منى عبد الفتاح : يهود اليمن وصفقة الحوثيين وإسرائيل

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14042016

مُساهمة 

منى عبد الفتاح : يهود اليمن وصفقة الحوثيين وإسرائيل




بعد أن كان شعار جماعة الحوثيين “الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود”، دخل التنظيم في صفقة لترحيل آخر فوج من يهود اليمن إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينما فضّل آخرون الوجود قرب السفارة الأميركية في صنعاء. ويبدو مجرد شعار ذاك الذي يريد منه التنظيم استثارة التعاطف القومي العربي، خصوصاً عندما يثبُت تورط أفراد من الطائفة اليهودية في القتال مع الحوثيين على مختلف جبهات القتال في اليمن، وعلى الحدود مع السعودية. ومن قبل دارت أحاديث حول تجذّر علاقاتهم بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي نُشر أنه أهدى إسحق رابين مخطوطة يهودية قديمة في تسعينيات القرن الماضي.
وتُعتبر ممارسات الصهيونية في ترحيل اليهود من كل الدول إلى فلسطين صفقات ومهاماً تضفي عليها الوكالة اليهودية، شبه الحكومية، بعض القدسية، لتقوم بها بمساعدة المنظمات الصهيونية العالمية. وكحال كلّ رحيل سابق لليهود من بقاع أخرى إلى فلسطين، تتم العملية في سرية تامة. وقد جاء الترحيل الجديد لما تبقى من يهود اليمن عبر صفقة أبرمتها إسرائيل مع جماعة الحوثي، وبوساطة أميركية، ساهمت بتجهيز معبر آمن في صفقةٍ أُطلق عليها “المعبر المعقّد”، حتى وصولهم إلى الطائرة الإسرائيلية التي كانت تنتظرهم في دولة ثالثة. بل يُقال إنّ أربع دول في المنطقة مرّ خلالها المُهجّرون.
تمكنت الصهيونية نتيجة افتعال صور شتى للإرهاب من تهجير مئات اليهود من مختلف الدول. ومن عمليات التهجير الشهيرة تلك التي ارتبطت بالرئيس السوداني الراحل جعفر النميري ورجاله، لدورهم فى عمليات تهجير يهود الفلاشا من إثيوبيا والحدود السودانية التي كانت نقطة ارتكازها مدينة القضارف إلى إسرائيل، عبر مطار الخرطوم فى عام 1984، في عملية أُطلق عليها اسم “عملية موسى”. وفي أوائل 1985، ووفق عملية أخرى، أُطلق عليها اسم “عملية سبأ”، تم تهجير مجموعاتٍ أخرى من الفلاشا، حتى بلغ عددهم أكثر من 25 ألفاً، وذلك بفضل جورج بوش الأب نائب الرئيس الأميركي وقتئذ، والذي زار الخرطوم لطمأنة النميري، وتأكيد الضمان الأميركي لنجاح العملية. وافق النميري بشرط عدم توجه الطائرات الأميركية التي ستنقل المهاجرين إلى تل أبيب مباشرة، بل عبر مدينة أخرى. وعبر مطار مهجور في شرق السودان بالقرب من مراكز تجمع الفلاشا، تمكنت المخابرات الأميركية وعملاؤها من تنفيذ العملية، ونقلتهم طائرات عسكرية أميركية مباشرة إلى مطار عسكري إسرائيلي في منطقة النقب.
كانت تلك هى العمليات التى أشرفت عليها الولايات المتحدة بشكل مباشر في عهد الرئيس الأسبق رونالد ريغان. وثمناً فورياً لهذه العملية، زادت المعونات الاقتصادية للسودان، حيث بلغت في عام 1985 أكثر من أربعمائة مليون دولار، بينما بلغت المعونات العسكرية في ثلاث سنوات أكثر من ثلاثمائة مليون دولار.
وبتوجيه تهمة الخيانة للرئيس نميري لمشاركته فى توطين 25 ألف يهودي فى أرض فلسطين، اتسعت الهوة بينه وبين الشعب السوداني الذي استنكر فعله، واعتبر جملة علاقات النميري المشبوهة، محاولة منه لخدمة السياسة الأميركية في المنطقة. ولم يمهله الشعب طويلاً، بل ثار عليه في انتفاضة 6 إبريل/ نيسان 1985.
وبالعودة إلى الثمن الذي ربما تقاضاه الحوثيون، فإنّه على الرغم مما ذكرته صحيفة يديعوت
“ذكرت “يديعوت أحرنوت” أن السلطات في إسرائيل دفعت أموالاً للحوثيين” أحرنوت، ووسائل إعلام عربية، إنّ إسرائيل دفعت أموالاً للحوثيين، وزودتهم بالأسلحة، فإنّ الثمن الأكثر قيمةً من ذلك قد يكون صفقة أخرى. تلك الصفقة المتوقعة يمكن أن تتكئ على ما عُرف عن أميركا والكيان الصهيوني والحوثيين معاً من توافقٍ في إدارة مصالح تبدو سياقاتها مفتوحةً، في الوقت الحالي، على احتمالات عديدة. وعلى الرغم من عدم الإعلان عن صيغة التسوية التي تمت بموجبها عملية التهجير، فإنّ من المحتمل أن تكون ممارسة الإدارة الأميركية للضغوط على الحكومة اليمنية، لإدخال حلف صالح والحوثيين في مشهد السلطة المقبل.
ومثلما روّجت السينما الأميركية مظالم اليهود التي لا تنتهي في مخيلتها الفنية، قد تجد هذه المادة الأكثر ثراء صالحة لفيلم يوثّق قصة وصول هؤلاء اليهود اليمنيين الأخيرين إلى فلسطين، خصوصاً وأنّ في حوزتهم مخطوطة من أقدم نسخ التوراة. وعلى ما ذكر مؤرخون، فإنّ الوجود اليهودي في اليمن يُعتبر أحد أقدم مواطن اليهود في العالم، والأكثر تشدّداً واحتفاظاً بإرثهم الثقافي، فضلاً عن احتفاظهم باللهجة العبرية القديمة، والأقرب إلى طائفة الأشكناز المتشدّدة، والتي لا تعترف بالصهيونية.
قد يحدث هذا مثلما حدث توثيقٌ سابق للوجود اليهودي في السودان، في نقطة تمركزهم عند مقرن النيلين، وهي نقطة التقاء النيل الأزرق والأبيض في الخرطوم. فبالإضافة إلى ما أوردوه في كتبهم التي نشروها فيما بعد، كان هناك إنتاج الفيلم الوثائقي الذي تم بثه أواخر عام 2013، وأخذ اسم نقطة الاقتران هذه فجاء اسمه “اليهود وأطول قُبلة في التاريخ”.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى