34 قتيلاً و135 جريحاً بهجمات بروكسل وداعش يتبنى

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

22032016

مُساهمة 

34 قتيلاً و135 جريحاً بهجمات بروكسل وداعش يتبنى




34 قتيلاً و135 جريحاً بهجمات بروكسل وداعش يتبنى
#الحديبة_نيوز
العربية.نت
قتل 34 شخصاً، وأصيب 135 آخرين في تفجيرين وقعا في مطار بروكسل، صباح الثلاثاء وآخرين استهدفا محطتين للمترو في العاصمة البلجيكية، وفقاً لوسائل إعلام. وقد تبنى تنظيم "داعش" الهجمات.
وعثرت الشرطة البلجيكية على بندقية كلاشنيكوف بجوار جثة مهاجم في مطار بروكسل، إضافة إلى حزام ناسف لم ينفجر في المطار، بحسب وسائل الإعلام.
بدوره، أكد المدعي العام البلجيكي أن أحد تفجيرات بروكسل كان هجوماً انتحارياً، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".
وذكرت تقارير أن الانفجارين وقعا قرب مكتب خطوط طيران أميركان إيرلاينز، بينما نقلت وكالة "رويترز" عن وكالة الأنباء البلجيكية أن إطلاق نار سبق انفجاري مطار بروكسل، وصيحات باللغة العربية.
وبعد أقل من ساعة، هز انفجار جديد محطة قطارات قرب مبنى للاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية ما أسفر عن مقتل أشخاص عدة، وفق مراسل قناة العربية.
ووقع الانفجار لدى وصول القطار إلى المحطة أثناء ساعة الذروة الصباحية.
كما وقع تفجير رابع في محطة مالبيك أو محطة شومان المجاورة حيث مقرات الاتحاد الأوروبي، أسفر عن مقتل 15 شخصاً كحصيلة أولية وإصابة 40 آخرين، جروح بعضهم حرجة.
‏عقب ذلك، أعلن تعليق رحلات الطيران، وكذلك القطارات إلى مطار بروكسل الذي حصل التفجيران في صالة المغادرة التابعة له، كما أخلي المطار بالكامل.
وأفادت وسائل إعلام محلية بإخلاء موظفين من محطة تيانج النووية قرب بروكسل.
وقد أعلنت بلجيكا الحداد الوطني لمدة ثلاثة ايام في أعقاب الهجمات الدامية التي شهدتها العاصمة. وصرح المتحدث باسم رئيس الوزراء البلجيكي، فريدريك كودرلييه، لوكالة فرانس برس "ستنكس جميع الأعلام الوطنية حتى يوم الخميس". كما تم الإعلان عن إغلاق مطار بروكسل غداً وإلغاء كل الرحلات.
من جهته، قال وزير خارجية سلوفينيا، كارل إيرجافيك، إن دبلوماسياً سلوفينياً أصيب في هجمات بروكسل اليوم الثلاثاء. وقال في مؤتمر صحفي إن الدبلوماسي الذي لم يذكر اسمه في المستشفى وحياته ليست في خطر. وقد ذكرت تقارير إعلامية أن الدبلوماسي أصيب في تفجير المترو أثناء توجهه للعمل.
رفع التأهب الأمني
كما رفعت وزارة الداخلية، عقب التفجيرين، التأهب الأمني في بلجيكا إلى الدرجة القصوى في جميع أنحاء البلاد، وألغت هيئة "يوروستار لخدمات القطار السريع" تسيير قطارات من وإلى بروكسل بعد التفجيرات.
وطلبت المفوضية الأوروبية من موظفيها ملازمة منازلهم أو مكاتبهم بعد الانفجارات التي هزت مطار بروكسل ومحطة مترو قريبة من الحي الذي يضم المؤسسات الأوروبية.
وكتبت المفوضة على "تويتر": "رجاء ابقوا في المنازل أو داخل المكاتب. مؤسسات الاتحاد الأوروبي تعمل معاً من أجل ضمان أمن الموظفين والمباني".
يأتي ذلك بعد أيام على اعتقال صلاح عبد السلام، العقل المدبر لهجمات باريس، وحملة اعتقالات أخرى شنتها الشرطة البلجيكية.
ووجه القضاء البلجيكي السبت تهمة "القتل الإرهابي والمشاركة في أنشطة مجموعة إرهابية" إلى عبد السلام، الناجي الوحيد من منفذي هجمات باريس.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى