تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

منى سلمان : كشا مشى .. العزمو فطور .. جا عشا ..!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

15052016

مُساهمة 

منى سلمان : كشا مشى .. العزمو فطور .. جا عشا ..!!




.
منى سلمان : كشا مشى .. العزمو فطور .. جا عشا ..!!

من بعض عيوبنا الإجتماعية عدم الإلتزام بالمواعيد عموما، ولكن عدم الإلتزام بمواعيد الدعوات هي ما يسبب المغصة ووجع الكلى للزوجات وربات المنازل، فعندما تقوم الأسرة بدعوة ضيوف لتناول وجبة ما .. يقضي الزوج يومه في السعي بين صفا السوق ومروة البقالات، وتقضيه الزوجة )حواصة( في المطبخ حتى يكل المتن منها وتآمن من مقابلة النيران، ورغما عن ذلك قد يتخلف الضيوف عن الدعوة دون كلمة إعتذار واحدة وإذا كانوا من نوعية الضيوف المتحضرين )شوية( فقد يكلفوا خاطرهم بالإتصال ساعة الوجبة والإعتذار:
معليش يا جماعة .. أكلوا ما تستنونا .. ما حنقدر نجي!!
يعني بعد التكلفة والصرف من الزوج والشقاء والتعب من الزوجة .. مش كان من بدري الإعتذار أولى عشان الناس ما تتعب وتتكلف .. كلو ده هين المشكلة لو قامت بيهم هوشة الظرافة وفكروا يعوضوا عليكم عن الغياب .. يعني تعزم الزول فطور يعتذر ليك بعد الساعة إتناشر ويقول:
معليش أفطروا أنا بجي أتغدا معاكم !!
يعني تاني قومة نفس من أول .. وتكلفة دبل، وذلك لأن ما يؤكل في الفطور لا يصلح لان يقدم للغداء .. وتبقى على صاحب الدعوة إتنين .. )وردة ووجع عينين( أو على قولة المثل )كشا مشى العزمو فطور جا عشا(.
وردتني مداخلة لطيفة عن قيمة الوقت من الدكتور بشير عثمان مما قلب علي مواجع شواكيش العزومات فرأيت أن أتشاركها معكم.
نحن والوقت
الوقت كالسيف أذا لم تقطعه قطعك . .مثل شائع في كل بقاع الأرض ، ولكن عندنا في السودان سيف وقتنا من خشب لايقطع ولا يشحذ، نحن السودانيون نملك مخزون استراتيجي من الوقت يكفينا ويكفى باقي شعوب الأرض حتى يرث الله الأرض ومن عليها.
تربينا على ألا نحترم الوقت وأصبح ذلك جزء من ثقافتنا .. أمثالنا الموروثة تدل على ذلك، )السايقه واصله(، و )تقعد للحول ماتمشى بخاطر زول( وغيره.
شهدت طرفه جعلتني ارغب في إعلان صحفي عن جائزة لمن يعثر لي على رجل قام بدعوة أصدقائه بداره لوليمة و يحضر أصدقائه ويتخلف هو!
لم يمت أبيه ولا أمه ولا عزيز لديه، كما لم يتعرض لحادث مروري، بل كان السبب بسيطا فقد قرر إلغاء الدعوة لسبب لم يفصح عنه ولم يعتذر لأحد لان ذلك ليس من الضرورة بمكان.
والقصة اننى كنت حينها عزابي style وكان لي صديق يصر كل جمعه أن أتناول معه وجبة الغذاء بداره العامرة ولما كنت كثير الاعتذار،فاجأته في يوم جمعه عقب الصلاة اننى سأذهب معه اليوم لداره، لكنني لمست من حديثه انه ربما لم يكن مستعدا لإستقبالي فاعتذرت له باننى كنت فقط أمازحه ثم انصرف عنى، وما هي إلا دقائق حتى عاد وهو يكاد ينفجر من الضحك ثم جلس وأراد إن يتكلم ألا أن نوبة الضحك قد عاودته مرة أخرى فتركته حتى أفاق ثم سألته عن الحاصل فقال لي :
عندما دعوت نفسك لتناول الغداء معي كانت المدام مع والدتها منذ الأمس و كنت مدعوا لتناول الغداء مع احد معارفي ولذلك أحرجت كثيرا من طلبك ولكني عندما توجهت إلى دار صاحب الدعوة صادفته في الطريق فصافحني بحرارة وسالنى عن احوالى ثم سالنى ببراءة :
الليلة الجابك حلتنا شنو؟!!
فلم أحر جوابا ويبدو انه قد تذكر أمر دعوته فاستدرك قائلا :
ايوه أنت جاى لموضوع الغدا ؟
فحمدت الله انه قد تذكر ولكنه أردف قائلا:
الموضوع ده ما لغيناهو!
ثم انطلق لايلوى على شي.
وعلى النقيض والذي هو نادرا في مجتمعنا كانت قصة احد معارفنا والذي عرف عنه الانضباط الشديد في المواعيد ويسميه الناس )جون( تشبيها له با لخواجات في الانضباط كما هو شائع رغم أن أبوه قد أطلق عليه اسما عربيا مبينا، والقصة أن )جون( قد وجه دعوه إلى عدد محدود من معارفه وحدد لهم مواعيد الغداء واستعد )جون( أيما استعداد ومضت ساعة .. وساعتان و لم يحضر المدعوون حينها كان )جون( قد حزم أمره واستمتع الجيران بما لذ وطاب من أصناف الطعام بعد أن وزعه عليهم )جون( .. وعندما حضر الضيوف كان حظهم أن أكرموا بشاي لبن.
ومابين صديق صديقي الذي يحضر المدعوون إلى داره و يتغيب هو وبين )جون( الذي عندما يتأخر ضيوفه يوزع المائدة على جيرانه ، توجد آلاف الحكاوي السودانية عن الوقت والانضباط.
)أرشيف الكاتبة(

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى