مارسيال يمنح مانشستر يونايتد تذكرة نهائي كأس إنجلترا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23042016

مُساهمة 

مارسيال يمنح مانشستر يونايتد تذكرة نهائي كأس إنجلترا




مارسيال يمنح مانشستر يونايتد تذكرة نهائي كأس إنجلترا
#الحديبة_نيوز
بلغ مانشستر يونايتد المباراة النهائية لمسابقة كأس إنجلترا لكرة القدم بعد فوزه في نصف النهائي على إيفرتون 2-1 يوم السبت على ملعب "ويمبلي".
وأحرز مروان فيلايني هدف المباراة الأول في الدقيقة 34، ورد عليه إيفرتون بهدف عكسي من إمضاء مدافع يونايتد كريس سمولينغ في الدقيقة 75، لكن الكلمة الأخيرة كانت للفرنسي أنتوني مارسيال بهدف متأخر في الدقيقة 93 ليقود يونايتد إلى نهائي البطولة التي لم يحرز الفريق لقبها منذ العام 2004.
وسيلتقي مانشستر يونايتد في المشهد الختامي مع الفائز من نصف النهائي الثاني الذي سيقام الأحد بين كريستال بالاس وواتفورد.
وبدت نوايا مانشستر يوتايتد الهجومية واضحة من خلال تشكيلة زاخرة بالأسماء الرنانة، فلعب الثلاثي ماركوس راشفورد وجيسي لينجارد وأنتوني مارسيال في خط الهجوم.
وقام القائد واين روني بدور لاعب الوسط المهاجم بدعم من البلجيكي مروان فيلايني ومن خلفهما مايكل كاريك، ونزل الهولندي الصاعد تيموثي فوسو-مانساه على الجهة اليمنى من الخط الخلفي.
في الجهة المقابلة، كون القائد فيل جاغيلكا وحون ستونز ثنائيا في عمق الدفاع ومن حولهما جيمس مكارثي وليتون باينز، ولعب توم كليفرلي ودارين غيبسون في خط الوسط إلى جانب محمد بيسيتش.
وتلقى رأس الحربة البلجيكي روميلو لوكاكو المساندة من الطرفين عبر روس باركلي وأرون لينون، وغاب للإصابة كل من شايموس كولمان والمخضرم جاريث باري.
وفاجأ واين روني الحضور عندما لعب دورا دفاعيا مميزا وأبعد كرة من لوكاكو برأسه من خط مرمى فريقه بعد انفراد تام مفسدا على إيفرتون فرصة التقدم مبكرا، ورد مانشستر يونايتد عن طريق رأسية من الأرجنتيني ماركوس روخو مرت بجانب المرمى.
وبعد أول عشر دقائق من عمر المباراة، بزغ نجم مارسيال في الجهة اليمنى لمانشستر يونايتد، وكاد يفتتح التسجيل بعدما قام لينجارد وروني بتعاون جيد بينهما ووضعا الفرنسي على بوابة المرمى لكن الأخير سدد فوق المرمى، ثم حاول لينجارد المنفرد التسجيل من لمسة واحدة على الناحية اليسرى لكن حارس إيفرتون جويل روبلز أنقذ محاولته.
وواصل مانشستر سيتي سيطرته على المجريات حتى افتتح التسجيل في الدقيقة 34 عندما راوغ مارسيال رقيبه قبل أن يمرر كرة خلفية إلى فيلايني الذي أودعها شباك فريقه السابق من بعد 10 ياردات.
بدأ الشوط الثاني وسط رغبة مانشستر يونايتد في إضافة هدف ثان، وهو ما كاد يتحقق في الدقيقة 54 عبر لينجارد الذي تلقى كرة ماكرة بالكعب من مارسيال داخل منطقة الجزاء لكنه سدد برعونة أرضية بعيدة عن المرمى.
وحمل روس باركلي أنباء سعيدة لجمهور إيفرتون عندما توغل في منطقة جزاء مانشستر يونايتد ليحصل على ركلة جزاء بعد عرقلة من فوسو-منساه، لكن لوكاكو فشل في تنفيذ الركلة بنجاح بالدقيقة 57 بعدما أبعدها الحارس المتألق دافيد دي خيا الذي عاد وأمسك بكرة من ركلة حرة سددها باركلي.
زاد إيفرتون من ضغطه بعد إضاعة ركلة الجزاء، ومر لينون من الجهة اليسرى وأرسل عرضية نحو منطقة الجزاء حاول كليفرلي مقابلتها بلمسة واحدة لكن كرته ابتعدت كثيرًا عن المرمى في الدقيقة 59، وأجرى مانشستر يونايتد تغييره الأول بإخراج غير الموفق فوسو-منساه وإشراك الدولي الإكوادوري أنتونيو فالنسيا.
وأهدر لوكاكو فرصة جيدة لإيفرتون بعدما ارتقى عاليا للكرة وسدد برأسه فوق المرمى رغم تحفز بيسيتش للاستفادة منها.
ووسط ضغط هجومي شديد من إيفرتون، حاول يونايتد مباغتة خصمه بهدف ثان عن طريق صاحب الهدف الأول فيلايني الذي حاول المرور من أمام الحارس روبلز وتسديد الكرة مباشرة في المرمى لكن المدافع ستونز رمى بنفسه أمامه قبل أن تصل للحارس.
أراد مدرب إيفرتون روبرتو مارتينيز تدارك الأمور من خلال إخراج أرون لينون وإدخال الإسباني جيرارد ديلوفيو في مركز الجناح الأيمن، ونجح في مسعاه عندما أرسل لاعب برشلونة السابق كرة من اليمين نحو منطقة الجزاء وضعها مدافع مانشستر يونايتد كريس سمولينغ بالخطأ في مرمى فريقه بالدقيقة 75.
وفي الدقيقة 79، استثمر ديلوفيو هجمة مرتدة واخترق منطقة الجزاء من الجهة اليسرى ليسدد أرضية أبعدها دي خيا بصعوبة وفشل لوكاكو في متابعتها، ثم واصل الدولي البلجيكي مسلسل إهدار الفرص بعدما تخلص من رقيبه دالي بليند وسدد برأسه بجانب مرمى دي خيا.
وشكلت الدقائق التالية كابوسا لدفاع يونايتد، فوصلت الكرة إلى باركلي على اليسار ليمرر كرة إلى الجهة المقابلة حيث تواجد ديلوفيو الذي غمزها بذكاء إلى لوكاكو، لكن الأخير تلكأ في التسديد قبل أن يبعدها من أمامه فيلايني إلى ركنية وصلت على اثرها الكرة لرأس جاغيلكا وذهبت بجانب المرمى.
ورد يونايتد عبر توغل سريع في الجهة اليسرى من مارسيال الذي أرسل عرضية متوسطة العلو فشل لينجارد في اللحاق بها.
وأشرك مانشستر يونايتد، الإيباني أندير هيريرا على حساب فيلايني، وكاد مارسيال يسجل هدف الموسم في انجلترا لكن مقصيته جاءت ضعيفة بعض الشيء قبل أن يشتتها الدفاع، ثم حسم الفرنسي الشاب المباراة بهدف في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عندما مرر هيريرا الكرة له رغم مضايقة جاغيلكا، لينفرد مارسيال وبضع الكرة على يسار روبلز.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى