تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بالمنطق .. صلاح الدين عووضة .. حساسية !!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28032016

مُساهمة 

بالمنطق .. صلاح الدين عووضة .. حساسية !!




بالمنطق
صلاح الدين عووضة
حساسية !!
ــــــــــــــــــــــــ

*)اللمبي( – في مصر- يسخر من المحامين بكل )عبطِه(..
*فما سمعنا بأن نقابة المحامين هناك أصدرت بيان احتجاج..
*ولا سمعنا بأن أحد منسوبيها فتح بلاغاً خاصاً بإشانة السمعة..
*ولا سمعنا بأنها طالبت بوقف المسلسل كما فعلت نقابة صحافيينا..
*فنقابتنا هنا تسببت في وقف مسلسل إذاعي بحجة إساءته إلى عضويتها..
*ثم تفتأ تطالب – بكل قوة عين – الأجهزة الأمنية بمراعاة )حرية( الرأي..
*وكأنت منسوبيها هؤلاء منزهون عن )شهوات النفس( دون الآخرين..
*ومن الشهوات هذه التي تحدث عنها المسلسل )التطبيل مقابل المال(..
*أي شهوة جني المال مقابل تسخير القلم في التلميع والتجميل والتضخيم..
*ومسلسل )طاش( – في السعودية- ينتقد أداء الشرطة بشكل شبه يومي..
*فما سمعنا يوماً أن إدارة الشرطة هناك طالبت بالتحقيق مع أبطال المسلسل..
*ولا سمعنا أن وزير الداخلية سعى إلى استصدار أمر بمنع بث حلقات مماثلة..
*ولا سمعنا أن حكومة المملكة تذمرت من هذا النقد لأحد أجهزتها النظامية..
*بل إن الملك الراحل فهد تدخل مرةً لإعادة بث المسلسل عقب انتقاده)جهات عليا(..
*عندنا في السودان زج مدير عام الشرطة الأسبق برؤساء تحرير في السجن..
*والسبب أن صحفهم انتقدت أداء بعض أفراد الشرطة في التعامل مع قضية ما..
*وكانت سابقة في تأريخ السودان لم تحدث حتى أيام الاستعمار البريطاني..
*وأُقيل بعدها – بفترة وجيزة – محجوب حسن سعد من منصبه..
*وصحافة الكويت تنتقد – دوماً- سياسة الحكومة هناك بأعنف ما يكون الانتقاد..
*فما سمعنا أن مرسوماً أميرياً صدر للحد من حرية الصحافة..
*ولاحظ أننا لم نشر إلى حرية النقد في العالم الديمقراطي المتحضر..
*فالنقد هناك يطال أعلى المستويات دون أن نسمع عبارة )المساس بهيبة الدولة(..
*ولكننا في السودان حساسون جداً حيال النقد حتى لو كان )مخففاً(..
*لا الشرطيون يتقبلون النقد ، ولا المحامون ، ولا المعلمون ، ولا السياسيون..
*ولا حتى الصحفيون الذين يعطون أنفسهم حق نقد الآخرين..
*ومن ثم فإن الدراما عندنا تعاني )شحاً( في الأهداف التي تصوب نحوها..
*فهي كلها – الأهداف- عبارة عن )بيوت زجاج( قابل للكسر عند لمسه..
*والذي يثق في )متانة بيته( لا يهمه إن انتقده اللمبي أو السدحان أو بلدو..
*وبلدو هذا هو صاحب )بيت الجالوص( الذي طالب بوقف بثه اتحاد الصحفيين..
*وإن لم يكن بيتنا نفسه- نحن الصحفيين- من )زجاج( لما تحسست نقابتنا..
*فمتى نتعافى- جميعاً- من ) داء الحساسية( ؟!!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى