قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

بهدوء | علم الدين هاشم مريخ افريقيا ومريخ الدورى حاجة تحير !

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بهدوء | علم الدين هاشم مريخ افريقيا ومريخ الدورى حاجة تحير !

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 20 مارس 2015 - 9:15

بهدوء | علم الدين هاشم
مريخ افريقيا ومريخ الدورى حاجة تحير !

فشل المريخ فى المحافظة على تقدمه امام الخرطوم الوطنى وخرج بالتعادل معه هدف لكل فى الجولة التاسعة من الدورى الممتاز ليزداد الفارق مع الهلال المتصدر الى 4 نقاط بينما يكون المريخ بهذه النتيجة قد خسر 10 نقاط بالتمام والكمال من اصل 24 نقطة حتى الان ,, الامر الذى يثير الكثير من علامات الاستفهام حول مستوى الفريق واداء اللاعبين الذى اصبح محيرا فعلا مقارنة بالاداء المميز الذى يقدمه المريخ فى مبارياته الافريقية واخرها فوزه المستحق على فريق كابو سبورت الانجولي فى ذهاب دور ال 32 من دورى الابطال ,, وتبدو الحيرة اكثر واعمق الى درجة الدهشة والاستغراب اذا حاولنا تحليل اداء الخط الخلفي فى مباراة الامس الذى كان عبارة عن شوارع فسيحة واداء عشوائي وتمركز خاطىء منح الافضلية لهجوم فريق الخرطوم الوطنى فى ان يشكل خطورة كبيرة على مرمى جمال سالم خاصة فى الشوط الثانى الذى استخدم فيه مدرب الخرطوم الغانى ابياه سلاح الخبرة بدخول صلاح الامير الذى يثبت فى كل مرة ان الدهن فى العتاقي قولا وفعلا حيث حرك فريقه ومنحه التفوق والاضافة التى كان يحتاجها فى شوط المدربين ,, اعود ) لسالفة الخط الخلفي ( حيث لايوجد اى عذر او مبرر لمثل هذه الاخطاء الساذجة فى وجود العناصر الاساسية التى ظل يدفع بها غارزيتو ويعتمد عليها بشكل كبير فى المباريات الافريقية واعنى هنا تحديدا الثنائ امير كمال وعلاء الدين يوسف اللذان يتحملان المسؤولية الكاملة فى هدف التعادل بعدما عجزا سويا فى التصدى لمهاجم الخرطوم عماد القوز وهو يستلم تمريرة زميله بسهولة ويراوغ امير كمال قبل ان يسدد الكرة داخل مرمى جمال سالم مانحا فريقه هدف التعادل المستحق ,, مثل هذه الاخطاء هى التى تبث الخوف والقلق فى نفوس انصار الفريق وتضعف من ثقتهم فى اللاعبين خاصة انها اخطاء صادرة من ) من نجوم كبار ( وعناصر اساسية فى الدفاع ,, فاذا كان اعلام المريخ وجماهيره لم يغفروا ) للسيد ( علي جعفر الهنات والهفوات الصغيرة المتكررة فى عدد من المباريات التى شارك فيها فمن الطبيعى ان تخرج الجماهير مستاءة وغاضبة على اداء اثنين يصنفان من الاعمدة الرئيسة فى دفاع المريخ ,, لم اجد تفسيرا للاداء الضعيف للكابتن ) الجديد ( امير كمال والمصحوب بقدر من التراخى والاستهتار سوى ان الغرور قد تسرب الى عقل اللاعب بعد تلقي اصنافا من الغزل والمدح والثناء والنفخ الذى ظل يحصل عليه منذ تالقه امام كابور سبورت وحتى الان وهى مصيبة كبيرة اذا ظن امير كمال انه قد اصبح ) كانفارو ( الكرة السودانية وان لا احد يمكن ان ينتقده على هذا الاداء السيىء !
لم يكن بقية زملاء امير كمال افضل حالا منه باستثناء مصعب عمر الذى لعب بجدية واشعل الجبهة اليسار بحركته واختراقاته وعكسياته التى كانت مصدر خطورة على مرمى حارس الخرطوم محمد ابراهيم حتى طاله الارهاق فى الجزء الاخير من المباراة وكذلك ) المظلوم ( عبده جابر الذى لم يخيب ظن الجماهير والاعلام فيه وكان عند الموعد بتسجيل هدف السبق وهو يباغت الحارس بوضع الكرة فى الزاوية البعيدة رغم انه كان وسط كماشة وكثافة عددية من لاعبي الخرطوم ,, باستثناء مصعب وعبده جابر فان البقية كانوا غائبين وخارج الشبكة ولم نلمس لهم اى دور داخل الملعب بل حتى تبديلات السيد غارزيتو فى الشوط الثانى بدخول عنكبه واوكرا واحمد الباشا لم تمنح المريخ الاضافة الفنية المنشودة وظل الوضع كما هو عليه حتى جاءت صافرة النهاية لتعلن عن خسارة المريخ لنقطتين غاليتين نخشى ان يندم عليها كثيرا فى نهاية المطاف ,, وبالفعل مريخ افريقيا ومريخ الدورى حاجة تحير ,, وجمعه مباركة على الجميع .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى