قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

لماذا تراجعت ابنة عبد الناصر عن مصرية تيران وصنافير؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لماذا تراجعت ابنة عبد الناصر عن مصرية تيران وصنافير؟

مُساهمة من طرف حمزه عوض في الأربعاء 27 أبريل 2016 - 21:54

لماذا تراجعت ابنة عبد الناصر عن مصرية تيران وصنافير؟
#الحديبة_نيوز
في دراسة كبيرة لها تنشرها صباح الثلاثاء وخصت بها صحيفة "الأهرام" المصرية، أكدت هدى عبد الناصر، أستاذة العلوم السياسية وابنة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، أن تيران وصنافير سعوديتان، كما أثبتت بالوثائق والأوراق الخاصة التي وجدتها في أرشيف والدها الخاص تبعية الجزيرتين للسعودية.
وقسمت هدى عبد الناصر الدراسة إلى 3 مراحل: الأولى تضمنت المذكرة الإيضاحية للوثيقة التي صدرت من إدارة فلسطين بوزارة الخارجية المصرية وتؤكد ملكية السعودية للجزيرتين. والثانية تتعلق بالأسس التي استندت إليها الخارجية المصرية في ذلك. والثالثة نص القرار رقم 180 لسنة 1958 الخاص بتعديل بعض أحكام المرسوم الصادر في 15 كانون الثاني/يناير من العام 1951 بشأن المياه الإقليمية المصرية.

#الحديبة_نيوز

#الحديبة_نيوز
القرار رقم 180
تابع صورة الوثيقة
وتؤكد ابنة عبد الناصر في  المبحث الأول من الدراسة أن الجزيرتين سعوديتان مستدلة على ذلك بمذكرة مرسلة لعبد الناصر في 20 أيار/مايو تقول إن إسرائيل لم يكن لها وجود على خليج العقبة عند توقيع اتفاقية الهدنة المصرية الإسرائيلية في 24 شباط/فبراير من العام 1949 إلى أن أخلت القوات الأردنية منطقة بير قطار وبلدة ام الرشراش والتي احتلتها إسرائيل في اليوم التالي وشيدت بها مدينة إيلات الحالية.
وتقدمت مصر باحتجاج لإدارة الهدنة ولذلك اتفقت الحكومة المصرية مع شقيقتها السعودية على أن تقوم القوات المصرية باحتلال تيران وصنافير، وهما الجزيرتان اللتان تتحكمان في مدخل خليج العقبة. وقامت القوات المصرية بتركيب مدفعية سواحل في منطقة رأس نصراني وسيطرت تماما على الملاحة في الخليج.
وقالت: "لقد أرسلت الخارجية المصرية في 27 شباط/فبراير 1950 مفكرة إلى الحكومة البريطانية بوصفها الدولة التي تستخدم الخليج لتموين قواتها في الأردن تفيدها بأنها اتفقت مع السعودية على احتلال تيران وصنافير وأن ذلك لن يعرقل المرور البحري في الخليج. كما أرسلت مفكرة مماثلة للسفارة الأميركية في 30 كانون الثاني/يناير 1950.
وقامت مصلحة الموانئ البحرية المصرية بإرسال برقية مماثلة لكافة شركات الملاحة العالمية والقنصليات توضح فيها أن منطقة المياه الساحلية الواقعة غرب الخط الموصل ما بين رأس محمد ورأس نصراني منطقة ممنوعة لا يجوز الملاحة فيها".

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى