معارك في بحر الغزال وأميركا تهدد زعماء جنوب السودان بالعقوبات

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28042016

مُساهمة 

معارك في بحر الغزال وأميركا تهدد زعماء جنوب السودان بالعقوبات




معارك في بحر الغزال وأميركا تهدد زعماء جنوب السودان بالعقوبات
#الحديبة_نيوزرياك مشار لدى وصوله جوبا..الثلاثاء 26 أبريل 2016 .

دارت معارك فجر الأربعاء بين منشقين من جيش جنوب السودان وقوات حكومية في قاعدة "وارتيد" قرب أويل بولاية شمال بحر الغزال، بينما قالت واشنطن إنها مستعدة للنظر في فرض عقوبات أو حظر للسلاح ضد زعماء جنوب السودان إذا لم يتعاونوا لتنفيذ اتفاق السلام.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من أداء زعيم المتمردين ريك مشار اليمين القانونية يوم الثلاثاء نائبا أول للرئيس بعد عودته إلى العاصمة جوبا لأول مرة منذ اندلاع الصراع قبل عامين ونصف تقريبا.
وطبقا لمصادر لـ "سودان تربيون" فإن قوات باسم "أنقذوا الوطن" بقيادة اللواء اقانج اكول سيطرت على منطقة "وارتيد" بمنطقة كورك بولاية شمال بحر الغزال صباح الأربعاء، بعد أن كبدت القوات الحكومية خسائر في الأرواح والعتاد.
وهاجمت القوات ثكنة "وارتيد" العسكرية بعد ساعات من وصول زعيم المعارضة المسلحة ريك مشار الى جوبا، وأفادت المصادر أن قوام قوات لواء "انقذوا الوطن" يصل إلى 3 ألاف مقاتل ينحدرون من قبيلة الدينكا انضم إليهم نحو ألفي مقاتل من قوات مثيانق انيور.
وأكدت القوة المهاجمة عزمها القتال ضد الحكومة في جوبا واسقاط الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه ريك مشار.
وفي وقت لاحق من ليل الأربعاء، سيطرت القوات المنشقة على منطقة ملوال ببحر الغزال وهي معقل رئيس هيئة الأركان الجيش الشعبي، حيث انضم نحو 700 مقاتل للقوة المتمردة، بينما تتجه القوات إلى "روماكير" الاستراتيجية.
إلى ذلك قال المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان وجنوب السودان إن بلاده مستعدة للنظر في فرض عقوبات أو حظر للسلاح ضد زعماء جنوب السودان إذا لم يتعاونوا بشأن حكومة وحدة وطنية مقترحة لإنهاء الصراع في البلاد.
وأبلغ دونالد بوث ـ بحسب رويترز ـ المشرعين يوم الأربعاء قائلا "كل شيء مطروح على الطاولة ومستعدون لبحث فرض عقوبات ومستعدون لبحث حظر على السلاح".
وأرهق القتال جنوب السودان الذي أيدت الولايات المتحدة انفصاله عن السودان في 2011.
وكان قرار الرئيس سلفا كير بإقالة مشار من منصب النائب فجر الحرب في ديسمبر 2013 والتي تسببت في مقتل الآلاف وتشريد الملايين.
وقال بوث إن حظر السلاح لن يتم إلا بتعاون البلدان المجاورة، حيث يهدد مجلس الأمن الدولي منذ فترة بفرض حظر على السلاح لجنوب السودان لكن روسيا التي تملك حق النقض رفضت تأييد مثل هذه الخطوة.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى