قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

كلمة .. عماد الدين عمر الحسن .. جمهور المريخ العظيم..شكرا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12042016

مُساهمة 

كلمة .. عماد الدين عمر الحسن .. جمهور المريخ العظيم..شكرا





#الحديبة_نيوز
* للاسف الشديد فقد ضاعت معالم العديد من النقاط والمشاهد الايجابية التي صاحبت مباراة المريخ الافريقية الأخيرة أمام الوفاق ، وذلك بسبب النتيجة المحزنة التي انتهت عليها المباراة ، فالمعروف أن النصر يجٌب ماقبله من السلبيات ، والخسارة تمسح الايجابيات ، ولكن رأينا أن نلفت الانظار الي بعض الصور الجميلة التي صاحبت المباراة والتي ما كانت ستمر هكذا لو قـٌدر للمريخ أن يكسب اللقاء .
* أول مشهد ايجابي تمثل في اللوحة الرائعة والبديعة التي رسمها جمهور المريخ بالمدرجات والشكل المتناسق للتيفو الأنيق الذي صممه شباب المريخ واجتهدوا وصبروا حتي يخرج بهذا الشكل الجميل .
* ثاني الايجابيات تمثلت في سلوك الجمهور التشجيعي واستمرار تقديم الدعم للاعبين حتي بعد ان تقدم الوفاق مرتين ، وحتي بعد خطأ امير كمال الذي نتج عنه الهدف الاول لم تصرخ الجماهير في وجه اللاعب بل علي العكس قامت بتحييته في محاولة لرفع روحه المعنوية ، وهو سلوك جديد علي المشجعين .
* بعد انتهاء المباراة صفقت جماهير المريخ بكل تحضر ورقي للاعبي الوفاق الذين بادلوهم التحية ، وفي نفس الوقت لم يسيئ الجمهور للاعبي المريخ ولم يصرخ في وجوههم .
* الملامح الثلاثة الواردة في النقاط أعلاه توضح تماما مدي وعي هذا الجمهور الرائع العظيم وتؤكد استحقاقه دون منافس للقب الصفوة الذي لابد أنه اكتسبه بسبب مواقف مماثلة قام بها من قبل .
* لفتة رائعة كذلك وتستحق الوقوف عندها كثيرا وهي ما قام به أعضاء لجنة التسيير قبل المباراة ، حيث طافوا بالاستاد لتحية الجماهير ولإيصال رسالة قوية مفادها أننا جميعا في خندق واحد من اجل الزعيم .
* الحقيقة أن هذه الوقفة من الجميع وهذا الجمهور وهذه الروعة التي شهدها استاد المريخ يوم التاسع من ابريل كانت تستحق أن يخرج المريخ منتصرا ، وأن يفرح كل هذا الجمهور الكبير عددا ، وقيمةً ، ومعني – ولكنها كرة القدم .
* المريخ أسعدنا كثيرا من قبل ومنحنا الفرح في الكثير من المناسبات ولا يضيره إن أخفق في الفوز في مباراة أو فقد فرصة الترشح الي دور المجموعات .
* نقول هذا ولا زال هناك بصيص أمل سنتمسك به حتي صافرة نهاية مباراة الاياب في الجزائر ، وكما سجل الوفاق هدفين في امدرمان يمكن للزعيم أن يسجل مرتين في سطيف .
* بالامس رجعت لمشاهدة تسجيل لمباراة المريخ والوفاق في دور المجموعات بالموسم السابق ولاحظت الفرق بين تلك المباراة ومبارة هذا الموسم مع نفس الفريق ، وأكثر ما لفت نظري هو الاختلاف الكبير مستوي خط الوسط .
* الوسط المتاخر في تلك المباراة كان يتكون من سلمون جابسون والمصري ايمن سعيد ولاحظت قرب الاخير تحديدا من المدافعين وسرعته في تصحيح أي خطأ يقع من مدافع وهو ما فقده المريخ تماما في مباراة هذا العام .
* كذلك كان الفرق واضح للحد البعيد في سرعة الانتشار والتحول السريع من الدفاع الي الهجوم وذلك أساس مهام خط الوسط ومحاور الارتكاز بالتحديد ، وهو ما يجعلنا نقول أن وسط المريخ وليس أخطاء دفاعه فقط هو ما أدي لهذه النتيجة .
* أما المحك الرئيسي فقد كان في شكل الفريق وطريقة اللعب وإجادة الخبير غارزيتو في توظيف لاعبيه بالشكل السليم ولمسته التدريبية الواضحة والجمل التكتيكية التي حفلت بها المباراة مما افتقدناه كثيرا في المباراة الاخيرة .
* اخر كلمة : حب المريخ فطره ، ولا علاقة له بالنتائج..

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى