قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

ضد التيار .. هيثم كابو .. سعد الدين.. "الأماسي بتبكي في أسى ما اعتيادي".. 1-2

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

14052016

مُساهمة 

ضد التيار .. هيثم كابو .. سعد الدين.. "الأماسي بتبكي في أسى ما اعتيادي".. 1-2




.
ضد التيار
هيثم كابو
سعد الدين.. "الأماسي بتبكي في أسى ما اعتيادي".. 1-2

* إن كان النبض الإبداعي يمثل )الشاعرية( عبر مختلف الأشكال والأجناس متجاوزاً فكرة أن الشاعرية ما هي إلا جوهر الشعر ونسب موسيقى الحروف إلى القوافي؛ فإنه كان رجلاً من شاعرية ما طرق باباً للجمال إلا وانفتح له )ضلفتين( فسكب روحه فيه؛ وترك بصمته على جداره، ودوزن رهافة حسه على أوتاره..!
* عبقريته في الشعر الغنائي ظهرت للناس وهو ابن التسعة عشر عاماً عندما غنت له الفنانة الراحلة منى الخير أغنية )أبوي( في خواتيم سبعينيات القرن الماضي في نص )كامل البر(؛ ومبرأ من التقليدية والعقوق؛ ومحتشد بجزالة التعابير وروعة التصاوير ليردد الجميع:
)أبوي شِعبتنا روح آمالنا ضو البيت.. ضراعو الخضرا ساريتنا نقيل وفي ظلالو نبيت(؛ وصولاً إلى رسم لوحات باذخة الجمال من التضحيات:
)يسوي من الفرح عمة ويدرع شال من الأحزان.. يسوي العمة كم منديل عشانا ويدي للجيران.. ويدس الشال عشان ما نشوف عذابو وأنة الحرمان(.
* هكذا بدأ في عوالم الشعر باراً بالتجديد وأبيه.. جاءت مفرداته كاسرة للنمطية وخارقة لعباءة العادي؛ ومليئة بالصور البديعة؛ ويتضح ذلك جلياً في نص أغنية )حكاية عن حبيبتي( التي وضع لها الفنان أبو عركي البخيت لحناً مغايراً فرفعت لواء الخروج عن المألوف، كيف لا، والأغنية تتغزل في الحبيبة بأبيات مختلفة مثل:
عن حبيبتي بقول لكم
لونا سمرتو منكم
ماخدة حاجات منكم
الوليفة ندى الشروق الغنى لي زراع أرضنا
الأصيلة زي الشعاع يدخل رواكيبنا وأوضنا
الجميلة تفوتنا هسه ونبقى مشتاقين برضنا
البعيدة ندور نقرب ليها حاجات تعترضنا..!
* كان سعد الدين إبراهيم شاعراً من جيل كامل الاستنارة يقود انقلاباً على كل السائد والمكرور؛ لذا لم يكن مستغرباً أن يصل الحكي عن الحبيبة في نص عاطفي مرحلة: )عن حبيبتي بقول لكم.. ساوا ليكم بأيدينها شاي.. وحالبة لكم ضروع النيل.. وجالبة لكم ضي القمرة ومخبية في جيوبا النيل(..!
* حتى في )العزيزة( كان الاختلاف حاضراً، فوجدنا الصور مطلية باللون الرمادي، ووقفنا عن كثب على الأماسي التي تبكي في أسى ما اعتيادي، وعرفنا مع سعد الدين إبراهيم )المواعيد اللسة حزنانة بتنادي(..!
* نختلف أو نتفق.. تقنعيني وأقنعك نختصم أو نصطلح.. تسمعيني وأسمعك
المهم إنو الحوار.. يستمر ما ينقطع
المهم إنو الجدار.. ما يعلو أكتر ويرتفع..!
* )نختلف أو نتفق( كانت أول عمل يجمع سعد الدين بوردي، والأغنية حسب فهمي الخاص مختلفة أيضاً وتؤسس لخدمة حزمة من المفاهيم النبيلة، وبإمكاني أن ألخص أبعادها المتجاوزة في نقطتين مهمتين:
أولاهما: الدعوة للإبقاء على الثوابت، وعدم تأثرها بحركة رياح التغيير السلبي، وعواصف الخلافات التي تهب على الحياة والمعاملات بين الفينة والأخرى..!!
النقطة الثانية: ضرورة استمرار الحوار وسيادة المنطق والمقارعة بالحجة في أحلك الظروف عندما تضطرب العلاقات وتتسع شقة الخلافات وتتفاقم الأزمات في كل مجال..!
* نظلم أستاذنا الإعلامي القامة وصديقنا المرهف الشاعر البديع سعد الدين إبراهيم الذي انسل عن دنيانا فجر أمس الأول، إن حصرنا تجربته الشعرية في أعماله الغنائية حتى تلك التي غنتها فرقة عقد الجلاد أو شدا بها الفنان محمد وردي كنهر العسل ونختلف أو نتفق فمعظم جماليات شعر سعد الدين بالنسبة لي تكمن في كثير من القوافي التي لم تقع في أيدي الملحنين ولم تصلها حناجر المغنين..!
* قصيدة مثل )صوت الحب( فيها من رهافة الإحساس؛ وعميق الخيال؛ وثاقب الصور؛ وكامل الجمال ما يخلدها كنص يحفظه الشباب عن ظهر )حب( وإن لم يرددها فنان أو يُلبِسها ملحناً حلة نغمية تضاهيها حلاوة، ويكفي أن سعد الدين قال في مطلعها:
كنت ماشي أقضى شغلة وكنت قاعد أتذكرك..
كنت زي الماسك إيدك وما التقول متصورك
بالأمارة حكيتي ليَّ
كنت بتغني وبتكوي وكان بترقص ليك ضفيرتك
غنوة كانت عن هوانا وفجأة بس وطيتي صوتك
قلتي مكتوب لينا صوت الحب ندسو
أصلو لما الحب يزورنا حتى حيطانا بتحسو.
* رحل سعد الدين إبراهيم تاركاً في القلب جرحاً لا يندمل؛ وفي نفوس أصدقائه وزملائه وتلاميذه حزناً لا ينتهي، فأبو السعود كان قريباً من الجميع، وودوداً مع الكل، ومبذولاً للجماعة؛ لذا فقد انهمرت الدموع من أعين أحبابه مدرارة بسرداق عزائه بالحلفايا يوم أمس الأول، كانت الفاجعة أكبر من سقوف الاحتمال، وغداً نحكي عن سعد الدين الإنسان والإعلامي والصحافي الذي كان لنا شرف العمل معه سنوات طوالا؛ ونكتب بعض انطباعات عابرة وخواطر باكية فقد أردنا في الجزء الأول الإشارة لبعض أعماله الشعرية عرضاً لأن الغصة لا تزال تطعن في الحلق كنصل سكين حاد، والأسى يلف النفس والحسرة لفراق أبو السعود تشق الفؤاد..!
نفس أخير
* وخلف الراحل سعد الدين إبراهيم نردد:
إنت لو داير تشوف إنسان جميل
أبقى عاين في المراية
عبي من حسنك وشيل

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى