هِلَالَاب أُحِبُـكُم .. صلاح البشير .. طارت الطيور بأرزاقها .. الهلال خارج المنافسة!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21032016

مُساهمة 

هِلَالَاب أُحِبُـكُم .. صلاح البشير .. طارت الطيور بأرزاقها .. الهلال خارج المنافسة!




هِلَالَاب أُحِبُـكُم
صلاح البشير
طارت الطيور بأرزاقها .. الهلال خارج المنافسة!
ـــــــــــــــــ
إلى الأهلة والرياضيين جميعاً على اختلاف مشاربهم ومنازعهم أسوق تحاياً عطرات، وأمانٍ نضرات، وآمالاً غير عاطلات.
مدخــــــل أول
.. لسنا ندري وقع هذا الخيط عليكم هذه المرة، فقد كنتم فيما مضى تقرؤونه فيقع عندكم موقع الماء الذرب على موضع الألم، وإنا نخشى أنْ نسوءكم بإثارة الحزن والأسى فِيْ نفوسكم والندم فِيْ قلوبكم، حين تقرؤون هذا الخيط فتنكروه أشد الإنكار، وتودون لو تجهلوه، أو تستطيعون أنْ تفلتوا مِنْه، ونخشى أنْ يسوءكم فيه تذكيركم بما مضى، ونخشى أنْ يحزنكم منه صعوبة الرجوع إلى ما قد سلف، أو يشق عليكم أنْ تستبينوا ألا سبيل إلى استدراك ما فات، ولا استئناف ما فرط، كأنْ قد سبق السيف العذل. لا تغضبوا منا فإنا لمْ نرد إغضابكم، ولو قد أردنا إليه لما استطعناه ولا قدرنا عليه .. لقد ترجل الفارس عنْ صهوة جواده .. ترجل قسراً وقصداً ومعنًى .. فصرف عنا الحياة وصرف الحياة عنا .. لا ترعوا يا أهلة لا ترعوا، وإنْ كان أمرنا كله يدعو إلى الروع .. وقد فارقنا الأميرة واكتحلنا بمرواد الفشل .. وها نحن أمامكم نتكلف الوقار تكلفاً، وندعو الله أنْ يشفينا مِنْ سقمنا.
مدخــــــل ثان
.. كنا دائما نشرب فنظمأ حتى عرفنا الهلال فروينا بلا شراب .. كم أسعدنا .. وكم أفرحنا .. وكم جرت دموعنا متعة وألقا .. لذا لنْ نكفر به .. ولنْ نجحد جميله .. ولن نضيع معروفه .. ولن نعمل على نسيان أفراحه ولا دفن أحلامنا .. وسنظل نحملك دائماً فِيْ حدقات العيون .. وسويداء القلب .. فنحن نسل الكبار الغبش .. أولاد زريبة العيش .. الأهلة زرقاناً وبيضانا .. كبوة جواد .. وهفوة عالم .. على عصرت ألمها سنحتملها .. لأننا لا زلنا نأمل فِيْ هلال السودان .. وإنْ هرمنا .. لن نترك لليأس سبيلاً يغزو مِنْ خلاله نفوسنا ليستوطن فِيْها ويبلغ حد الجزع ولنْ تتخلع قلوبنا فتخرج عنْ وقارها المألوف، أو تتمرغ روحنا فِيْ وحل الحزن إلى أقصاها، أو نصطلي بنار الندم إلى أشدها، أو نضطرب كأنا لا نعرف الثبات، أو نختلف على الألم فلا نجد منه مخلصاً. وستكر مسبحة الذكريات لنستصحب منزول وجكسا وأمين زكي وسبت دودو وعلي قاقرين والدحيش وكسلا وفوزي المرضي وخضر الكوري وشيخ إدريس كباشي وسيماوي وعثمان الجلال وزغبير وأحمد آدم والريح جادين وطارق أحمد آدم وحمد والديبة ومصطفى النقر وتنقا وعاطف عطا ومحمد حمدان والريح كاريكا وأسامة الثغر وصبري الحاج ويوهانس ووالي الدين وجمال الثعلب وخالد الزومة وحمد كمال وهيثم مصطفى وزاهر مركز وأنس النور ومهند الطاهر وريتشارد جيستين .. وسننظر إلى حاضرنا فِيْ مساوي وأخوانه .. وسنتطلع للمستقبل في بشة الصغير وصهيب الثعلب ومحمد عبد الرحمن ورفاقهم .. جيل بعد جيل .. لن تسقط الراية أبداً إنْ شاء الله
بعد أنْ يسكت عنا الغضب ويذهب عنا الحزن .. الحساب ولد
• دعونا نسحب إلى رئاتنا قليل مِنْ الهواء البارد .. بعدها الحساب ولد.
• نأمل أنْ تتسع الصدور لسماعنا هذه المرة ..
لاحقة مهمة
ما كتبناه فِيْ هذا الخيط هو رأي خاص لا نريد له أنْ يقع عند مخالفيه موقعاً لمْ نقصده ولمْ نسعْ إليه، وهذا الرأي وإنْ كان خاصاً نأمل أنْ ينال حظه مِنْ التمحيص والتدقيق والتدارس، وأنْ يعمل فِيه المبضع عمل النطاسي البارع، فالأمرلا يخضع لما تكنه الألوان والأنوال لبعضها بعضا حباً كان ذلك أو بغضا. ولا نأمل إلا نُصحاً فقد يستبان النُصح قبل ضحى الغد. وعليه فإننا نؤكد أنَّ سيكون منهجنا فِيْ الإقتراب مِنْ هذا الأمر منهجاً عقلانياً لأنَّ العقل – لا الهوى – هو الذي يعطي لقيمنا الهلالية ثباتها مع تبدل الأحوال.
أما وقد بلغنا ما أردناه فالحمد لله، اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى