هل خفت بريق ميسي في برشلونة؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

16052016

مُساهمة 

هل خفت بريق ميسي في برشلونة؟




هل خفت بريق ميسي في برشلونة؟
#الحديبة_نيوز
عاد برشلونة للتتويج بلقب الليجا مجددًا على الرغم من غياب الأرجنتيني ليونيل ميسي، الفنار الذي دائما ما يهتدي به الفريق، لمدة شهرين بسبب الإصابة في الركبة اليسرى، ولكن في النهاية حصل الـ"برغوث" على لقب الدوري الثامن له مع الفريق الكتالوني.
ويمثل تواجد ميسي في التشكيل الأساسي لبرشلونة ضمانا دائما لتحقيق الاتزان والأفضلية وارباك الخصم. ولكن البرسا نجح في الإبحار بدونه بعد الإصابة التي تعرض لها في نهاية سبتمبر/أيلول الماضي بالركبة اليسرى، وأبعدته عن البساط الأخضر لمدة شهرين.
نتيجة لمدى تأثير ليو في طريقة لعب الفريق فإن مشاركته لا تعد مسألة نقاش، لذا فإنه حينما يغيب تنبت بذرة الشك والخوف، ولكن في هذا الموسم، تمكن الفريق من التعامل بفاعلية مع غيابه.
وأصيب ميسي في 25 سبتمبر/ أيلول بملعب كامب نو أثناء محاولة التسديد على مرمى لاس بالماس، حيث ارتطم حينها بركبة اللاعب بدرو بيجاس في الدقيقة الرابعة من المباراة، التي حاول استكمالها ولكنه في النهاية طلب التغيير.
أنهى الفريق الكتالوني المباراة بالفوز بهدفين لواحد ليصبح ثانيًا بعد سيلتا فيجو المتصدر الذي كان فاز عليه قبلها بأسبوع.
بداية من هذه اللحظة، بدأت سفينة برشلونة في الإبحار بدون فنارها المرشد لمدة شهرين على أن يعود قبل مواجهة الكلاسيكو أمام ريال مدريد.
كانت أول مباراة دون ميسي في ملعب سانشيز بيثخوان أمام إشبيلية، حيث تعرض الفريق للهزيمة بهدفين لواحد، كانت هذه هي العرقلة الوحيدة التي تعرض لها الفريق بدون ميسي حيث سارت السفينة الكتالونية بعد ذلك في مجراها التقليدي بفضل مهارة "القبطانين"، الأوروجوائي لويس سواريز والبرازيلي نيمار.
وسجل البرسا بدون ميسي 23 هدفا )20 منهم لنيمار وسواريز(، تحديدا قبل مواجهة الريال التي عاد فيها ميسي حينما نزل أرض ملعب سانتياجو برنابيو في الدقيقة 56، في المباراة التي انتهت بفوز عريض بأربعة أهداف دون رد.
ولعب برشلونة تسع مباريات دون ميسي )ست في الليجا وثلاث في دوري الأبطال(، ولكن بفضل تفوق الفريق الكتالوني لم يكن غيابه ملحوظا.
وحدث شيء مشابه لهذا في موسم 2013-2014، حينما لعب البرسا بدونه تسع مباريات، حيث أصيب أمام ريال بيتيس في الساق اليسرى وخسر في اثنتين منها أمام أياكس وأثلتيك بلباو، ولكن هذه النتائج لم تمنع الفريق من التقدم في أوروبا، والحفاظ على صدارة الليجا التي خسرها في الجولة الأخيرة لصالح الأتلتي.
وخلال موسم 2015-2016 تسبب غياب ميسي في انخفاض معدله التهديفي عن العام الماضي، ولكن الجمال والنوعية ظلا كما هما بكل خصائصهما الساحرة، وعلى الرغم من هذا تمكن برفقة سواريز ونيمار من تسجيل 129 هدفًا في كل المسابقات، مع تبقي نهائي كأس الملك، هذا فضلا عن صناعة 24 هدفا بكل البطولات.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

هل خفت بريق ميسي في برشلونة؟ :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى