الثغرات لاحراز الاهداف بواسطة المهاجمين أو لاعبي الوسط القادمين من الخلف مع ضرورة التحلي بروح الاصرار والحماس والقتال الضاري طوال زمن المباراة لاستخلاص الكرات والتمرير الدقيق والظهور للاعب الذي بحوزته الكرة حتى لا يضطر للاحتفاظ بها او تمريرها للخصم لتتحول الى هجمة على الهلال بدلاً من ان تكون هجمة على الخصم..
× وكما اجتاز الهلال نادي القرن الاهلي المصري وناسارواه النيجيري في مباراتين حاسمتين كان متأخراً فيهما بعدة اهداف ليتأهل على حسابهما بانتصارين مستحقين فانه سيهزم اليوم الاهلي الليبي بثلاثية على اقل تقدير ليصعد لدور الستة عشر ويصالح جماهيره ويمسح الصورة المهزوزة التي ظهر بها في تونس وليرد عملياً على رئيس الاهلي الليبي والمعلقين بقناة 218 الليبية الذين وصفوا الهلال ونجومه بالضعف المهاري والتكتيكي وبقدرة البطل الليبي بالتأهل على حساب الهلال بداره ووسط انصاره وهو امر يفترض ان يجعل من نجوم الهلال اسوداً شرسة تفترس الاهلي وتلحق به هزيمة تاريخية تؤكد له ان ما حدث بتونس كان كبوة جواد ونبوه فارس لن تتكرر مرة اخرى في استاد الهلال الذي شهد مصرع اعظم الاندية الافريقية..
× واذا كان الفوز في مباراة اليوم هو مسؤولية اللاعبين وقضيتهم للمحافظة على سمعة ناديهم ووطنهم فلا سبيل أمامهم سوى القتال برجولة وبسالة من اجل انتصار يرد الاعتبار ويشعل النار في المدرجات وينشر الفرحة والبهجة في نفوس الملايين من عشاق الأزرق الذين يعتبرونه من أهم الأشياء في حياتهم..
× ان جماهير الهلال التي ظلت على الدوام تقف خلف الفريق ولم تتخلف يوماً عن مساندتها له باحتلال مواقعها بالاستاد منذ وقت مبكر لرفع معنويات اللاعبين وبث روح الاصرار فيهم بالتشجيع المتواصل والهتاف الداوي طوال زمن المباراة التي تعتبر تحدياً للهلال يحتاج لاجتيازه للوقفة الجماهيرية العظيمة التي تحرض اللاعبين على البذل المتفاني لرفع راية الهلال والوطن في معركة العبور التي سيكون مهرها الدم والعرق والتضحيات بكل شيء..

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى