تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

المسافرون الثلاثة وصورتهم الموحية بالارهاب في بروكسل

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22032016

مُساهمة 

المسافرون الثلاثة وصورتهم الموحية بالارهاب في بروكسل




المسافرون الثلاثة وصورتهم الموحية بالارهاب في بروكسل

#الحديبة_نيوزظهروا معا لكاميرا مراقبة داخل المطار، الا أن "أبو القبعة" هو الأهم للشرطة البلجيكية

كانوا 3 مسافرين ظهروا معا في صورة التقطتها كاميرات مراقبة قبل دقائق من التفجيرين اللذين استهدفا مطار العاصمة البلجيكية باكرا صباح اليوم الثلاثاء: اثنان يرتديان الزي نفسه، وبيسرى كل منهما قفاز ربما يخفي جهازا، شغّله بيمناه ليصعق به حزامه الناسف في عمليته الانتحارية، فيما المعتمر القبعة الى اليسار، هو واضع العبوات التي ذكرت الشرطة البلجيكية بأنها عثرت عليها فيما بعد، ولم تنفجر.
هذا السيناريو ورد الثلاثاء بموقع صحيفة De Standaart اليومية الشهيرة بلغة الفلمنك في بلجيكا، والموحية عن الصورة، طبقا لما قرأتها "العربية.نت"مترجما مما نشرته، بأن معتمر القبعة على رأسه، قد يكون هو نفسه واضع العبوات التي انفجرت بعد 79 دقيقة في محطة قطارات تحت الأنفاق، أي أنه وضع العبوات أولا بالمطار، ثم غادره الى منطقة "مالمبيك" في بروكسل، ليدس العبوات بمحطة للمترو هناك.
جاءت بعد 4 أيام من اعتقال صلاح عبد السلام
كانت عملية ارهابية "داعشية" مثلثة الأضلاع بيوم واحد وأمكنة مختلفة: الأولى وقع انفجارها الساعة 8 و3 دقائق صباحا بالتوقيت المحلي، وكانت في قاعة المغادرة الدولية بالمطار، قرب مكاتب "أميركان ايرلاينز" وجارتها مكاتب Brussels Airlines البلجيكية، بينما وقع الثاني في مدرج المطار نفسه، وفق ما بثت الوكالات من تفاصيل، تضمنت تأكيدا من الخطوط الأميركية "بعدم وجود أي إصابات بين موظفيها" مع أن التفجير الذي أودى بحياة 14 ونال من 121 بجراح متنوعة، حطم النوافذ في القاعة الرئيسية وأحدث خرابا مشهودا.
أما الثالثة فاستهدفت في الساعة 9 و11 دقيقة محطة مترو Maalbeek القريبة في وسط بروكسل من مبنى البرلمان البلجيكي، وأوقعت 20 قتيلا وعشرات الجرحى، وكلها أعلن "داعش" مسؤوليته عنها، ببيان أصدره وأطلعت "العربية.نت" على فحواه مما بثته الوكالات، وجاء بعد 4 أيام من القاء القبض في 18 مارس الجاري ببروكسل على البلجيكي من أصل مغربي، صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في هجمات ارهابية روّعت باريس في نوفمبر الماضي، وأودت بحياة 130 مع جرحى ومشوهين بالمئات.
"من يعرف هذا الرجل" ؟
ولا أحد يعلم تماما من هم "المسافرون الثلاثة" بعد، ممن قتل اثنان منهم انتحارا بتفجيري المطار، هذا على افتراض أنهم المنفذون فعلا لما دب الرعب في البلجيك. أما "أبو القبعة" فلا يزال فارا، والبحث جار عنه، وجار لمعرفة هويتي من معه بالصورة، وهو أمر سهل بعد مراجعة صور تلتقطها عادة كاميرات المراقبة للداخلين الى المطار والمتجولين في قاعاته، خصوصا المنكوبة بالتفجير الأول.
ومما عزز الاشتباه أكثر بضلوع الثلاثة في "الارهابية" الثلاثية، أن الشرطة البلجيكية نشرت صورتهم، طالبة ممن يعلم عن أي منهم شيئا مساعدتها عليهم، خصوصا "أبو القبعة" الوحيد الحي الفار، لأن اعتقاله سيساعدها بالتعرف على زميليه، وعلى مخططات الشبكة المنتمين اليها، لذلك نشرت صورته منفردة عن زميليه القتيلين، وأطلقت بشأنه تغريدة قرأنها "العربية.نت" في حسابها "التويتري" وهو باسم @politie_zoekt في الموقع التواصلي، وفيها تسأل بلغة الفلمنك أكثر من 11 ألف متابع ? Wie herkent deze man وترجمتها سهلة: "من يعرف هذا الرجل" ؟

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى