هل يتخلي أوباما عن حماية إسرائيل بعد تنصل نتنياهو من حل الدولتين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21032015

مُساهمة 

هل يتخلي أوباما عن حماية إسرائيل بعد تنصل نتنياهو من حل الدولتين





هل يتخلي أوباما عن حماية إسرائيل بعد تنصل نتنياهو من حل الدولتين
- قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوما ما إنه "سيحمي إسرائيل دائما" لكنه قد يعيد النظر في هذا الوعد إذ يدرس مساعدوه الخيارات ردا على تنصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات من حل الدولتين لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط.
وقال مسؤولون أمريكيون إنه بعد تحذير أوباما من أن الولايات المتحدة "ستعيد تقييم" علاقتها مع إسرائيل فإن الإدارة الأمريكية لا تعيد التفكير في الغطاء الدبلوماسي الذي تقدمه منذ وقت طويل لإسرائيل في الأمم المتحدة فحسب وإنما تبحث أيضا عددا من الاحتمالات الأخرى للضغط على حليفتها التاريخية الوثيقة.
وقد يشمل هذا حماية إسرائيل بقدر أقل في المنتديات الدولية وإيجاد سبل جديدة لتعزيز معارضة الولايات المتحدة لتوسيع المستوطنات اليهودية.
ومع استمرار المناقشات الداخلية يوم الجمعة فإن البيت الأبيض لم يتعجل فيما يبدو لتخفيف حدة أسوأ أزمة بين الولايات المتحدة وإسرائيل منذ عقود والتي تفجرت بعد إعلان نتنياهو أثناء حملته الانتخابية وقبل انتخابه مرة أخرى أن إقامة دولة فلسطينية لن تكون على جدول أعماله.
وأوضح البيت الأبيض لليوم الثاني على التوالي أنه لا يثق كثيرا في جهود نتنياهو لتغيير موقفه منذ أن فاز بالانتخابات يوم الثلاثاء إذ أكد أنه يؤيد حل الدولتين الذي يمثل حجر الزاوية لسياسة واشنطن في منطقة الشرق الأوسط.
لكن لم تظهر إشارة على أي خطوة وشيكة لتحويل لهجة تصريحات الإدارة الأمريكية الحادة ضد نتنياهو إلى تغيير ملموس في السياسة.
ونتيجة ذلك تساءل بعض المحللين عما إذا كانت واشنطن ستكتفي بوضع رئيس الوزراء الإسرائيلي في موضع الدفاع بينما تلوح في الأفق مهلة آخر مارس آذار الخاصة بجهود تقودها واشنطن للتوصل إلى اتفاق إطار نووي مع إيران وهو ما يعارضه نتنياهو بشدة.
قال دانيال كيرتزر السفير الأمريكي السابق في إسرائيل "الإدارة تضع كل شيء على الطاولة باستثناء المساعدة الأمنية.. وسيمنح هذا نتنياهو الوقت للتراجع عن تصريحاته بمصداقية أكبر."
وأضاف "لن أتوقع أيضا أي قرارات قبل أن يصبح الموقف فيما يتعلق بالمفاوضات مع إيران أوضح."
وفي الأحاديث الخاصة يدرك المسؤولون الأمريكيون أن العاصفة الدبلوماسية قد تؤدي إلى تفاقم الشقاق بين الإدارة والمعسكر القوي الموالي لإسرائيل في الولايات المتحدة وقد تثير المشاكل للديمقراطيين الذين ينتمي إليهم أوباما مع اقتراب الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2016.
وعبر مسؤول أمريكي عن تشككه في أن تغير الإدارة موقفها تجاه إسرائيل بدرجة كبيرة قائلا إنه رغم انزعاج البيت الأبيض من نتنياهو فإن الثمن السياسي الداخلي لإبعاد الأمريكيين الموالين لإسرائيل سيكون باهظا بشدة على الأرجح.
وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية العلاقات الأمريكية الإسرائيلية "لا أثق في إعادة التقييم".
لكن دينيس روس كبير مستشاري أوباما السابق في الشرق الأوسط قال إن ضغط البيت الأبيض له دوافع أخرى أيضا.
وتابع مشيرا إلى رغبة الولايات المتحدة في أن تفرج إسرائيل عن أموال الضرائب الفلسطينية المجمدة وغير ذلك من بوادر حسن النوايا "هناك جهد لممارسة النفوذ على الإسرائيليين حتى يتحرك رئيس الوزراء بشأن بعض الأمور عندما يشكل حكومة جديدة."
* اعادة النظر في الغطاء الأمريكي بالأمم المتحدة
سيكون تغير موقف واشنطن في الأمم المتحدة من بين المخاطر الجسيمة على إسرائيل.
وتعارض الولايات المتحدة منذ وقت طويل جهود الفلسطينيين لاستصدار قرار من الأمم المتحدة يعترف بالدولة الفلسطينية ولوحت باستخدام حق النقض )الفيتو( كما وفرت لإسرائيل الحماية من جهود لعزلها دوليا. لكن الحكومات الأوروبية الساخطة من تصريحات نتنياهو أثناء الحملة الانتخابية ضد قيام الدولة الفلسطينية قد تنضم إلى مسعى جديد وراء مثل هذا القرار.
وقال ديفيد ماكوفسكي وهو عضو سابق في فريق أوباما في محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين والتي انهارت العام الماضي إن السؤال هو "هل ستفكر الولايات المتحدة في عدم استخدام الفيتو بدلا من اتفاق للوضع النهائي مع الفلسطينيين؟"
وأضاف ماكوفسكي الذي يعمل حاليا في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى "لا يوجد شك أن هذا النهج سيؤدي إلى عاصفة بين الحكومتين إذا مضى قدما."
وقال مسؤول أمريكي إن خيارا آخر قد يكون قيد البحث ومثيرا للجدل أيضا. فربما يتضمن تقرير تقدمه الإدارة للكونجرس في الأسابيع المقبلة عبارات تنتقد البناء في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة. وسيتناول القرار ضمانات القروض الأمريكية لإسرائيل بما في ذلك المبلغ الذي ينفق على المستوطنات.
وليس من المرجح أن تغير واشنطن معارضتها لانضمام الفلسطينيين إلى المحكمة الجنائية الدولية الشهر المقبل لكنها قد تصبح أقل حدة في انتقاد الخطوة. وهدد بعض أعضاء الكونجرس بالفعل بالسعي لوقف المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية إذا مضت الأخيرة في تهديدها بالسعي لتوجيه اتهامات جرائم حرب إلى إسرائيل فيما يتعلق بالحرب على قطاع غزة العام الماضي.
وتشمل الاحتمالات الأخرى أن يحجم أوباما عن اللقاءات الثنائية مع نتنياهو.
ولم يدع مسؤولو البيت الأبيض مجالا كبيرا للشك في أن السفير الإسرائيلي في واشنطن دون ديرمر أصبح منبوذا إلى حد كبير من قبل قطاعات في الإدارة بسبب دوره في التخطيط للكلمة التي ألقاها نتنياهو أمام الكونجرس هذا الشهر وانتقد فيها سياسة أوباما تجاه إيران.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى