لاعبوا المريخ يفتقدون التركيز فى التهديف رغم الهدفين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16032015

مُساهمة 

لاعبوا المريخ يفتقدون التركيز فى التهديف رغم الهدفين




لدغة عقرب
النعمان حسن
لاعبوا المريخ يفتقدون التركيز فى التهديف رغم الهدفين
رغم ان المريخ حسم لقاء الذهاب على ملعبه امام فريق كابوسكورب الانغولى بهدفين نظيفين كان احدهما هدية من حارس المرمى ورغم ان مهمته تبدو سهلة فى مواجهة الاياب لعدم ندية خصمه الا انه اهدر الفرصة لتحقيق فوز تاريخى كبير امام خصم ضعيف وبصفة خاصة دفاعه الذى اتاح لمهاجمية الفرص تلو الفرص فى كرم حاتمى ليسجل رقما قياسيا ويحقق مهرجانا من الاهداف الامر الذى يؤكد ان المريخ بحاجة لمعالجة الخلل فى هجومه رغم الاسماء الكبيرة اذا كان له ان يواصل المسيرة حتى نهاية مشوارالبطولة والتى لن تتحقق بمهرجان الاهداف الضائعة لانه لن يواجه فرقا بهذا الضعف فى الدفاع ولن يتمتع بهذا الكم من الفرص السهلة للوصول لمرمى الخصم
مشوار البطولة وتحقيق اللقب الافريقى بلا شك يعتمد على الكفاءة العالية فى استغلال الفرص القليلة التى تلوح من خصوم لن يكونوا فى ضعف دفاع كابو سكورب
يؤكد هذا ان فريق كابوسكورب لو نجح فريقه فى استغلال الفرص المحدودة التى لاحت له لادخل المريخ فى موقف صعب ولدفع المريخ ثمن عشرات الفرص التى اهدرها لاعبوه حيث فشل هجومه فى حسن ختامها حتى بات مهاجموه وكانهم فى سباق على لقب من يهدر فرص اكثر وهذا ما لن يتهيا للمريخ كلما تقدم فى المنافسة خاصة عند بلوغ دور الثمانية )وانت طالع(فى نصف النهائى ثم لقاءالكلمة الاخيرة يوم حسم البطولة والتى لن تتحقق بالتهديف العشوائى وانما باستثمار الفرص القليلة التى تلوح له فى مواجهة دفاعات صلبة
فعلى مهاجمى المريخ ومن تلوح لهم فرص احراز الهدف من اللاعبين عليهم ان يضعوا فى حسبانهم ان عشوائية التهديف والفوز ببطولة الاندية الافريقية ضدان لا يلتقيان
ولا ادرى لماذ يفشل المدربون اللذين يتعاقبون على الاندية السودانية يفشلون فى رفع ثقافة المهاجم الذى يفترض ان يتعامل مع الفرصة التى تلوح له ابنها الفرصة الوحيدة التى تتهيا لفريقه والتى قد لا يتوفر له غيرها حتى يتعامل معها بتركيز شديد ليحسن ختامها تحسبا منه ان اهدارها يعنى ضياع فريقه لانه لا يضمن ان تلوح فرصة غيرها لفريقه الامر الثانى والذى يستدعى وقفة فهذا النوع من التصفيات المؤهلة تعتمد الى حد كبير على اجادة اللاعبين ركلات الجزاء لانها تبقى عاملا لحسم التاهيل فى حالة التعادل فى النقاط والاهداف ولقد توقفت كثير وانا اطالع ما نسبته الصحف للجهاز الفنى الذى اعلن فى مؤتمر صحفى –ان صح مارددته الصحف_ ان مهاجم المريخ وانغا ليس هو اللاعب المكلف بالتصدى لضربة الحزاء وانه بهذا التصرف خرج عن تعليمات وتوجيها ت الجهاز الفنى وهذا مسلك بالغ الخطورة لانه يعكس ظاهرة سيئة فى عدم انصياع اللاعبين لتعليمات الجهاز الفنى لهذا فالامر قد لا يقف على ضريات الجزاء وعلى لاعب معين حيث ان انضباط اللاعبين والتزامهم بما يكلفهم به الجهاز الفنى يفقد الفريق معنى التعاقد مع طاقم فنى بعشرات الالوف من الدولارات ولا ادرى حتى الان ماهو ردة فعل الجهاز مع اللاعب المعنى اذا صح انه فرض نفسه لتنفيذ ضرية الجزاء ليس لانه اهدرها لانه لم يكن مكلف بها لهذا لابد من حسم هذه الظاهرة بكل قوة حتى لاتهدر جهود الفريق بسلوكيات فردية غير منضبطة.
ولعلى بهذه المناسبة ارجع لسابقة قوية جدا لرجمة الله عليه مدرب نادى التحرير سليمان فارس. فى لقاء للتحريرامام احد فرق الدرجة الاولى وبالرغم من انه كان قد استنفذ تبديلاته فرغم ذلك اصدر قرارا اخرج بموجبه احد لاعبيه ليؤدى الفريق اخر عشرين دقيقة بعشرة لاعبين مما اثار بعض اداريى الفريق الا انه اسكتهم بحدة تحت سمع الجمهور مؤكدا ان من لاينفذ تعليماته لافائدة منه فى المباراة وافضل ان يلعب الفريق ناقص من ان يكون بينه لاعب يفعل مايريده هو وليس ما يريده الجهاز الفنى.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى