زاوية غائمة .. جعفر عباس .. لهذه الأسباب فالأقليات مكروهة )2(

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

10042016

مُساهمة 

زاوية غائمة .. جعفر عباس .. لهذه الأسباب فالأقليات مكروهة )2(




زاوية غائمة
جعفر عباس
لهذه الأسباب فالأقليات مكروهة )2(
)
ــــــــــــــــــــــــ
عاتبني البعض لأنني لا أخوض كثيرا في قضايا السياسة المعاصرة، وجبراً لخواطرهم سأهريكم بعدد من المقالات السياسية، وستعرفون لماذا لا يخوض صاحب عيال مثلي في شؤون سياسة العربان(.
كانت أبشع مجزرة بشرية خلال القرن العشرين، تلك التي شهدتها رواندا في تسعينات ذلك القرن، فراح ضحيتها قرابة مليون شخص في غضون أشهر معدودة، وحدث ما حدث لأنه خلال حكم بلجيكا لتلك الدولة، قامت بتدليل قبيلة التوتسي قليلة العدد، ووفرت للمنتمين إليها فرص التعليم والتجارة، وعند الاستقلال تسلم التوتسي زمام أمور السلطة والثروة، فكان من المحتم ان تثور الغالبية على الأقلية، فكانت الثورة الهمجية الهوجاء التي كادت أن تسفر عن إبادة »السادة« التوتسي إبادة كاملة.
ثم أنظر إلى أمريكا اللاتينية التي خضع معظمها للاستعمار الإسباني، والبعض المتبقي منها للاستعمار البرتغالي، ورغم أن سكان القارة الأصليين الذين تعرضوا لإبادة جماعية هم من نسميهم اليوم »الهنود« ورغم أنهم والسود الذين تم استجلابهم من إفريقيا كعبيد، يمثلون غالبية سكان القارة باستثناء الارجنتين وتشيلي، إلا أن الثروات ودواوين الحكم ظلت خاضعة للمنحدرين من أصول إسبانية وبرتغالية، وأحد أغنى أغنياء العالم، وأغنى رجل في أمريكا الجنوبية هو المكسيكي )اللبناني( كارلوس سليم، الذي يسيطر على جميع مناحي النشاط الاقتصادي في المكسيك – ما عدا تجارة المخدرات – وبالتالي فالمكسيكيون يكرهونه أكثر من كرهي للممثل المصري فاروق الفيشاوي.
وقد انتبهت الأقليات في بعض دول أمريكا اللاتينية إلى عدم جواز احتكار مهاجرين شؤون الحكم والاقتصاد، فأوصل الفنزويليون هوغو شافيز إلى الحكم بعد رفعه شعارات تسليم السلطة للفقراء من »أهل البلد«، وفعل نفس الشيء إيفو موراليس في بوليفيا وفاز بالرئاسة.
ورغم أن جميع دول غرب إفريقيا خضعت لقرون إما للحكم الفرنسي أو البريطاني، فإنّ شعوب تلك البلاد تشوف العمى ولا تشوف اللبنانيين، واللبناني ورث عن أجداده الفينيقيين الشطارة في التجارة، ووصل بعضهم في أواخر القرن التاسع عشر، أوائل وأوسط القرن العشرين إلى غرب إفريقيا، وبدأوا في ممارسة التجارة من الصفر، وما أن تم اكتشاف معادن ثمينة مثل الذهب والماس في غرب إفريقيا، حتى تمكن بضعة لبنانيين من وضع أيديهم على تلك المعادن، فأثروا وعاشوا مرفهين منعمين في قلاع محصنة، لا يخالطون شعوب المنطقة، بل بلغ النفوذ ببعضهم أنهم صاروا ذوي كلمة نافذة في تصريف شؤون الحكم هنا وهناك، بينما يجلس على كرسي الحكم طراطير سود، ولما فكر الفقراء في الفوز بنصيب من كعكة ثروات بلدانهم حملوا الفؤوس والسكاكين والبنادق واستهدفوا اللبنانيين، ولما هجر اللبنانيون بلدانهم انقلبوا على بعضهم البعض في سيراليون وليبيريا فكانت مجازر توازي إلى حد كبير ما شهدته رواندا )افتح يوتيوب وانظر كيف تم إعدام الديكتاتور الليبيري صمويل داو بالتقسيط المريح: قطع الأنف ثم اللسان ثم الشفتين ثم... أكمل المشهد بالمشاهدة(.
وقد توصل علماء السياسة والاجتماع والنفس إلى حقيقة ان الحسد قد يكون غريزة جماعية، والمثال الكلاسيكي لهذه الحالة هو ما شهدناه من تأييد من العديد من الأفراد والدول العربية للغزو العراقي للكويت، وسمعنا كلاما مبتذلا بأن ثروة الكويت ينبغي أن تكون حقا مشاعا لجميع العرب، )وعندما كانت الكويت فقيرة في عصر ما قبل النفط لم يطالب عربي بأن يكون فقرها »مشاعا«( وما زلت تسمع في كثير من الدول العربية كلاما يستكثر ويستخسر على أهل الخليج ما هم عليه من ثراء، وعبارات من شاكلة »كريم أعطى غشيم«، وهناك اعتقاد سائد في كثير من الأوساط العربية بأن الدول الخليجية التي لا يزيد تعداد سكانها مجتمعة على نحو 30 مليونا لا تستأهل ثرواتها، ولا تعرف كيف تنفقها )ولا يتكلم هؤلاء كثيرا عن ان دولهم الفقيرة تتعرض لنهب ثرواتها القليلة من قبل أقلية فاسدة في نفسها مفسده لغيرها

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى