تحروا الهلال .. محمد حسن شوربجي .. معليش يا اخوانا لن نشجع المريخ

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18052016

مُساهمة 

تحروا الهلال .. محمد حسن شوربجي .. معليش يا اخوانا لن نشجع المريخ




.
تحروا الهلال
محمد حسن شوربجي
معليش يا اخوانا لن نشجع المريخ

)))((( لن نشجع المريخ :
الوطن والوطنيه والاوطان
وللأوطان في دم كل حر .. يد سلفت ودين مستحق
وفى حضرة جلالك يطيب الجلوس
مهذب امامك يكون الكلام
وانا سوداني انا
ويا وطنى يا بلد أحبابى فى وجودى احبك وغيابى
يا الخرطوم يا العندى جمالك ..جنة رضوان
طوول عمرى ما شفت مثالك
فى اى مكان
انا هنا شبيت يا وطني
يا وطني يا بلد أحبابى فى وجودى احبك وغيابى
يا الخرطوم يا العندى جمالك ..جنة رضوان
طوول عمرى ما شفت مثالك
فى اى مكان
انا هنا شبيت يا وطني
زيك ما لقيت يا وطني
فى وجودى احبك وغيابى
ياحليلك وياحليل ايامك
على ليالى زمان
وقلبى عايش لغرامك ما بعد غرام
كانت أيام يا وطني
زى الأحلام يا وطني
بتذكر فيك عهد صبايا
على شاطئ النيل
حبيبى جالس حدايا
أسمر وجميل
انا بفخر بيك يا وطني
بالروح افديك يا وطني
وانا افريقي وانا سوداني
وكالعاده سيخرج علينا من يطالبنا بتشجيع المريخ
وانو ده مطلب وطني يجب الالتزام به
والا فأنت خائن للوطن
وان المريخ يمثل السودان في هذه المباراة
وانت ما وطني اذا لم تشجع المريخ
وان تحلوا بالوطنيه وانا سوداني انا
وهنا نقول يا جماعه ده كله كلام فارغ
وهذا لن يحدث الا اطلاقا
ولنقولها صراحة ودون مواربه
فالهلالابي لا يمكن ان يشجع المريخ
والمريخابي لا يمكن ان يشجع الهلال
وارجو ان لا نضحك علي بعض
ونظهر خلاف ما نبطن كالمنافقين
لا تصدقوا كاتبا هلاليا يدعو الي تشجيع المريخ ضد الكوكب المراكشي
ولا تصدقوا كاتب مريخابي يدعو الي تشجيع الهلال وان كان ضد تريعة البجا
لا تصدقوا المريخاب الذين يرفعون الاعلام الزرقاء في مباريات الهلال الافريقيه
ولا تصدقوا الهلالاب الذين يرفعون الاعلام الحمراء في مباريات المريخ الافريقيه
ولا تصدقوا المقالات التي تنادي بالوقوف مع الهلال
ولا تصدقوا المقالات التي تنادي بالوقوف مع المريخ
لقد ترسخت الانتماءات في قلوبنا جميعا
ولن تزول وستتوارثها الاجيال جيلا بعد جيل
وانا هلالابي وانت مريخابي
وكل واحد يشجع فريقه
وكل واحد وعشقه الابدي
لن نشجع المريخ في اي زمان او اي مكان
وهذه هي الحقيقه ولن نخفيها
)))((( الكاردينال ما قصر تب :
قالوا ان الكاردينال قد اهمل فريق الكرة واهتم بالمنشآت
رد عليهم الكاردينال ب ٢٣ مليار في التسجيلات
ومليار ينطح مليار
وسادومبتين وشيبوب
ودفع لكل المستحقات
ومحترفين علي مستوي عال
وفي الناحية التانيه الجوهره تكبر وتكبر
وخلاص بقت للزواج
يعني كردنه بصراحه شغال شغل شديد
في حب يا أخوانا أكتر من كدا
بحب يادنيا مغروم بالامل
احب يادنيا مغمور بالامل
سعيد في حبي لا صد لا زعل
مشاكلي بسيطه في الريده بتحل
وعندي حبيبه اقدر واسعدها
في حب يا اخوانا اكتر من كدا
وليه ما احب واغرق في النعيم
كفايه الضاعو مننا الف يوم
احب والله واتحدا الهموم
اريد والله واتحدا الهموم
احب والله واتحدا الهموم
واقول لي الدنيا شوفي اشهدها
في حب يااخوانا اكتر من كدا
اعيش للحب وازرع كل خير
يفرهدو بكره بستاني النضير
عواطف سامية اشراقات ونور
عواطف سامية اشراقات ونور
عواطف سامية اشراقات ونور
بفرحه تمر وفرحة يجددها
في حب يااخوانا اكتر من كدا
في حب يا اخوانا اكنر من كدا
وفي كلمه غير احبك ارددها
خلاص انا حبي فات اخر مدى
خلاص انا حبي فات اخر مدى
)))((( الليله والليله :
تأهل تى بى مازيمبى الكنغولي لدور المجموعات من بطولة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم , رغم خسارته من مضيفه الملعب القابسى التونسى بنتيجة 2 / 1 فى المباراة التى جرت اليوم الثلاثاء على ملعب قابس , فى اياب دور ال16 الثانى .
سجل هدفى اصحاب الأرض يوسف الفوزاعى من ضربة جزاء و أحمد حسنى بالدقيقتين 38 , 75 , أما هدف مازيمبى فأحرزه جوناتان بولينجى مع الدقيقة 69 .
وكانت مباراة الذهاب فى الكونغو قد انتهت بفوز مازيمبى بهدف دون رد , ليستفيد من قاعدة احتساب الهدف المسجل خارج الأرض بهدفين .
)))((( الركن الخاص للجماعه :
هو ركن يومي لاؤلئك الذين يتركون المقال ويسبون في الكاتب وباسماء مستعاره:
قصة السمكات الثلاث :
في إحدى البحيرات كانت هناك سمكة كبيرة ومعها ثلاث سمكات صغيرات، أطلّت إحداهنّ من تحت الماء برأسها، وصعدت عالياً، فرأتها الطيور المحلّقة فوق الماء، واختطفها واحد منها، ثمّ التقمها، وأصبحت غداءً له! ولم يتبق مع الأمّ إلا سمكتين! قالت إحداهما: أين نذهب يا أختي؟ قالت الأخرى: ليس أمامنا إلا قاع البحيرة، علينا أن نغوص في الماء إلى أن نصل إلى القاع! وغاصت السّمكتان إلى قاع البحيرة، وفي الطريق إلى القاع وجدتا أسراباً من السّمك الكبير المفترس! أسرعت سمكة كبيرة إلى إحدى السّمكتين الصغيرتين، فالتهمتها وابتلعتها، وفرّت السّمكة الباقية. إنّ الخطر يهددها الآن في أعلى البحيرة وفي أسفلها! في أعلاها ستقوم الطيور المحلقة بالتهامها، وفي أسفلها يأكل السّمك الكبير السّمك الصّغير! فأين تذهب؟ ولا حياة لها إلا في الماء! لقد ولدت فيه، وبه نشأت. أسرعت إلى أمّها خائفةً مذعورةً، وقالت لها:" ماذا أفعل يا أمّي؟ إذا صعدت اختطفني الطير! وإذا غصت ابتلعني السّمك الكبير! "، قالت الأمّ:" يا ابنتي إذا أردت نصيحتي فإنّ خير الأمور الوسط ! ".


حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى