قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

ضبط أقراص )كبتاجون( بمطار الخرطوم قادمة من لبنان

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02042016

مُساهمة 

ضبط أقراص )كبتاجون( بمطار الخرطوم قادمة من لبنان




قالت شرطة جمارك مطار الخرطوم، السبت، إنها تمكنت من ضبط شحنة مخدرات تقدر قيمتها بحوالي 88 ألف جنيه، تحوي 372 حبة كبتاجون مخبأة داخل شواحن هواتف قادمة من لبنان معلنة توقيف المتهمين.

وأحبطت إدارة مكافحة المخدرات السودانية، في أبريل 2014، أكبر عملية تهريب شملت 46 جوال زنة 50 كيلوجرام معبأة بأقراص )الكبتاجون( المخدرة بميناء بورتسودان، وقدر عدد الأقراص حينها بنحو 14 مليون قرص، وصلت ضمن شحنة قادمة من اليونان عبر لبنان.
وقال نائب مدير هيئة الجمارك اللواء خليل باشا سايرين، في مؤتمر صحفي بمقر الهيئة، إن الجمارك من فصائل الشرطة الموحدة التي تطلع بدورها الاقتصادي ومهامها الكبيرة في حماية المجتمع من المهددات البيئية والصحية وكل ما يتعلق بالأخلاق.
وأفاد أن هذه الضبطية تأتي في اطار تبادل المعلومات لتحقيق الأهداف الاستراتيجية حيث وصلت معلومات من احدى الدول العربية تفيد بوجود شحنة مخدرات قادمة الي السودان.
وكشف عن تشكيل فريق مشترك بالتعاون مع جهاز الأمن والشرطة الأمنية وتم تطبيق الخطة حتى تم ضبط الشحنة والمتورطين فيها في حالة تلبس ويجري التحري الآن حولها.
من جهته أوضح مدير دائرة الجمارك بالخرطوم العميد حسب الكريم آدم النور أن هذا "الإنجاز" يؤكد كفاءة الشرطة السودانية مبيناً أنه تم إعداد تقريرين الأول لتحديد المشتبه بهم والآخر لنوعية البضاعة ومكانها.
وأضاف أنه تمت الإجراءات التي وضعتها الشرطة بدقة وحاسة أمنية عالية منوها إلى أنه تم أخذ عينة حيث أثبت المعمل إنها مواد مخدرات تصنيعية.
بدوره أوضح مدير جمارك المطار بالإنابة العميد مبارك محمد احمد عثمان، أن الشحنة تحتوي على إثنين "كرتونة" زنة 70 كيلوجرام مخبئة بدقة وقال إن الجمارك ستظل بوابة السودان وخط الدفاع الأول للدولة ـ حسب قوله ـ.
في الشأن ذاته، قال مدير قسم المخدرات العميد غريب الله أحمد، إن الكشف عن المخدرات يحتاج إلى معلومات وتعاون وتنسيق بين الإدارات.
وفي أبريل 2015 ضبطت الشرطة السودانية، مصنعا ضخما لتصنيع أقراص "الكبتاجون" المنشطة، جنوبي الخرطوم، ويدير المصنع الذي يصنع نحو 5 ألاف قرص في الساعة بهدف التصدير لدول الجوار، 3 فلسطينيين وبلغاري وسوري.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى