المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

هيئة الأبحاث الجيولوجية تعلن توفر الماس في دارفور

اذهب الى الأسفل

02042016

مُساهمة 

هيئة الأبحاث الجيولوجية تعلن توفر الماس في دارفور





أعلنت هيئة الابحاث الجيولوجية بالسودان توفر الماس في إقليم دارفور على الحدود، من دون أن تحدد المناطق التي يتواجد فيها أحد أغلى الأحجار الكريمة.

وكانت وزارة المعادن قد أعلنت في العام 2013 عن انطلاق استكشاف خام "الماس" في أربعة مواقع بالبلاد تشمل شرق وغرب ووسط السودان، ولم تذكر تلك المناطق على وجه التحديد.
وقال المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية محمد أبو فاطمة توفر المعادن بكميات ضخمة بولايات دارفور، وخاصة الأرضية النادرة بما فيها الذهب والفضة، بجانب وجود الماس والنحاس بكيمات وفيرة والزنك والرصاص.
وكشف أبو فاطمة عن توفر الماس على الحدود، مبيناً أنه في طور الاكتشاف.
والماس حجر ذو قيمة مهمة في صناعة الحلي واستعمالات صناعية أخرى مثل استخدامه على رأس أنابيب حفر الآبار العميقة للماء والبترول والغاز الطبيعي.
وأشار أبو فاطمة إلى توفر النحاس بكميات كبيرة، بجانب المعادن الزراعية في مواقع مختلفة، بالأخص ولايات دارفور الغربية، بالإضافة إلى وجود الحديد والأحجار الكريمة في السهول البركانية وجبل مرة والصخور الثقيلة، فضلا عن النحاس والزنك والرصاص في مواقع مختلفة.
وتابع "هناك حقول البترول في المناطق الجنوبية من دارفور، بجانب توفر معادن الألمنيوم والكروم والفوسفات واليورانيوم والحديد والأحجار شبه الكريمة مثل العقيق، بالإضافة إلى العطرون والملح والينابيع الساخنة".
وأبان أن العائد من التعدين يدار مركزياً من وزارة المالية لأنه من الموارد القومية، لجهة أن المعادن لا تعرف الحدود، وأن العمل الجيولوجي يمتد ويساهم في خلق شراكات، ويؤدي إلى التكامل الاقتصادي بين الولايات.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى