تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

عماد الدين عمر الحسن : سهر الشـباب ولا نومو..

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23032016

مُساهمة 

عماد الدين عمر الحسن : سهر الشـباب ولا نومو..




مذاق الحروف
عماد الدين عمر الحسن
ســهــر الشــباب ولا نــومــو..
#الحديبة_نيوز
العنوان مقتبس كما هو واضح من المثل الشعبي الذي يقول ) سهر الجداد ولا نومو ( ولا أعرف حقيقة ما المقصود تحديدا بهذا المثل ولا متي يُضرب ، وهل الافضل للدجاج أن يساهر حتي الصباح من أن ينام نوما قرير العين هانيها ، وماذا سيستفيد الديك مثلا اذا ما أقام الليل لخيال ليهو لاح ، غير أن الدجاج عموما ينام مبكرا في العادة للدرجة التي يُشبَه فيها كل من نام باكرا بانه كالدجاج ، ويبدو أن الدجاج شديد الحظ في مسألة ضرب الأمثال هذه . علي العموم ، فالدجاج سواء نام مبكرا أو ساهر حتي الصباح فذلك لن يضره شيئا ولن يضر غيره كذلك .
لكن السهر الذي اقتبست المثل لأجل محاربته وهو يضر كثيرا من قام به – هو سهر الشباب من الجنسين في هذا الزمان ، وهو سهر يمتد حتي الساعات الاولي من صباح اليوم التالي في أغلب الاحيان وهي عادة حسبما اعتقد دخيلة علي المجتمع السوداني و مستوردة من المجتمعات العربية والخليجية تحديدا ، وغالب الظن أن السادة طلاب الشهادات العربية هم من أفلح في ولوج هذه الظاهرة الي البلاد وأدخلوها دون المرور بأي نقاط جمارك ولا تفتيش .
غير أن عواملا كثيرة ووسائل ساعدت من اتهمناهم أعلاه في انتشار هذه الظاهرة بين الشباب أبرزها الوسائل الحديثة للاتصالات مثل الاجهزة الذكية ، وانتشار المواقع الاسفيرية المتخصصة في التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والواتساب وخلاف ذلك من وسائل استطاعت أن تنافس وبشدة كل القنوات الفضائية ، بل وتأخذ مكانها بعد أن كانت هذه الاخيرة هي أكثر ما يجذب الشباب ويدعوه للسهر .
شركات الاتصالات كذلك كان لها دورا كبيرا ومؤثرا في نجاح هذه الظاهرة حيث تعلن عن تخفيضات كبيره علي رسوم الاتصال بعد منتصف الليل بل وأحيانا مجانيته بعد زمن معين من الليل ، وهي فرصة كان لابد من أن يتم اغتنامها من الجمهور العاشق البائس والذي يمثل المستهلك الأول لاسواق الاتصالات في مثل تلك الاوقات .
هذا بالاضافة الي أن الرقابة من الوالدين تضعف كثيرا في مثل تلك الاوقات المتأخرة من الليل ، لأنهم ينامون مبكرا ) كالدجاج ( ، أو ينشغلون في بعض الأحيان بمثل ما انشغل به أبنائهم ولا داعي للاستغراب فهذا يحدث ، علي العموم ، في كلتا الحالتين يستغل الأبناء هذا الضعف في الرقابة مستفيدين من التخفيضات أعلاه فينشطون جدا في ) تنشيط ( الخدمات المختلفة ليقوموا بالتواصل مع من يحبون .
لسنا في حوجة للتذكير بالأضرار المتعددة للسهر حتي تلك الساعات المتأخرة من الليل وخصوصا للشباب في أعمار معينة دون العشرين ، وصحيا يعتبر السهر من ألد أعداء الانسان ، وقد قضت حكمة الخالق بعلمه الواسع أن يكون الليل لباسا والنهار معاشا ، وهي معاني تمارس بشكل معكوس تماما حيث يقضي هؤلاء المساهرون جل نهارهم في النوم .
من مضارهذا النوم النهاري كذلك أنه يؤدي بالضرورة الي الاخلال بالنظام الغذائي ، حيث يضيع النائم مواعيد الوجبات أو يحدث اختلال فيها ، كما أن النوم اثناء ساعات النهار يحرم الانسان من تناول الكميات المطلوبة من السوائل والمياة علي وجه الخصوص وهو أمر شديد الخطورة علي الصحة بصفة عامة وعلي الكلي بصورة خاصة . وقبل ذلك كله وأهم يحدث تفريط في أوقات الصلوات المكتوبة وتضيع الفروض بين السهر والنوم .
لذلك كله نقول وعلي عكس مثار المثل ، أن نوم الشباب أفيد من سهره ، وأقرب لمحافظته علي صحته وصلواته ، وهو يعوده ويدربه علي النشاط والاستيقاظ المبكر عسي ولعل أن يعود نظام البكور ، فلابد أن يجد الشعب مستيقظا .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى